الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة ” علامات الحمل الواضحه المبكرة “

بواسطة: نشر في: 23 نوفمبر، 2020
mosoah
هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة

هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة ؟ سؤال يسأله الكثير من الأزواج الذين يرغبون في حدث حمل والحصول على أبناء ليس ذلك ال سؤال فقط بل الكثير من الأسئلة المتعلقة بالحمل وكيفية حدوثه وما هو الوقت الذي يزيد فيه احتمال حدوث الحمل الإجابة على كل هذه الأسئلة يأتي بعد التعرف على موعد عملية التبويض عند المرأة فمن خلالها يتم تحديد الوقت المناسب لحدوث التخصيب والحمل، وفيما يلي من فقرات نقدمها لكم على موقع الموسوعة يمكنكم التعرف على الإجابات لكل تلك الأسئلة التي تدور في أذهانكم حول موعد حدوث الحمل.

هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة ؟

  • حدوث الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية بشكل مباشر من الأمور المتفاوتة والتي لا تحدث إلا نادرًا بسبب اختلاف الهرمونات بين النساء وبعضهم البعض، كما أنه نادرًا ما يحدث حمل في الفترة التي تلى انتهاء الدورة الشهرية وقبل بداية فترة التبويض.
  • الوقت المناسب لحدوث الحمل بشكل أكيد بعد فترة الحيض يكون في اليوم 12 أو 13 أو 14 بدءًا من اليوم الأول للحيض وليس يوم انتهاء الحيض وتعرف هذه الأيام بأيام الإباضة أي الأيام التي يمكن أن يحدث فيها تبويض، وتعد الفترة التي تلى اليوم العاشر من بداية الدورة الشهرية هي الفترة الأكثر احتمالًا لحدوث الحمل وتمتد هذه الفترة لمدة 5 أيام.
  • يزيد احتمال حدوث الحمل بعد انتهاء الدورة بشكل مباشرة في حالة إذا كانت فترة الدورة الشهرية قصيرة أي أن الفترة بين الدورة والتي تليها تكون تقريبًا 22 يوم إلى جانب أن فترة الحيض تكون 7 أيام لا أكثر.
  • البويضة تظل في الرحم داخل قناة فالوب لمدة يوم واحد فإذا كان الحيوان المنوي موجود في الرحم يزيد احتمال حدوث الحمل، لذا يفضل ممارسة العلاقة الزوجية في الأيام الثلاثة السابقة لفترة التبويض حيث أن الحيوان المنوي يظل بالرحم لمدة 3 أيام.

أعراض التبويض وطرق متابتعه

  • مرحلة الإباضة: هي تلك الفترة التي يحدث فيها انتاج بويضة ناضجة داخل رحم المرأة إذا وجد الحيوان المنوي الذي يقوم بإخصاب البويضة في الوقت الذي تنتقل فيه عبر قناة فالوب يتم حدوث الحمل في تلك الفترة وتبدأ البويضة المخصبة بالنمو لتصبح جنينًا على مدار فترة الحمل.
  • يوم الإباضة هو اليوم الذي يكون في منتصف الفترة بين فترة الحيض وفترة الحيض التي تليها ويكون ذلك بحساب الأيام من اليوم الأول وحتى اليوم الأول في الفترة التالية بمعني إذا كانت الفترة بين فترة الحيض والفترة التالية لها 28 يومًا يوم يوم التبويض هو اليوم 14 أو 15 أو 16.

طرق متابعة التبويض وتحديد موعد حدوثه

يختلف موعد التبويض من مرأة إلى أخرى وذلك لاختلاف موعد الحيض ونسبة الهرمونات بينهن جميعًا لذا يفضل معرفة موعد الإباضة لضمان حدوث حمل بنسبة كبيرة ويكون ذلك من خلال:

  • فحص التبويض: يتم إجراء هذا الفحص بالمنزل وهو يقوم بتحديد موعد التبويض بناءًا على نسبة ملوتن في الجسم وهو الهرمون المنشط للجسم الأصفر لأنه يرتفع كثيرًا في الفترة التي تسبق التبويض بحوالي 24 ساعة وحتى 32 ساعة ويكون أعلى مستوى له في الجسم يوم التبويض نفسه.
  • مراقبة أعراض فترة التبويض: يصيب الجسم بعض الأعراض والتغيرات في فترة التبويض وتعد من أكثر الإشارات والدلائل على اقترابها أو حدوثها وتحدث تلك التغيرات نتيجة التغير في الهرمونات.

