الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الجماع في الأشهر الأولى من الحمل يؤثر على الأم والجنين

بواسطة: نشر في: 2 مارس، 2018
mosoah
هل الجماع في الأشهر الأولى من الحمل يؤثر على الأم والجنين

هل الجماع في الأشهر الأولى من الحمل يؤثر على الأم والجنين ، أشهر الحمل الأولى هي من أصعب المراحل التي تمر بها المرأة في فترة الحمل، حيث يكون الحمل في بدايته ويكون عرضة للكثير من المخاطر التي يمكن أن تؤثر عليه، كما أن الكثير من الأمهات تكون هذه المرحلة من المراحل الجديدة بالنسبة إليها فتخشى من فعل الكثير من الأمور التي يمكن أن تسبب بعض المخاطر على صحة الجنين، ومن بين الأمور التي تخشى الكثير من السيدات ممارستها في أشهر الحمل الأولى هي العلاقة الزوجية، خوفًا أن تؤثر العلاقة الزوجية على وضع الجنين أو تسبب أي مخاطر للأم، وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال هذا المقال على الموسوعة .

هل الجماع في الأشهر الأولى من الحمل يؤثر على الأم والجنين :

إن الجماع في الأشهر الأولى من الحمل هو من الأمور التي لا يمكنها أن تؤثر على صحة الأم أو الجنين، وذلك لأن الجماع هو يعتبر علاقة أساسية بين الزوجين، وليس لها أي آثار جانبية على صحة الجنين، بل إن الجماع في الأشهر الأولى من الحمل مهم جدا لصحة المرأة النفسية، ويساعدها على تحسين حالتها، حيث إن الكثير من السيدات تشعر في فترة الحمل الأولى بتغيرات في حالتها النفسية بسبب هرمونات الحمل، ولكن العلاقة الزوجية مهمة جدا في تلك الفترة، ولا يمكن القول بأن الجماع خلال المراحل الأولى من الحمل هو من الأمور الآمنة تماما، بل إنه يختلف من حالة إلى أخرى فهناك بعض الحالات التي لا يمكن فيها ممارسة الجماع، وهذه الحالات يقوم الطبيب وحده بتحديدها وإبلاغها، وفي الغالب تكون هذه الحالات هي بعض الحالات التي تعاني من بعض مشاكل الحمل.

متى يمنع الجماع في الأشهر الأولى من الحمل:

في بعض الحالات يفضل فيها الابتعاد عن ممارسة العلاقة الزوجية، وبالأخص في المراحل الأولى من مراحل الحمل، وذلك لأن الوضع الصحي الخاص بالأم والجنين في تلك الفترة لا يسمح بممارسة الجماع، والطبيب يقرر هذه الحالات، ويمنع من ممارسة العلاقة الزوجية خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل لحين مرور الجنين لمرحلة الخطر، ومن بين تلك الحالات التي يمنع فيها من ممارسة الجماع خلال الأشهر الأولى هي:

  • في حالة إن كان الأم قد تعرضت للإجهاض عدة مرات متكررة قبل حدوث هذا الحمل، وفي هذه الحالة يجب تجنب ممارسة العلاقة الزوجية، بالأخص في فترة الحمل الأولى ولحين الانتهاء منها ومرورها على خير وسلامة الجنين.
  • في بعض الحالات التي يكون لها أسباب صحية أخرى متعلقة بالحمل، والتي من بينها سقوط المشيمة إلى الأسفل، وفي هذه الحالة يكون من الضروري الابتعاد عن ممارسة الجماع، ولكن في هذه الحالة يكون الامتناع شامل لجميع أشهر الحمل، وليس المراحل الأولى فقط.
  • يوجد بعض النساء اللاتي تتعرض للنزيف المهبلي خلال فترة الحمل، وفي هذه الحالات يجب أن يقرر الطبيب منع العلاقة الزوجية وممارستها خلال فترة الحمل الأولى، وذلك حفاظًا على سلامة الأم والجنين.

سلامة الجنين مع الجماع في الأشهر الأولى:

الجنين في الأشهر الأولى من الحمل يكون عبارة عن شيء صغير جدا، ورقيق، ولذلك يمكن القول على هذه المرحلة من الحمل بأنها من أخطر المراحل، لأنه يكون الجنين عرضة للإجهاض في الكثير من الحالات، ولكن لا علاقة أبدًا بالإجهاض وممارسة الجماع، حيث يحدث الإجهاض لأسباب أخرى مختلفة، وأما الجماع فهو أمن تماما في هذه المرحلة، حيث إن الجنين يكون محمي من جميع الأمور الخارجية المحيطة به، فهذا الكائن الصغير حماه الله عز وجل داخل كيس وليس ذلك فقط بل إنه أيضًا محاط من جميع الاتجاهات بالسائل الأمينوسي، والذي يساعد الجنين على البقاء والاستمرار، بالرغم من تعرضه للكثير من المخاطر الخارجية الأخرى، وعند ممارسة الجماع وقذف الرجل، فإن الجنين لا يمكنه أن يتأثر بذلك أبدًا لأنه يحكون محمي داخل مملكته الصغيرة.

تأثير الجماع على الأم في الأشهر الأولى من الحمل:

الجماع لا يسبب أي مخاطر على صحة الأم أيضًا، ولكن في بعض الحالات قد تعاني من آلام أثناء الجماع خلال مراحل الحمل الأولى، وبالرغم من أن الجماع لا يسبب مخاطر علة صحة الجنين أو الأم أيضًا، بل إنه مفيد جدا في تحسين حالة الأمن النفسية والمزاجية، ولكن لابد على الأم أن تلاحظ إن كان هناك بعض التغيرات التي تشعر بها بعد الجماع أم لا، ولابد أن تخبر الطبيب عما تشعر به، وذلك تفاديًا لحدوث أي مخاطر على صحة الأم، ففي حالة إن شعرت الأم بوجود نقاط من الدم بعد ممارسة العلاقة الجنسية، أو آلام في منطقة الظهر، أو غيرها من الأعراض فلابد من الذهاب إلى الطبيب وإخباره عما تشعر به المرأة.

تحذيرات هامة عند ممارسة الجماع خلال الأشهر الأولى من الحمل:

  • لابد من ممارسة العلاقة الجنسية بالأوضاع التي لا تؤثر على حالة الأم الصحية.
  • يجب الابتعاد عن ممارسة بعض الأمور العنيفة خلال ممارسة العلاقة الزوجية.
  • إخبار الطبيب المختص في حالة ملاحظة نزيف مهبلي أو أي مضاعفات بعد الجماع.

 

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.