هل البواسير تؤثر على الجنين

Toka Yasser 19 أغسطس، 2022

هل البواسير تؤثر على الجنين

  • البواسير لا تشكل أي خطر على صحة الجنين، لكن يجب الحذر من تلك المشكلة.
  • تعد البواسير تورم في منطقة المستقيم وتورم في فتحة الشرج أيضا.
  • تنقسم البواسير إلى:
    • داخلية: لا يمكن أن تراها.
    • خارجية: تخرج من خلال المستقيم وفتحة الشرج.
  • عادة ما يتم الإصابة بالبواسير للنساء أكثر من الرجال.
  • تكثر الإصابة بالبواسير لدى المرأة الحامل.
  • يرجع سبب الإصابة لدى المرأة الحامل إلى وجود تمددات في الأوعية الدموية الموجودة داخل المستقيم، ويتم خروجها عن طريق فتحة الشرج.

ما هي البواسير

تعتبر البواسير ما هي إلا أوردة منتفخة تظهر عند الجزء السفلي في المستقيم وفتحة الشرج.

  • تسمى بالإنجليزية “Hemorrhoids”.
  • من الممكن أن يؤدي الشد عند تمرير البراز إلى وجود تليف في سطح البواسير، ينتج عن هذا وجود نزيف دموي.
  • تنقسم البواسير إلى:
    • بواسير داخلية: توجد داخل المستقيم، يتسبب الشد في وجود بروز في البواسير الداخلية عبر فتحة الشرج .
    • بواسير خارجية: هي تتطور وتتمحور حول فتحة الشرج، تحت الجلد مباشرة.
  • في حالة الإصابة بالتهيج، ينتج عن ذلك وجود نزيف دموي أو الإصابة بالحكة.
  • الجدير بالذكر هو وجود احتمالية تشير إلى تكون جلطة لا تشكل تلك الجلطة خطرا كبيرا على صحة المصاب، ولكن تتسبب في وجود الآلام بالغة الشدة.
  • قامت الإحصائية بحساب عدد المصابين، وتواجد أنه ثلاثة من بين كل أربعة أشخاص يعانون من مرض البواسير .

البواسير والحمل

  • الجدير بالذكر أن النساء اللاتي يعانين من مرض البواسير قبل الحمل، تكون نسبة تعرضهن للإصابة بالبواسير مرة أخرى خلال فترة الحمل أكثر من المعدل الطبيعي.
  • من الممكن أن تتعرض المرأة للإصابة بالبواسير للمرة الأولى في فترة الحمل.
  • عادة ما يتم الإصابة بالبواسير في الثلث الثالث من فترة الحمل.
  • من الممكن أن تتشكل جلطة دموية في البواسير الداخلية، ينتج عن ذلك وجود كتل دموية كبيرة الحجم.
  • قد يحدث الإصابة بالبواسير أثناء مرحلة الدفع في المرحلة الثانية من عملية المخاض في فترة الحمل.
  • في أغلب الحالات، عادة ما يتم الإصابة بالبواسير في فترة الحمل ويزول بعد عملية الولادة بشكل مباشر.
  • في حالة السيطرة على أسباب تواجد البواسير، يتم التعافي من البواسير.

أعراض الإصابة بالبواسير للمرأة الحامل

تتسبب البواسير في ظهور الأعراض التالية:

  1. وجود نزيف أثناء عملية التبرز، خلال عمل الأمعاء.
  2. خروج إفرازات مخاطية عبر فتحة الشرج والجزء السفلي من المستقيم.
  3. الإحساس بالتهيجات والحكة في فتحة الشرج.
  4. وجود الآلام شديدة أثناء خروج البراز.

أسباب الإصابة بالبواسير للمرأة الحامل

توجد العديد من الأسباب لإصابة المرأة الحامل بالبواسير، من ضمن تلك الاسباب ما يلي:

زيادة مستوى البروجستيرون

  • يعمل ارتفاع وزيادة وجود هرمون البروجستيرون على تقليل وإبطاء عملية الحركة للأمعاء الذي ينتج عنه الإصابة بالإمساك.

زيادة حجم الرحم

  • يسمى بالإنجليزية “Inferior Vena Cava”.
  • يؤدي زيادة حجم الرحم إلى وجود تمدد في الرحم أثناء فترة الحمل.
  • ينتج عن ذلك وجود زيادة في الضغط على الوريد الأجوف السفلي وكذلك أوردة الحوض .
  • يعد هذا الوريد هو وريد كبير في الجانب الأيمن بالجسم، يتم الحصول على الدم من خلال الأطراف السفلية.
  • يعمل ذلك على إبطاء عملية رجوع الدم من الجزء السفلي في الجسم.
  • يحدث زيادة في الضغط على تلك الأوردة في الجزء السفلي من الرحم، فيتسبب في وجود توسعات وانتفاخات.

الإمساك

  • يتم الإصابة بالإمساك في حالة وجود عسر هضم شديد، أو في وجود الإمساك المزمن المستمر.
  • يتم بذل جهد في محاولة إتمام عملية الإخراج، مما يؤدي إلى الضغط على الأوعية الدموية والتسبب في وجود تورم.إلى

علاج مرض البواسير للمرأة الحامل

يمكن علاج مرض البواسير عند الحوامل باتباع النصائح والطرق التالية:

تناول الالياف بوفرة والاكثار من الماء

  • يجب اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على الكثير من الماء والألياف.
  • ينصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على: الخضروات، الحبوب الكاملة، الفواكه.
  • يعمل الماء وكذلك الألياف على التخفيف والتسهيل من حركة الأمعاء وبالتالي يعمل على منع الإصابة بالإمساك.
  • الحرص على شرب نحو 2:1.5 لتر من الماء بشكل يومي.