علامات فترة التبويض

تشعر المرأة ببعض الأعراض في فترة التبويض وحدوث الحمل والتي تكون متقاربة مع الأعراض في فترة الحيض، وهذه الأعراض هي:

  • نزول الإفرازات المهبلية بكثرة وتكون أقل كثافة من الإفرازات في الأوقات الأخرى.
  • زيادة درجة حرارة الجسم عن المعتاد درجة أو درجتين والتي تحدث نتيجة تغير معدل هرمون البروجستيرون في الجسم.
  • الاحساس بألم شديد في منطقة أسفل البطن.

طرق تسريع حدوث الحمل بعد الدورة الشهرية

إذا كانت المرأة ترغب في حدوث حمل بعد انتهاء الدورة الشهرية عليها الحرص على القيام ببعض الأمور والتي من شأنها تساعد على زيادة نسبة حدوث حمل وهي:

  • التعرف على الوقت الصحيح لفترة التبويض من خلال إجراء الفحص المنزلي ومتابعة التغيرات التي تحدف بشكل شهري في فترة التبويض وقياس درجة حرارة الجسم صباحًا ومقارنتها بدرجة حرارة الجسم على مدار اليوم.
  • عدم استخدام وسائل منع الحمل والامتناع عن تناول أدوية منع الحمل لفترة قبل وقت التبويض.
  • ممارسة العلاقة الزوجية في الفترة التي تسبق التبويض بشكل يومي أي في اليوم العاشر تقريبًا من موعد بدء الدورة الشهرية حيث يساعد ذلك على زيادة نسبة التخصيب كما يفضل الاستلقاء لفترة من الوقت بعد الممارسة للتأكد من ثبات الحيوان المنوي داخل الرحم.
  • الابتعاد عن استخدام الغسول أو الدش المهبلي بعد ممارسة العلاقة الزوجية مباشرة في فترة التبويض.
  • الاسترخاء والابتعاد عن كل ما يسبب القلق والتوتر والضغط النفسي كما يفضل الابتعاد عنه ممارسة أي مجهود شاق في تلك الفترة حيث أن كل ذلك يقلل من امكانية حدوث التبويص.
  • الاعتدال في شرب المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل الشاي والقهوة ويفضل عدم تناول تلك المشروبات في الفترة التي تسبق التبويض لأن من شأنها العمل على تقليل نسبة حدوث الحمل.
  • المحافظة على الوزن الصحي زيادة الوزن وزيادة نسبة الدهون في الجسم من أكثر العوامل المؤثرة في تأخر الحمل وفي بعض الحالات قد تكون عائقًا لحدوثه.

كيفية حدوث الحمل

تمر البويضة ببعض المراحل حتى يتم تخصيبها في فترة التبويض وهذه المراحل هي:

