الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن فوائد تركيب اللولب واضراره

بواسطة: نشر في: 1 يوليو، 2018
mosoah
تركيب اللولب

معلومات عن فوائد تركيب اللولب واضراره ، بعض النساء يقومون باستخدام وسائل لمنع حدوث حمل، فقد يستخدمها البعض لكي تمنح طفلها الصغير وقت أطول وفرق في السن بينه وبين الطفل الثاني، وبعض السيدات تستخدم هذه الوسائل لكي تستطيع استعادة صحتها وقوة جسمها، وتقوم النساء باستخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل باعتباره أهم الوسائل وأفضلها، لذلك سيكون موضوع اليوم عن اللولب وكل ما يتعلق به في هذا المقال على موقع موسوعة الشاملة .

كيفيه عمل اللولب :

  • اللولب هو عبارة عن عن وسيلة لمنع حدوث الحمل، ونسبة نجاحه تصل إلى 99%، كما إنه عباره عن جهاز صغير مصنوع من البلاستيك، ويقوم الطبيب بزراعته أو وضعه في الرحم، ويكون على شكل حرف T ويعمل اللولب على منع الحيوانات المنوية من أن تصل إلى البويضة وتخصيبها، وقد ينتج عنه حدوث بعض المضاعفات ويوجد منه أنواع كثيرة وأحجام مختلفة .

أنواع اللولب :

يوجد نوعان فقط من اللولب، وهما كما يلي :

1- لولب هرموني :

  • يقوم هذا النوع بإفراز هرمون البروجسترون، وهذا الهرمون يقوم بمنع حدوث حمل، لذلك سمي بهذا الاسم، ويستمر مفعوله إلى خمس سنوات .

2- لولب نحاسي :

  • هو أكثر لولب مستخدم ومنتشر، كما إنه عبارة عن لولب سلسلته من النحاس، لذلك سمي باسم اللولب النحاسي، ويستمر مفعوله إلى عشر سنوات، ويعمل على تقليل نشاط الحيوانات المنوية من خلال إفراز المواد السامة .

طريقة تركيب اللولب :

  • يتم تركيب اللولب في خلال خمسة عشر دقيقة، وأحياناً قد يستخدم مخدر وأحياناً لا، وقبل القيام بتركيبه يجب التأكد من إنه لا يوجد حمل، ويقوم بتركيبه طبيب مختص في ذلك، وبعد ذلك يقوك الطبيب بإدخال اللولب في الرحم عن طريق عنق الرحم .

طريقة إزالة اللولب :

  • يتم إزالة اللولب من خلال القيام بسحب نهاية اللولب بزاوية محددة، وثني طرفي اللولب وانزلاقه، ولكن يجب عند القيام بإزالته يجب أن يقوم الطبيب بذلك، فقد تقومين أنتي بإزالته مما يسبب في حدوث مضاعفات وأضرار لكِ .

كيفية معرفة إذا تحرك اللولب من مكانه أم لا ؟

توجد بعض الدلائل التي قد تعرفين ممن خلالها إذا تحرك اللولب من مكانه أم لا، وهي كما يلي :-

  • القيام بغسل اليدين جيداً، والقيام بالتحسس من نهاية سلسلة أو طرف اللولب بمنطقة عنق الرحم .
  • في حالة الشعور بوجود احتكاك بين عنق الرحم ونهاية اللولب فإنه يدل على أن اللولب قد تحرك من مكانه .
  • القيام بالتأكد من طول سلسلة اللولب كالعادة، في حالة كان الطول أكثر أو أقل فهذا يشير إلى تحرك اللولب من مكانه .

ملاحظة :- عند حدوث أي من هذه الحالات السابقة يجب القيام باستشارة الطبيب .

حدوث حمل على اللولب :

  • اللولب من أكثر الوسائل المانعة لحدوث حمل، ولكن يوجد نسبة ضئيلة بـ1% لكي يحدث حمل، وفي حالة الشك بانه يوجد حمل يقوم الطبيب بعمل عدة فحوصات لكي يتأكد من أن الحمل داخل الرحم وليس خارجه.
  • وجود اللولب بحدوث حمل داخل الرحم يشكل خطر على الحامل، لذلك سيقوم الطبيب بإزالة اللولب إذا أمكن، وإذا قام بإزالته سيسبب في إجهاض وموت الطفل .

الوقت المناسب لتركيب اللولب :

لا يوجد وقت محدد أو ثابت لكي يقوم الطبيب بتركيب اللولب لكِ، ولكن يفضل أن يتم تركيبه خلال فترة الحيض، كما يوجد هناك عدة حالات يكون تركيب اللولب بها مناسب، ومنها ما يلي :-

1- في حالة حدوث حمل خارج الرحم سابقاً .

