الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مراحل تكوين الجنين بالأسابيع

بواسطة: نشر في: 21 سبتمبر، 2019
mosoah
مراحل تكوين الجنين بالأسابيع

تعرفي على مراحل تكوين الجنين بالأسابيع ، قبل أن نسلط الضوء مراحل تكوين الجنين علينا أولاً أن نتعرف على بداية الحمل والتي تتم عند حدوث عملية إخصاب الحيوان المنوي للبويضة وذلك يحدث عقب مرور 14 يوم من الدورة الشهرية الأخيرة للحامل، وعقب هذه العملية تخرج البويضة المخصبة من المبيضين وتنتقل إلى قناة فالوب لتبدأ عملية الإباضة والحمل، وكل أسبوع من من أسابيع الحمل يشهد تطور مختلف للجنين و يمكنكِ الإطلاع على مراحل تكوينه من خلال موسوعة.

مراحل تكوين الجنين بالأسابيع

تستغرق مراحل تكوين الجنين بالأسابيع نحو 40 أسبوع مقسمين على ثلاث مراحل، ولا يحدث الحمل الحقيقي في الأسبوعين الأول والثاني لأنه في ذلك الوقت تُخصب البويضة فحسب ومن ثم يبدأ نزولها في الرحم وتبدأ عملية تشكل الجنين، لذا تعرفي على مظاهر تطوره في المرحلة الأولى من خلال ما يلي:

المرحلة الأولى

  • الأسبوع الأول والثاني: كما ذكرنا من قبل أنه عند مرور الأسبوع الأول والثاني تحدث عملية تخصيب البويضة “الإباضة”، إذ أن البويضة في تلك الفترة قابلة للانقسام، ومن ثم تُزرع في بطانة الرحم وتبدأ عملية الحمل من خلال هذه الخطوة.
  • الأسبوع الثالث: يحدث للبويضة في تلك الفترة عدة انقسامات فتتحول إلى كتلة خلوية يُطلق عليها اسم “التوتة”، ويصل عدد خلاياها إلى 16 خلية، وتتطور هذه الكتلة إلى “الكبسولة البلاستوليّة” وهي عبارة عن كرة ممتلئة بالسائل، وتنقسم إلى شقين أولهم يمثل أعضاء الجنين والثاني يتمثل في الأرومة المغذية له.
  • الأسبوع الرابع: في تلك المرحلة يتطور شكل هذه الكتلة وتنقسم إلى طبقة داخلية وخارجية، إلى جانب أن تلك الفترة تشهد نمو وتطور المشيمة المغذية للجنين، حيث يزداد سمكها والأوعية الدموية الموجودة فيها، وذلك يحدث من خلال الهرمونات.
  • الأسبوع الخامس:يتطور شكل الجنين وتظهر فيه أطرافه سواء كانت العلوية أو السفلية، إلى جانب ظهور بعض الأعضاء مثل القلب والأمعاء والكبد والكليتين.
  • الأسبوع السادس: تتمثل مظاهر تطور الجنين في تلك المرحلة من خلال تشكل وجه الجنين حيث يبدأ يظهر بشكل بسيط الأذنين والأنف والعينين، إلى جانب حدوث تطور في أطرافه التي تبدأ في الانفصال عن الجسم وتصبح شبيهة بالمجدافين.
  • الأسبوع السابع: يشهد هذا الأسبوع تطور في نمو ووظائف الأعضاء مثل المخ والكبد والكليتين، إلى جانب ظهور نبض القلب والذي يُقاس بواسطة الموجات فوق الصوتية، بالإضافة إلى تطور الأوعية الدموية.
  • الأسبوع الثامن: تبدأ الأطراف في التطور حيث تظهر الأصابع بشكل أوضح، إلى جانب تكون العظام وتشكل أجفان العين، ويصبح رأس الجنين أكبر من جسده في تلك المرحلة.
  • الأسبوع التاسع: يشهد هذا الأسبوع استمرار في تطور أطراف الجنين، حيث يظهر الذراعين والقدمين وأصابعهم بشكل أوضح.
  • الأسبوع العاشر: يحدث في هذا الأسبوع ظهور العمود الفقري للجنين والأظافر، ويكتمل نمو المخ والقلب والكليتين والكبد.
  • الأسبوع الحادي عشر: تنمو الأصابع بشكل كامل في هذا الأسبوع حيث تنفصل عن بعضها البعض، إلى جانب استمرار تطور العظام وتكوره مع ظهور براعم الأسنان.
  • الأسبوع الثاني عشر: تظهر عملية تنفس الجنين عبر السائل الأمينوسي المغذي له، إلى جانب أنه يتخلص من فضلاته في هذا السائل.
  • الأسبوع الثالث عشر: يزداد نمو وتطور براعم الأسنان، إلى جانب اكتمال نمو الأذن، كما أن هذا الأسبوع بداية تكوين الأحبال الصوتية، بالإضافة إلى أن الجنين يصبح قادراً على البلع.