استخدام المياه الدافئة وزيت الخروع

  • تستخدم المياه الدافئة للتخفيف ممن الآلام البواسير خلال فترة الحمل.
  • يجب استخدام المياه الدافئة باستمرار والحفاظ على نظافة فتحة الشرج.
  • يتم استخدام المياه الدافئة وليست الساخنة بشكل يومي لمدة 10 دقائق.
  • يجب الحرص على التجفيف الجيد لتلك المنطقة، والقيام باستخد زيت الخروع كدهان لمنطقة البواسير نحو 3 مرات كل يوم.

تغييرات في نمط الحياة

  • ينصح بتجنب الشد أثناء عملية الإخراج والتبرز.
  • محاولة الإخراج في فترات الصباح، وبعد تناول الطعام.
  • حيث عادة ما تكون الأمعاء في حالة نشاط في تلك الأوقات بشكل أكثر من نشاطها العادي.
  • ينصح بممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • يجب تغيير نوع مكملات الحديد المستخدمة، حيث إنها تعمل على زيادة معدل الحديد بالدم ونمو الجنين وبالتالي الضغط على الرحم والضغط على المستقيم مما يتسبب في وجود إمساك ينتج عنه الإصابة بالبواسير.

استخدام الأشرطة المطاطية

  • من الممكن استخدام الأشرطة المطاطية، حيث يتم وضع تلك الأشرطة حول البواسير الخارجية الموجودة خارج المستقيم.
  • يعمل ذلك على التصغير من حجم البواسير، يرجع السبب في ذلك عدم وصول الدم إلى تلك المنطقة.
  • يجب التعقيم الجيد لليد، ثم دفع البواسير الظاهرة من فتحة الشرج.

العلاج باستخدام الأدوية

  • مسكنات الآلام: يتم الاستخدام للمسكنات بشكل ضروري في حالة الشعور بالآلام في فترة الحمل، ومن أهم تلك المسكنات “الباراسيتامول” يعد الأكثر أمان.
  • المسهلات: يمكن استخدام المسهلات في فترة الحمل، ومن أمثلة تلط المسهلات ما يلي:
    • دوكوسات الصوديوم.
    • بيساكوديل.
    • اللاكتولوز.
    • السنا.
    • بيكوسلفات الصوديوم.
  • استخدام أدوية أخرى: يتم استخدام أدوية أخرى على شكل محاليل، ومراهم تعمل على التقليل من آثار الحكة، حيث تستخدم تلك العلاجات على نطاق واسع، دون التسبب في حدوث مضاعفات أو تشكيل خطر على حياة الأم أو حياة الجنين، من أمثلة تلك العلاجات ما يلي:
    • مخدر موضعي “لجنوكايين”.
    • الهيدروكورتيزون.
    • البريدنيزولون.

مضاعفات البواسير

يتسبب وجود البواسير في بعض الأحيان في حدوث مضاعفات.

احتباس البول في المثانة

  • لا يحدث مع كل المصابين بالبواسير.
  • يقوم المخدر بالتأثير على الأعصاب الموجودة بالحوض، فيتسبب في حدوث تهيج.
  • يتسبب أيضا في الرغبة بالتبول بشكل مستمر.

فقر الدم والانيميا

  • يؤدي النزيف الناتج عن الإصابة بالبواسير في بعض الأحيان للإصابة بفقر الدم مما ينتج عنه أنيميا.

الإصابة بالعدوى

  • من الممكن أن ينتج عن الإصابة بالبواسير وجود عدوى عند منطقة فتحة الشرج.
  • في بعض الأحيان تكون تلك العدوي جرثومية، وتتم المعالجة من خلال استخدام المطهرات وكذلك المضادات الحيوية بشكل مستمر.
  • يتم استخدام العلاج المناسب بعد إجراء الفحص بصورة رنين المغناطيسية، والتأكد من وجود العدوى من قبل الطبيب.

نزيف ما بعد الجراحة

  • في بعض الأحيان تتسبب العمليات الجراحية للبواسير في وجود نزيف دموي.
  • إذا استمر ذلك النزيف إلى بعد أسبوعين أو أكثر من أسبوعين، من الضروري وجود استشارة طبية.

الوقاية من البواسير أثناء الحمل

  • الحرص على عدم الجلوس على المرحاض لفترات أطول من اللازم، لأن ذلك يعمل على الضغط على منطقة المستقيم.
  • تجنب الإصابة بالإمساك، من خلال تناول الماء بوفرة وتناول الأغذية المحتوية على الألياف (خضروات، حبوب كاملة، فواكه)، حيث تعمل على تسهيل حركة الأمعاء بشكل كبير.
  • عدم تجاهل الشعور بالحاجة للإخراج.
  • عدم الشد أثناء الإخراج.
  • عدم الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، حتى يتم تقليل الضغط على الأوردة التابعة للمستقيم.
  • يجب ممارسة التمارين بشكل يومي، حيث تعمل تلك التمارين على تغذية الأوردة الدموية للمستقيم، وكذلك تدعيم العضلات الموجودة حول فتحة الشرج، وأيضا تدعيم العضلات المحيطة بالمهبل، مما يساعد على التقليل من فرص المعاناة من آلام البواسير.
هل البواسير تؤثر على الجنين