  • مرحلة التبويض: يتم فيها خروج البويضة الناضجة من المبيض وتكون مستعدة لحدوث التخصيب وتحدث عملية التبويض في اليوم 14 من وقت بدء الحيض إذا كانت الدورة تحدث كل 28 يوم وتحدث من خلال استقرار البويضة في قناة فالوب لمدة يوم وهو يوم التبويض وأكثر الفترات التي يمكن ان يحدث فيها حمل.
  • مرحلة التلقيح: تحدث في الفترة التي تكون فيها البويضة داخل قناة فالوب ويتم تخصيب البويضة بالحيوان المنوي الذي ينتقل من ال مهبل إلى قناة فالوب يدخل جسم المرأة مئات الحيوانات المنوية ولكن حيوان منوي واحد هو الذي يقوم بتخصيب البويضة وباقي الحيوانات المنوية يقوم المهبل بامتصاصها.
  • مرحلة غرس البويضة في الرحم: بعد تخصيب البويضة تبدأ في الانقسام إلى خلايا حتى تكون شكل كرة وهي العلقة وتقوم تلك العلقة بالانتقال إلى الرحم في 3 أو 4 أيام من وقت التخصيب حتى تستقر في الرحم وتبدأ  العلقة في التعلق بجدار الرحم تعرف تلك العملية باسم التوطين وهي المرحلة التي يبدأ بعدها الحمل وتكون الجنين.

الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية

هناك الكثير من التشابه بين الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية وأعراض الحمل، ويمكن التعرف على الفرق بينهما فيما يلي:

نزيف الدم

    • فترة الحيض: يبدأ نزول الدم قليلًا ثم يزداد ويقل مرة أخرى بشكل تدريجي فترة الحيض، وتتراوح فترة نزول الدم من يومين وحتى 7 أيام.
    • فترة الحمل: لا تتعرض المرأة الحامل لنزول كمية كبيرة من الدم ولكن قد ينزل بعض البقع الحمراء أو البنية في وقت الحيض من كل شهر.

الاحساس بآلام الثدي

    • فترة الحيض: يحدث تورم للثديين ويزداد الشعور بالألم فيهما ومن الممكن خروج بعض الإفرازات من الثدي في تلك الفترة ولكن كل ذلك يزول بانتهاء فترة الحيض.
    • فترة الحمل: يصبح ملمس الثدي أكثر نعومة وشديد الحساسية كما أنه يتورم ويزداد حجمه خاصة في الفترة التالية لحدوث الحمل.

التقلبات المزاجية

    • فترة الحيض: تزداد حساسية المرأة فتصبح شديدة الانفعال وتشر دائمًا بالرغبة في البكاء وتعاني من التوتر والقلق خاصة في الفترة السابقة لفترة الحيض مباشرةً، لا تشترك جميع النساء في حدة التقلبات المزاجية فكل مرأة لها طابعها الخاص.
    • فترة الحمل: تشعر المرأة بنفس التقلبات المزاجية وهي التوتر والقلق وزيادة الرغبة في البكاء وفي بعد الحالات قد تستمر تلك الحالة إلى ما بعد الولادة ومن الممكن أن تصل تلك الحالة إلى الإصابة بالاكتئاب.

الشعور بالغثيان

    • فترة الحيض: لا تعاني المرأة من الغثيان في فترة الحيض وبدلًا من ذلك فهي تعاني من الامساك أو الانتفاخ والغازات.
    • فترة الحمل: تتعرض المرأة الحامل عند الاستيقاظ طباحًا للشعور بالغثيان ويظل ذلك الاحساس طوال فترة الحمل ويحدث القئ في الفترة التي تلي التخصيب بمدة شهر تقريبًا.

الشعور بالألم

    • فترة الحيض: تتعرض المرأة لتشنجات في فترة الحيض وتستمر تلك التشنجات لمدة يومين، كما تشعر بألم شديد في أسفل الظهر والبطن ومناطق مختلفة من الجسم.
    • فترة الحمل: تشر بتقلصات في منطقة أسفل البطن والظهر.

قدمنا لكم في الفقرات السابقة بعنوان (هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة ؟) الإجابة على معظم الأسئلة التي تدور في أذهان الأزواج حول حدوث الحمل ومتي يمكن أن يحدث وما هي المراحل التي تمر بها البويضة حتى يحدث الحمل وأفضل الأوقات التي يمكن ممارسة العلاقة الوجية بها لزيادة احتمال حدوث الحمل.

كما يمكنكم التعرف على ا لمزيد من خلال قراءة الموضوعات التالية والتي نقدمها لكم على موقع الموسوعة:

المراجع: 1 2 3 4.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.