الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل المغص المتقطع من علامات الحمل

بواسطة: نشر في: 28 مايو، 2020
mosoah
هل المغص المتقطع من علامات الحمل

في المقال التالي نقدم لكم إجابة تفصيلية على سؤال هل المغص المتقطع من علامات الحمل ، فمع بداية حمل المرأة، تظهر بعض الأعراض عليها، ويمكن من تلك الأعراض الاستدلال على تخصيب البويضة وغرسها في جدار الرحم وحدوث الحمل، وعند ظهور بعض آلام البطن بشكل متقطع تتساءل المرأة هل تلك الآلام أحد الأعراض التي تشير إلى وجود حمل، أم أن تلك الآلام ناتجة عن الإصابة بأمراض في البطن.

كما قد تعاني المرأة الحامل من آلام المغص في البطن، وقد تكون تلك الآلام طبيعية ولا يجب القلق منها، ولكنها قد تكون إنذاراً لتدهور الحمل وحالة الأم الصحية .

ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية إجابة تفصيلية على سؤال هل آلام البطن أحد الأعراض التي يمكن الاستدلال منها على حدوث الحمل، وتوضيح الفرق بين الآلام الطبيعية والآلام الخطيرة، بالإضافة إلى عرض أبرز الأساليب التي يمكن اتباعها لتسكين الألم، فتابعونا.

هل المغص المتقطع من علامات الحمل

  • في البداية دعونا نوضح لكم ما هو معنى المغص المتقطع، فالمغص يعني الشعور بتقلصات في منطقة البطن بصورة متقطعة، أي حدوث آلام لعدة ثواني معدودة، وذهاب تلك الآلام ثم عودتها مرة أخرى.
  • وتُصاب المرأة بتلك الآلام للعديد من الأسباب، مثل اقتراب موعد الدورة الشهرية.
  • أو الإصابة ببعض المشاكل في الجهاز الهضمي.
  • كما يمكن أن تظهر تلك الآلام نتيجة حدوث الحمل أيضاً، ولهذا سنوضح لكم في الفقرات التالية كيف نعرف هل هذا المغص المتقطع يشير إلى وجود حمل أم لا.

مغص يروح ويجي من علامات الحمل

  • يعد المغص المتقطع أحد الأسباب الرئيسية التي تشير إلى وجود حمل، وعند الشعور بآلام متقطعة في منطقة البطن يجب الانتظار حتى موعد نزول الدورة الشهرية.
  • ولكن إذا لم تأخرت الدورة عن الموعد المحدد لها، فتلك إشارة إلى أن هذا المغص يدل على تخصيب البويضة وغرسها في جدار الرحم وحدوث الحمل.
  • وينصح في تلك الفترة بالقيام بالتحليل الرقمي الدقيق للتأكد من الحمل، ولكن إذا نزلت الدورة الشهرية في الموعد المحدد لها، فهذا يعني أن هذا المغص كان بسبب الحيض وليس بسبب الحمل.
  • ومن الجدير بالذكر أن المغص الذي يظهر في بداية الحمل هو أمر طبيعي ولا يجب القلق منه.
  • ولكن في حالة ازدياد تلك الآلام، فيجب استشارة الطبيب المعالج، وذلك للاطمئنان على حالة الحمل، والاطمئنان على صحة الأم وأنها لا تعاني من أي أمراض في الجهاز الهضمي قد تؤدي إلى ظهور تلك الآلام.

أعراض الحمل في الشهور الأولى

هناك بعض الأعراض التي يمكن الاستدلال منها على وجود حمل، ففي حالة الإصابة بمغص متقطع، يصاحبه أحد تلك الأعراض، فيمكن الاستدلال بنسبة كبيرة على حدوث الحمل، ومنها:

  • تأخر الدورة الشهرية عن الموعد المحدد لها لمدة تزيد عن عشرة أيام.
  • الشعور بالتعب والإرهاق والإجهاد العام، والرغبة في النوم لساعات طويلة.
  • الشعور بتقلبات مزاجية والدخول في نوبات حزن واكتئاب، والبكاء لأسباب غير واضحة.
  • الكسل والخمول وعدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية بنشاط.
  • الشعور بالغثيان وبخاصة في فترة الصباح، وهو ما يُطلق عليه اسم الغثيان الصباحي.
  • الرغبة المستمرة في القيء، وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم ولكن بشكل محدود.
  • الشعور بثقل في الثدي وتغير لون الهالة إلى اللون الداكن، وحدوث تورم بسيط في الثدي.
  • الشعور بآلام حادة في منطقة البطن.
  • انسداد الشهية والنفور من تناول بعض الأطعمة، والإقبال على تناول أطعمة أخرى.
  • الشعور بانزعاج عن شم بعض الروائح النفاذة.

فحوصات للتأكد من حدوث الحمل

بالرغم من وجود بعض الأعراض التي يمكن الاستدلال منها على وجود حمل، إلا أنه يجب القيام ببعض الفحوصات الطبية الدقيقة والرقمية والتي يمكن التأكد منها .

