الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى يتكون الحليب عند الحامل

بواسطة: نشر في: 11 يناير، 2022
mosoah
متى يتكون الحليب عند الحامل

متى يتكون الحليب عند الحامل يعتبر من الاسئلة الشائعة عند الامهات الذين يستعدون لاستقبال مولود جديد، إذ أنه أحد الاسئلة الشائعة لديهم لذلك فأننا من خلال منصتنا سوف نتعرف إلي الإجابة المفصلة علي هذا السؤال، ومن الجدي بالذكر أن شكل الثديين بفعل الهرمونات يتغير في بداية الحمل، مما يشير إلي تكون الغدد اللبنية وتكوين الحليب في الثدي بسبب ارتفاع هرموني البروجسترون والأستروجين خلال هذا الفترة ومن خلال موسوعة سوف نتعرف إلي الإجابة المفصلة علي هذا السؤال.

متى يتكون الحليب عند الحامل

يجيب أحد الأطباء المختصين عن هذا السؤال من خلال النقاط الآتية:

  • يبدأ الجسم في إنتاج الغدد اللبنية بداية من الأسبوع السادس عشر من الحمل.
  • تنمو القنوات اللبنية، ويبدأ الثديين في التغير والتحول حتي أن الحلمات يتغير لونها وتصبح داكنة عن ذي قبل.
  • تستطيع الأم أن تدر الحليب بصورة طبيعية بعد حوالي ثلاثة أيام من الولادة.
  • يحتوي لبن الأم علي الكثير من الفيتامينات والمعادن المهمة لصحة الجنين التي تساعده علي النمو، بالإضافة إلي تمتعه بصحة جيدة.
  • يحتوي لبن الأم علي مادة اللبأ وهو عبارة عن مادة سائلة لزجة ذات لون أصفر، بالإضافة إلي بعض الأنزيمات والبروتينات.
  • يرفع اللبن الحليب من كفاءة الجهاز المناعي للمولود وتمنع من إصابته بالجفاف.
  • يبدأ في الخروج من ثدي الأم بعد أن يقوم الرضيع بمص الثدي لأنه بهذا الوضع يقوم بتحفيز الغدد اللبنية لكي تقوم بدر الحليب.
  • وقد يتعرض ثدي الأم للاحتقان مما يعرضه للألم بسبب حبس الحليب، وهو الأمر الذي يحتاج إلي استشارة الطبيب المختص لمعرفة الأسباب الرئيسية لاحتقانه ووصف بعض مضادات الالتهابات الآمنة علي الرضيع.

آلية إفراز الحليب

تقوم الغدد اللبنية المسؤولة عن إفراز الحليب في ثدي الأم من خلال بعض الأجزاء الداخلية، والتي تشتمل علي الآتي:

  • الحويصلات الهوائية وهي التي تتطور أثناء الحمل وتكون علي شكل ذرات عنب محاطة ببعض العضلات التي تضغط عليها لكي تدفع الحليب إلي ثدي الرضيع.
  • القنوات وهي إحدي القنوات الثانوية الصغيرة التي تقوم بنقل الحويصلات إلي قنوات الحليب.
  • قنوات الحليب الرئيسية وهي التي تطور أثناء فترة الحمل لكي تقوم بنقل الحليب من القنوات إلي حلمة الثدي.

مراحل إنتاج حليب الأم

في سياق متصل لمعرفة آلية تكون الحليب في ثدي الأم حتي نقله إلي الرضيع يجب الإطلاع علي كافة المراحل التي يمر بها إنتاج الحليب، وتشتمل هذه المراحل علي الآتي:

المرحلة الأولي

  • تبدأ هذه المرحلة تحديدا في الأسبوع الرابع من الحمل وتمتد حتي الشهر السادس.
  • يبدأ الجسم بإطلاق بعض الهرمونات التي تقوم بتحفيز الغدد اللبنية لمساعدتها علي إنتاج الحليب.
  • بعد 24 ساعة من الولادة وحتي 48 ساعة يبدأ الثدي في إنتاج اللبأ مما يشير إلي أن الثدي في طريقة إلي در الحليب للمولود.

المرحلة الثانية

  • تبدأ هذه المرحلة بعد مرور ثلاثة إلي خمسة أيام بعد الوضع، إذ يصبح الثدي في هذه الحالة مهيأ كليا لتصنيع اللبن.
  • في هذه الفترة يكون الثدي محتقن بالكثير من اللبن بسبب الزيادة في إنتاجه.
  • قد تتسع المدة وينزل الحليب بعد ستة أو عشرة أيام بسبب بض المشكلات الصحية التي يعانون منها والتي من ضمنها: السكر، وأمراض السمنة والبدانة، أو الحامات الغائرة.

المرحلة الثالثة

  • يستمر إنتاج اللبن في هذه الفترة حتي يصل الطفل إلي السن الذي يجب أن يتوقف فيه الطفل عن الرضاعة.
  • يجب إرضاع المولود بشكل يومي لتجنب احتقان الثدي من جهة، وضمان نزوله من جهة أخري.