المرحلة الثانية

  • الأسبوع الرابع عشر: تزداد حركة نمو الجنين داخل الرحم، إلى جانب أداء الكبد والطحال وظائفهم بشكل كامل.
  • الأسبوع الخامس عشر: يزداد نمو الساقين مما تتيح له حركة الحركة جراء العضلات التي تكونت فيهم، إلى جانب تشكل الحويصلات الهوائية في الرئتين، ويمكن رؤية الجنين بشكل أوضح والتعرف على جنسه بواسطة الموجات فوق الصوتية.
  • الأسبوع السادس عشر: تتطور الغدة الدرقية حيث تقوم بوظائفها في إفراز الهرمونات، إلى جانب أنه يُلاحظ زيادة في حركة ونشاط الذراعين والساقين.
  • الأسبوع السابع عشر: تنشط وظائف العينين حيث يتحسس الجنين من الضوء، إلى جانب أن الجهاز البولي يبدأ القيام بوظائفه، كما يشهد هذا الأسبوع ظهور شعر والرموش وحاجب الجنين، بالإضافة إلى بدء عملية التمثيل الغذائي.
  • الأسبوع الثامن عشر: يشهد هذا الأسبوع استمرار في تطور نمو العين إلى جانب الأذن التي تظهر بشكل مستقر في مكانهم.
  • الأسبوع التاسع عشر: يشهد تطور كبير في حواس الجنين في النظر واللمس والشم والتذوق، إلى جانب زيادة حركة الجنين داخل الرحم والتي تبدأ الأم تشعر به، بالإضافة إلى تعزيز حجم الخلايا العصبية.
  • الأسبوع العشرون: تبدأ تتشكل الأسنان الدائمة للجنين، إلى جانب أن الجنين يتخلص من فضلاته للمرة الأولى وهي عبارة عن مجموعة من الإفرازات الهضمية وبقايا من الجلد الميت.
  • الأسبوع الحادي والعشرون: يزداد نمو الشعر في مختلف أنحاء الجسم، إلى جانب زيادة تطور حاسة اللمس والسمع لديه.
  • الأسبوعان الثاني والعشرون والثالث والعشرون: في تلك الفترة يحدث تطور كبير في نمو جسم الجنين حيث يبلغ طوله ما يقرب من 30 سم، أما عن وزنه الطبيعي فيصل إلى 600 جرام تقريباً.
  • الأسبوعان الرابع والعشرون والخامس والعشرون: يكتمل نمو أظافر الجنين ويظهر بشكل أوضح.
  • الأسبوعان السادس والعشرون والسابع والعشرون: تشهد هذه الفترة زيادة في طول الجنين التي قد تصل إلى 36.5 سم، أما عن وزنه فيزداد ليصل إلى 900 جرام، ويتطور شكل العينين حيث تبدأن بالتفتح بشكل بسيط، ويتمكن الجنين من بلع الماء.

المرحلة الثالثة

  • من الأسبوع الثامن والعشرين إلى الأسبوع الثاني والثلاثين:  تشهد هذه الفترة تغير في وضع الجنين الذي يبدأ بالتدريج بالنزول إلى الأسفل، إلى جانب ظهور طبقة الطلاء التي تتمثل وظيفتها في حماية جلد الجنين، ولكنها تظهر بشكل مؤقت.
  • من الأسبوع الثالث والثلاثين حتى الأسبوع السادس والثلاثين: يبدأ جسم الحامل يتهيأ للولادة، إلى جانب اكتمال نمو وظائف المخ، وتصبح العظام أقوى من الفترة السابقة، بالإضافة إلى نزول الجنين واستقراره في منطقة الحوض.
  • الأسبوعان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون: يكتمل نمو كافة أعضاء الجنين ماعدا الرئتين مع تطور نمو الأظافر، وتبدأ طبقة دهنية في الظهور تحيط بالجسم وتعمل على ضبط درجة حرارة الجنين وذلك من أجل تهيئته للخروج من الرحم، ويزداد وزن الجنين في تلك الفترة ليصل إلى 3 كغ تقريباً.
  • الأسبوعان التاسع والثلاثون والأسبوع الأربعون: يبدأ الرحم في استعداده لمرحلة الولادة، إلى جانب استقرار وضع الجنين إلى أسفل الحوض مع استمرار وضع رأسه إلى الأسفل، إلى جانب أن الجنين يبدأ بابتلاع بعض من السائل المغذي له والذي سرعان ما يتحول إلى فضلات في معدته.

ملحوظة هامة: إذا كان نوع الجنين أنثى فإن الأعضاء التناسلية تبدأ في التكوين في الأسبوع الثامن عشر من الحمل، أما إذا كان الجنين ذكر فإن أعضاءه التناسلية تبدأ في النمو والتشكل بداية من الأسبوع الثالث والثلاثين حتى السادس والثلاثين.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.