الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الحمل خارج الرحم اول مرة خطر

بواسطة:
هل الحمل خارج الرحم اول مرة خطر

هل الحمل خارج الرحم أول مرة خطر ؟، سؤال يُراود الكثير من السيدات، خاصة إن كانوا على علاقة بمن تعرض لمثل هذا الأمر، فعلى الرغم من أن الحمل خارج الرحم من الأمور التي من النادر أن تحدث، إلا أنها لا تزال موجودة، ويُعاني منها عدد من السيدات، لذا فمن الضروري أن تكون كل امرأة على درجة من الوعي والفهم، لتتعلم كيفية التعامل مع تلك الحالة، ومن خلال هذا المقال في موسوعة، سنُجيب عن جميع استفساراتكم عن الحمل خارج الرحم، فتابعونا.

الحمل خارج الرحم

  • من الطبيعي أن البويضة عندما يتم تلقيحها بواسطة حيوان منوي من الرجل، تبدأ في رحلتها نحو الرحم، لتنغرس على جداره، وتبدأ في الانقسام، وبالتالي يتكون الجنين.
  • إلا أنه في بعض الحالات تُغير تلك البويضة من مسارها، وتبتعد عن الرحم تماماً، وتنغرس في المبيض، أو بعنق الرحم، أو بالبطن، إلا أنه في أغلب الحالات تنغرس في قناتي فالوب.
  • وتبدأ البويضة في الانقسام، إلا أن الوسط الموجودة به لا يُناسبها، فهو ليس المكان الطبيعي لها، وبالتالي لا يستمر الحمل، وقد يُشكل خطورة كبيرة على صحة الأم أيضاً.

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم

لعلكِ تتساءلين الآن، ما هو السر وراء عدم انغراس البويضة على جدار الرحم، ووجودها في مكان آخر، ومن أهم تلك الأسباب:

  • تستخدم البويضة في وضعها الطبيعي، قناة فالوب من أجل المرور إلى الرحم.
  • وبعض السيدات يُعانين من وجود تشوهات، أو عيوب خلقية في تلك القناة الأمر الذي يُعيق مرور البويضة، ويجعلها تنغرس في إحدى قناتي فالوب.
  • تعرض قناة فالوب للانسداد، أو الالتهابات، الناتجة من الخضوع لعمليات جراحية سابقة، والتي تمنع مرور البويضة.
  • أن تكون المرأة الحامل، لها تاريخ مرضي مع الحمل خارج الرحم.
  • تناول الأدوية المنشطة، والتي قد يكون لها تأثيرات سلبية حادة.
  • الحمل في سن متأخر، وذلك لضعف البويضات، وعدم قدرتها على الحركة بشكل سليم.
  • الحمل أثناء استخدام اللولب، الذي من شأنه أن يُعيق حدوث الحمل من الأساس.
  • كذلك إن كانت الأم، من المُدخنات، وذلك لما للتدخين من آثار سلبية على صحة المرأة.

متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟

  • في الحقيقة الأمر ليس بهذه الصعوبة، إذ أنه سرعان ما تتمكن المرأة من اكتشاف هذا النوع من الحمل، في شهورها الأولى.
  • ويتم ذلك من خلال زيارة الطبيب المختص، وإجراء أشعة السونار.
  • فيتم اكتشاف أنه خارج الرحم بدءاً من الأسبوع الأول من الحمل، وحتى الأسبوع الثاني عشر.
  • ولكن عليك عزيزتي أن تطمئني لأن مثل هذا النوع من الحمل، لا يحدث إلا نادراً.

كيف أعرف أن الحمل خارج الرحم

هناك مجموعة من الأعراض التي يُمكنك ملاحظتها على حملك، إن كان خارج الرحم، ومنها:

  • الشعور بالدوخة، والدوار الشديد.
  • عدم القدرة على التبول أو التبرز بشكل سليم.
  • التعرض لنزيف سواء كان حاد أم بسيط، فقد يكون هو النزيف البسيط الناتج من عملية تخصيب البويضة.
  • أو يكون ناتج من حمل خارج الرحم، ويُمكنك التفرقة من خلال كمية الدم.
  • الشعور بألم شديد، في منطقة أسفل البطن، أو في الرقبة.
  • وعندما تشعرين بتلك الأعراض، عليكِ التوجه إلى طبيبك المعالج على الفور من أجل التأكد من وجود حمل خارج الرحم من عدمه.
  • يستطيع الطبيب أن يتعرف على ذلك من خلال إجراء أشعة بالموجات فوق الصوتية.
  • أو من خلال عمل اختبار للبول، أو للدم، لمعرفة مدى تضاعف مستوى هرمون الحمل في الجسم، ومنها يُحدد إن كان الحمل خارج الرحم أم لا.

هل الحمل خارج الرحم اول مرة خطر ؟

  • لا يُمكننا تحديد مُعدل الخطورة إلا بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج.
  • حيث أنه في بعض الحالات يكون الحمل خارج الرحم لا يزال في بدايته، وبالتالي يُمكن علاجه دون أن يخلف عنه أي ضرر على الأنابيب.
  • ولكن في بعض الحالات الأخرى، تُهمل المرأة في اكتشاف الحمل خارج الرحم.
  • وبالتالي يزداد نمو الجنين داخل الأنبوب، ويؤدي ذلك إلى انفجارها، أو إصابتها بالضرر.
  • من الضروري أن ترجع المرأة إلى طبيبها المختص، إذا أرادت تكرار تجربة الحمل مرة أخرى، حتى لا يتكرر هذا الأمر معها لا قدر الله.

علاج مشكلة الحمل خارج الرحم

  • بكل أسف سيُخبرك الطبيب بأنه لابد من التضحية بالجنين من أجل الحفاظ على صحة الأم.
  • ويتم ذلك من خلال التدخل الجراحي، وذلك من أجل محاولة التخلص من الحمل قبل أن يكبر في قناة فالوب، ويؤدي إلى انفجارها.
  • أو تناول مجموعة من الأدوية الكيميائية التي من شأنها أن تُجهض الجنين.
  • وذلك إن كان الأمر لا يستدعي التدخل الجراحي.
  • وفي المراحل المتقدمة من الحمل خارج الرحم، تتعرض المرأة لحدوث تمدد في قناة فالوب.
  • وبالتالي يضطر الطبيب إلى إزالتها بالكامل، أو إزالة جزء منها، من أجل الحفاظ على صحة الأم.

تجربة الحمل خارج الرحم من أصعب التجارب التي يُمكن أن تمر بها المرأة، لذلك من الضروري أن تُمهل نفسها بعض الوقت من أجل أن تُكرر تلك التجربة مرة أخرى.