2- في حالة إذا كان كل من الزوجين يريدان وسيلة حمل نسبة نجاحها تصل إلى 99%، وتظل فترة طويلة ومن السهل التخلص منها .

3- عدم حدوث أو عدم توافر عدوى حوضية عند القيام بتركيب اللولب .

4- إذا كانت المرأة تعاني من مرض السكري أو حدوث التهابات ببطانة الرحم، والمرأة التي تعاني من بطانة الرحم الهاجرة .

5- استخدامه في حالة القيام بالرضاعة الطبيعية .

6- في حالة عدم توافر احتمال لحدوث انتقال للأمراض الجنسية .

7- في حالة إذا كانت المرأة تتناول أدوية مضادة للتخثر، أو إذا كانت تعاني من حدوث اضطرابات نزيفيه .

الحالات التي تمنع استخدام اللولب الهرموني :

يوجد عدة حالات التي فيها ينصح بعدم استخدام اللولب الهرموني تجنباً لحدوث أي ضرر، ومن هذه الحلات ما يلي :-

1- إذا كانت مصابة بسرطان في الرحم، والإصابة بالسرطان بعنق الرحم .

2- إذا كانت تعاني من الإصابة بالتهاب في الحوض حاد في الشهور الثلاثة السابقة من تركيب اللولب، أو عند تركيب اللولب .

3- إذا كانت مصابة بصداع نصفي حاد .

4- في حالة إذا كانت في السابق مصابة بسرطان في الثدي، أو كانت مصابة به عند تركيبه .

5- الإصابة بأحد أمراض القلب .

6- في حالة الإصابة بنزيف مهبلي دون معرفة السبب .

7- إذا كانت تعاني من حساسية شديدة من البلاستيك أو الهرمون الموجود في اللولب .

8- في حالة تناول الأدوية التي تعمل على تثبيط الجهاز المناعي كالعلاج الكيميائي أو الكورتيزون، أو تناول أدوية وريدية بغير انتظام .

9- إصابة الرحم ببعض الأمراض مثل حدوث التصاقات أو تشوهات أو وجود ألياف .

10- الإصابة بارتفاع في ضغط الدم .

11- إذا كانت تعاني من أورام أو إضرابات بالكبد .

مميزات وفوائد اللولب :

من الفوائد والمميزات التي تنتج عن استخدام اللولب ما يلي :

1- سهل الإزالة :

  • في حالة إذا كنتِ تريدين أن يحدث حمل، فتستطيعي بكل سهولة التخلص منه وإزالته .

2- أكثر أمان :

  • يعتبر اللولب أكثر وسائل منع الحمل أماناً، وخصوصاً إذا كانت المرأة لديها تاريخ من الإصابة بالجلطات الدموية .

3- يمنع حدوث حمل :

  • حيث يقوم اللولب بمنع حدوث حمل بنسبة كبيرة، وتصل هذه النسبة إلى 99% .

5- تأثيره فوري :

  • حيث بعد القيام بتركيبه مباشرة يمنع حدوث حمل .

6- تخفيف النزيف :

  • حيث يساعد اللولب الهرموني من تخفيف وتقليل النزيف المصاحب للدورة الدموية والتشنجات .

أضرار اللولب :

يوجد بعض الأضرار التي قد يتسبب اللولب في حدوثها، وهي كالأتي :

1- حدوث نزيف :

  • حيث ينتج عنه حدوث نزيف حاد، وحدوث نزيف في غير وقت الطمث “الدورة  الشهرية” .

2- الإصابة بالأمراض :

  • حيث يسبب في حدوث فقر بالدم، وظهور حب شباب بالوجه والشعور بالصداع .

3- الشعور بالآلام :

  • حيث ينتج عنه الشعور بالآم شديدة أثناء فترة الطمث، وحدوث ألام في البطن وفي الظهر، والشعور بالآم أثناء القيام بالعلاقة الحميمية.

4- حدوث بعض التغيرات :

  • حيث يسبب في حدوث تغيير بالمزاج والثدي والوزن .

5- مشاكل في المهبل :

  • فقد يسبب في حدوث التهابات بالمهبل وإفرازات تسبب رائحة كريهة .

6- عدم الوقاية من انتقال الأمراض :

  • فهو لا يقوم بحمايتك من الأمراض التي تُنقل عن طريق الاتصال الجنسي، مما قد يسبب في انتقال أي مرض إذا كان يوجد، وقد يسبب بنسبة بسيطة في حدوث عدوى أثناء أول ثلاث أسابيع من تركيبه .

7- مضاعفات :

  • قد يسبب أحياناً في حدوث بعض المضاعفات في حالة حدوث حمل على الرغم من وجود اللولب .

8- يسبب في حدوث ثقب :

  • حيث أحياناً قد يسبب اللولب في ثقب جدار الرحم ثم يدخل لتجويف البطن .

9- ينتج عنه حدوث تشنجات .

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.