المرحلة الرابعة

  • وفي هذه المرحلة يتم التناقص في إنتاج اللبن والتي تبدأ فعليا بعد مرور أربعين يوما من أخر مرة تم إرضاع الطفل فيها، مما يعطي إشارة للجسم باقتراب مرحلة الفطام.

معلومات حول تسرب الحليب من الثدي أثناء الحمل

  • قد تلاحظ بعض النساء نزول بعض الحليب من الحامات قبل الولادة، وهو أمر طبيعي لا داعي للقلق بشأنه.
  • في يعض الحالات قد يبدأ الثدي في إنتاج الحليب قبل أشهر قليلة من الوضع بسبب ارتفاع الهرمونات في الجسم واختلافها بين امرأة وأخري.
  • يرتفع هرمون البرولاكتين في الجسم فيحدث هذا ألتسرب، ومن الجدير بالذكر أن تلك الهرمون يزداد بصورة ملحوظة بعد الوضع.
  • تتزايد الهرمونات جميعا بشكل ملحوظ خلال فترة الحمل؛ لكي تمنع الجسم من الوصول للانهيار وتهيئته لاستقبال المولود.
  • في البداية من الحمل قد ينتج الثدي حليب بكميات قليلة بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون وكذلك الاستروجين.
  • قد يحدث تسرب للحليب بسبب احتكاك الثدي بالصدرية أو أثناء ممارسة العلاقة الحميمية، وفي هذه الحالة يمكن أن يتم وضع منديل تمتص اللبن من الثدي، وهي ضمن الأدوات المتوفرة في المتاجر والصيدليات.

أسباب انخفاض إدرار الحليب

توجد بعض الأسباب التي تؤدي إلي انخفاض إنتاج الحليب، مما تمنع الرضيع من الحصول علي الرضاعة الطبيعية واتجاه الأم إلي الحليب الصناعي لإرضاع طفلها وتشتمل هذه الأسباب علي الآتي:

  • انتظار فترة طويلة علي إرضاع المولود، إذ يجب أن يتم إدخال الثدي في فمه منذ اليوم الأول من ولادته.
  • إدخال الطفل الحضانة بعد ولادته وإعطاءه اللبن الاصطناعي.
  • الولادة القيصرية التي تعرض الأم للإنهاك والإرهاق وإعطاءه الببرونة بدلا من الثدي ومحاولة در الحليب، الأمر الذي يؤدي إلي رفض الطفل للثدي فيما بعد.
  • إرضاع الطفل في وضعا غير مناسب للرضاعة.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي علي الاستروجين الاصطناعي مما يعيق من نزول الحليب.
  • القيام بعملية جراحية في الثدي، ووجود بعض الأمراض التي تقوم بالتأثير علي الهرمونات.

طرق لزيادة إنتاج الحليب

توجد بعض الإرشادات لزيادة إنتاج الحليب بالنسبة للأمهات اللواتي يعانين في إنتاج الحليب، وتتضمن تلك الإرشادات ما يأتي:

  • إرضاع المولود بعد ولادته مباشرة وعدم الانتظار علي ذلك من خلال احتضانه ومحاول إدخال الثدي في فمه برفق.
  • القيام بإرضاع الطفل دوما حتي يساعد هذا علي إفراغ الثدي ومنع احتقانه، وعدم التركيز علي ثدي واحد بل يجب التبديل بين كلاهما.
  • القيام بإرضاعه كل ثلاثة ساعات لتحفيز إنتاج الحليب، وإعطاء الطفل الغذاء المكلوب لضمان نموه بشكل سليم.
  • شرب كميات كثيرة من الماء قبل القيام بإرضاعه.
  • الابتعاد عن التدخين أو المدخنين بسبب تأثير مادة النيكوتين السيء علي در الحليب.
  • عدم الإقبال علي إرضاعه الحليب الصناعي حتي لا يرفض الثدي بعد ذلك، بل يجب إرضاعه بصورة دائمة من الثدي.
  • شرب بعض المشروبات التي تقوم بتحفيز الغدد اللبنية مثل المغات والحلبة.
  • الحرص علي تناول الأطعمة الصحية.
  • ضرورة تناول مكملات فيتامين د ولكن تحت إشراف الطبيب لوصف الجرعات اللازمة.
  • الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر لأنها تقوم بالتأثير علي الغدد اللبنية مما يعني قلة نزول اللبن.

وإلي هنا نكون قد وصلنا إلي ختام جولتنا التي تعرفنا فيها إلي متى يتكون الحليب عند الحامل سردنا فيها بعض النقاط التي تؤكد متي يتم إدرار اللبن، كما تعرفنا إلي آلية إفراز الحليب ومراحل إنتاجه، كما سلطنا الضوء علي بعض الحقائق والمعلومات حول تسرب الحليب من الثدي خلال فترة الحمل.

كما يمكنك الإطلاع علي المزيد عبر هذه المواضيع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.