وذلك لأن تلك الأعراض قد تكون مضللة في الكثير من الأحيان، وقد تشير إلى الإصابة بمشاكل أخرى في الجهاز الهضمي، ومن أهم الفحوصات التي ينصح بتجربتها:

  • ينصح بالقيام بالاختبار المنزلي الذي يكشف عن وجود الحمل، وذلك من خلال شراء شريط اختبار الحمل المتوفر في كافة الصيدليات، ثم اتباع التعليمات المدونة على عبوة الشريط، واستخدامه في المنزل للكشف عن الحمل.
  • يمكن التوجه إلى المعامل الطبية للقيام بتحليل الدم الذي يكشف عن وجود حمل، وما يميز هذا التحليل هو أن نتيجته دقيقة للغاية وغير مضللة.
  • ينصح بالتوجه إلى الطبيبة والقيام بالفحوصات الطبية وإجراء السونار أو الأشعة التي يمكن التأكد منها على حدوث الحمل.

المغص الطبيعي في الحمل

  • يوجد نوع من المغص قد تصاب به المرأة في بداية الحمل، وهو نوع طبيعي ولا يجب القلق منه نهائياً، فتشعر المرأة بحدوث آلام متقطعة في منطقة البطن.
  • وذلك نتيجة تخصيب البويضة وغرسها في جدار الرحم، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة حجم الرحم عن الحجم الطبيعي الذي اعتاد عليه، وذلك حتى يستطيع استيعاب البويضة المخصبة، وليكون على أتم الاستعداد لنمو الجنين.
  • كما أن تمدد الرحم يؤدي إلى حدوث التقلصات، وذلك بسبب زيادة الضغط على الأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بآلام متقطعة، وفقدان الرغبة في تناول الطعام .
  • كما تُصاب المرأة بالانتفاخات وبالإمساك المزمن وعسر الهضم في تلك الفترة، كما أن المبايض تقوم بإنتاج هرمون الاستروجين.
  • وكلما مر الوقت كلما زاد هذا الشعور بتلك الآلام، وذلك نتيجة لزيادة حجم الرحم، وزيادة حجم البطن، وزيادة الضغط على الأمعاء والأعضاء الداخلية في البطن .
  • وتنصح المرأة في تلك الفترة باتباع النظام الغذائي الصحي الذي يقلل من حدوث اضطرابات الهضم والإمساك الذي قد يزيد من هذا الألم، وتناول الأطعمة الصحية مثل الخضروات والفاكهة.
  • وذلك لأنها تعزز من صحة الأم وتساعدها على التخلص من آلام البطن.

المغص المقلق في الحمل

كما ذكرنا في السابق أن المغص من الأشياء الطبيعية التي قد تتعرض لها الأم في فترة الحمل، ولكن يوجد نوع أخر من المغص قد يكون مقلق، ويمكن الاستدلال به إلى حدوث مشكلة كبيرة من الحمل، ومن أسباب ظهور المغص المقلق والخطير:

الإجهاض

  • قد تتعرض المرأة للإجهاض في بداية حملها، ولكن قد يحدث الإجهاض دون علمها، ومن الأعراض المصاحبة لحدوث الإجهاض الشعور بمغص شديد والإصابة بالتقلصات في المنطقة السفلية من البطن.
  • وقد يصاحب الإجهاض نزيف، فتتشابه أعراض الإجهاض مع أعراض الحيض.
  • وينصح بالتوجه إلى الطبيب المعالج على الفور عند اكتشاف تلك الأعراض.

الحمل خارج الرحم

  • من المشاكل الشائعة التي تتعرض لها الكثير من الأمهات هو الحمل خارج الرحم.
  • أي استقرار البويضة في قناة فالوب بدلاً من استقرارها في الرحم.
  • الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الآلام الشديدة والمزعجة في البطن، وقد يحدث نزيف أيضاً مصاحباً للمغص.

الولادة المبكرة

  • قد تتعرض المرأة للمغص الشديد في منطقة البطن في الشهر السادس أو السابع من الحمل، وذلك نتيجة تعرضها للولادة المبكرة.
  • ويجب الحرص على المتابعة مع الطبيب المعالج لإنقاذ الموقف في حالة التعرض للولادة المبكرة، وأخذ كافة الاحتياطات التي تضمن عدم تعرض الأم أو الجنين للخطر.

كيفية علاج مغص الحمل

إليكِ عزيزتي القارئة بعض النصائح التي ستساعدك على التخلص من آلام المغص التي تظهر في منطقة البطن أثناء الحمل:

  • عند الشعور بتلك الآلام احرصي على على أخذ قسط من الراحة، واسترخي على الفراش واجعلي جسدك يرتاح، واحرصي على عدم القيام بأي نشاط يحتاج إلى مجهود كبير أو حمل الأوزان الثقيلة.
  • يمكن القيام ببعض التمارين الرياضية التي تساعدك على الاسترخاء، مثل تمارين التأمل واليوغا.
  • يمكن شرب السوائل مثل المياه والعصائر الطازجة مثل عصائر الفواكه الطبيعية.
  • احرصي على جعل منطقة البطن دافئة، فقومي بارتداء الملابس التي تمنعك من الشعور بالبرد، وذلك لأن الجو البارد قد يزيد من الشعور بالألم.
  • تجنبي تناول الأدوية المسكنة أو شرب الأعشاب الدافئة دون إشراف من الطبيب المُعالج، وذلك لأن تلك الأدوية قد تسبب تدهور الحالة الصحية للجنين.

المراجع

1

2

3

 

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.