متى يبدا الوحم بالضبط

روان سامي 3 نوفمبر، 2019

متى يبدا الوحم بالضبط ، هذا ما سنجاوب عليه عبر مقالنا اليوم من موسوعة ، فبمجرد معرفة المرأة بأنها حامل يخطر ببالها تلك الكلمة الشائعة والمشهورة وهي الوحم ومتى ستشعر به، وما هو الشئ الذي سترغب فيي تناوله أو شربه من الأطعمة أو المشروبات المختلفة، وهل سيكون هذا الشئ في موسمه أم لا.

ويرتبط هذا الشعور لدى الأم بفترة الحمل الخاصة بها دون أي فترة أخرى في حياتها، ولا تعرف متى يبدأ الوحم، ومتى ينتهي ، فعلمياً الوحم يُقصد به الرغبة الغريبة والشديدة اتجاه أنواع معينة من الطعام، وذلك من قبل المرأة الحامل، وأحياناً تتوحم السيدة على أطعمة لم تحبها قبل ذلك، وفي أحيان أخرى قد تشتهي نوع واحد فقط من الطعام وتتناوله بشره وبكثرة ومنها المخللات، الشيكولاتة، المثلجات، البطاطس المملحة، أو خلط الحلو بالمالح، أو غير ذلك.

لذا سنتعرف سوياً على المرحلة التي يبدأ فيها الوحم خلال فترة حمل الأم، فقط عليك أن تتابعنا.

أسباب الوحم

إن وحام الحمل يطلق عليه في اللغة الإنجليزية Pregnancy Cravings، ووفقاً للأبحاث نجد أن نسبة كبيرة من السيدات الحوامل يكون لديهن رغبة كبيرة في تناول أطعمة معينة خلال حملهم، لكن الأطباء لا يعرفون الأسباب بالتحديد التي تجعل السيدات يكون لديهم تلك الرغبة خلال وقت معين من حملهم، فليس هناك مصادر مرجعية يمكن الاستناد عليها لمعرفة سبب الوحم لدى المرأة

ولكن قد يكون بسبب العمل الزائد الذي يقوم به جسم المرأة؛ حتى ينتج المزيد من الدم بطريقة سريعة، أو ربما تَغير الهرمونات بشكل سريع يكون هو السبب في هذا الشعور، وأيضاً قد يكون سبب هذا الأمر هو بحث الجسم عن راحة نفسية معينة يستمدها من تناول هذه الأطعمة.

أيضاً هناك بعض الخبراء الذين قالوا أن رغبة الحامل الشديدة في تناول طعام معين، أو النفور من بعض الأطعمة هي في الأصل حالة وقائية للأم ، ولكن ليس هناك أي بيانات علمية تُدعم تلك النظرية.

متى يبدا الوحم بالضبط

نجد أن الرغبة الشديدة في تناول أطعمة ما، وبداية الوحم تبدأ مع الثلث الأول من حمل السيدة، أي على الأغلب تكون مع بداية الأسبوع السابع من حمل المرأة، وحتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وتكون ذروته في الثلث الثاني من الحمل، أما الثلث الأخير من حمل المرأة فيشهد انخفاض في الوحم، حتى يقل تماماً، ولكن يقول بعض الأطباء أن الوحم بنسبة بسيطة قد يستمر مع السيدات حتى بعد ولادة الجنين.

ونُلاحظ أن الوحم بالولد يبدأ مع الأسابيع الأولى للحمل، ويستمر حتى نصل إلى الشهر الرابع من الحمل، أما الوحم في البنت فيبدأ مع الأسابيع الأولية من حمل السيدة، ويستمر معنا حتى الشهر الثالث.

وهنا علينا التنويه لشئ هام، وهو أن بعض السيدات الحوامل يكون لديهم رغبة في تناول شئ ما بكميات كبيرة خلال يوم أو اثنين، ولكن بعد ذلك من الممكن أن تتجه رغبتهم لتناول طعام أخر، وتستمر هذه الرغبة أيضاً بداخل الأم لمدة يوم أو يومين، وهكذا.

فالسيدة الحامل تُعاني من تذبذب الهرمونات خلال فترة الحمل، وقد تشعر السيدة بأن لديها حساسية من بعض الروائح الخاصة بأطعمة ما ، ومن الممكن أن تكره السيدة طعام كانت تحبه في الماضي، أو العكس، فلابد من معرفة أن هذا الأمر وارد حدوثه، ومن المهم معرفة أن المرأة الحامل في جنينها الأول يكون لديها وحم بصورة قوية.

وعليكِ سيدتي الانتباه إلى أن هناك بعض أنواع الوحم قد يُسبب خطر على صحتك أنتِ والجنين|، وذلك في حالة وجود رغبة بداخلك لتناول مواد غير غذائية مثل الصابون أو الأتربة، أو غير ذلك، فهنا تكونِ مُصابة باضطراب يُطلق عليه pice، وهي حالة تتعرض لها السيدة وترغب في تناول أشياء غريبة غير صالحة للتناول، وتُسبب لها تسمم.

أطعمة الوحم

هناك الكثير من الأطعمة المشهورة للوحم وعلى الأغلب قد تقترن ببعض الرغبات الغريبة، فطبقاً للإحصائيات نجد أن هنا أطعمة شائعة في فترة الوحم منها الآتي:-

  • جزر مبشور مخلوط بالكاتشب.
  • بيض مسلوق ومعه فجل.
  • البيتزا.
  • مخلل مع أيس كريم.
  • البطاطس المقلية.
  • منتجات الألبان ومن بينها القشدة.
  • الشيكولاتة.

هكذا أوضحنا لكِ سيدتي موعد بداية الوحم، نرجو أن نكون قد قدمنا معلومات مفيدة لكِ، وننصحك بالمتابعة بشكل دائم مع الطبيب المختص والمُتابع لحالتك؛ وذلك من أجل سلامتك وسلامة الجنين.

 

متى يبدا الوحم بالضبط