الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى ممكن يبان الحمل بعد الدورة

بواسطة: نشر في: 5 نوفمبر، 2019
mosoah
متى ممكن يبان الحمل بعد الدورة

متى ممكن يبان الحمل بعد الدورة ، هذا ما سنتحدث عنه خلال مقالنا اليوم من موسوعة ، فهناك مجموعة من التغييرات تتعرض لها الأم، وتُنبأها بوجود حمل، ويؤدي في النهاية إلى نمو الجنين شيئاً فشيئاً حتى يأتي موعد ولادته، وتستمر فترة الحمل في الفترة من 266-270 يوماً، وهو ما يُعادل التسعة أشهر.

ومن الممكن أن يتم اكتشاف الحمل عندما تغيب الدورة الشهرية بحوالي يوم عن الموعد الأصلي لها، أو أكثر من ذلك، وأحياناً تكون النتائج غير دقيقة، ولذلك ننصح بعمل الاختبارات اللازمة، من أجل التأكد من وجود حمل أو لا، سواء في المنزل، أو في المعمل، وستتعرفِ على النتيجة في وقت قليل للغاية.

وخلال السطور التالية سنتحدث عن هذا الأمر بشيء من التفصيل فقط عليك أن تتابعنا.

متى ممكن يبان الحمل بعد الدورة

يُعد اختبار البول أو الدم من أكثر الاختبارات المُتعارف عليها، ومن خلالها سيكون بإمكانك التعرف على وجود حمل من عدمه، فإذا ظهر هرمون الحمل HCG، فهنا ستعرف المرأة أنها حامل، وهذه النتيجة تستند على عملية التبويض، ومعناها خروج بويضة من أحد المبيضين، ومن ثم يتم استقرارها داخل الرحم، وعلى الأغلب سنجد أن هرمون الحمل يظهر داخل الدم، قبل البول.

وتُعرف هذه العملية بالغرز، وفي تلك المرحلة يتم إفراز هرمون الحمل بشكل مباشر، وبالتالي من الممكن أن تحصلِ على النتيجة خلال فترة من ستة إلى عشرة أيام بعد عملية الأخصاب، ومن الممكن أن تقوم المرأة بإجراء اختبار في المعمل، أو بالمنزل.

ويحدث الحمل عندما يمر أسبوعين على انتهاء الدورة الشهرية، وهذا الوقت يكون الأنسب والأفضل لعملية التبويض.

فبعد حدوث اتصال جنسي بين الزوجين، نجد أن الغدة النخامية تفرز عدد من الهرمونات التي تُحفز الأعضاء التناسلية، ومن هنا تبدأ البويضة في الخروج تلقائي واحدة بعض الأخرى، ويكون أنسب وقت لهذا الأمر خلال منتصف الشهر، تحديداً بعد انتهاء الدورة الشهرية.

وبالتالي يتم قذف الكثير من الحيوانات المنوية نحو البويضة، ويعيشون داخل جسم المرأة، لمدة تتراوح بين يومين إلى ثلاثة أيام؛ حتى يستطيع حيوان منوي واحد أن يصل للبويضة من أجل التخصيب، وبعد هذا الأمر تعود البويضة للرحم، وتستقر بداخله، ثم تتكون المشيمة، ويبدأ الجنين في التكوين، والنمو.

إن اختبار الحمل المنزلي قد يكون غير دقيق للحد الكافي، ومن الممكن أن يعمل بشكل غير فعال، ولكن في بعض الأحيان قد تكون النتيجة صحيحة، ولكن الأصح هو إجراء تحليل بول أو دم في أحد المعامل المتخصصة، فالاختبار المنزلي يكشف فقط عن وجود الهرمون داخل البول، وقد ينبئ السيدة بأنها حامل في وقت مبكر.

متى يظهر الحمل في الدم بعد تاخر الدورة

في بعض الأحيان قد لا تشعر المرأة بالأعراض الخاصة بالحمل، وذلك خلال الأسابيع الأولي من الحمل، وبالتالي من الممكن حساب أيام الحمل بعد أخر دورة شهرية.

إن فحص الدم سيكون أسرع من اختبار البول الذي قد يأخذ وقتاً أطول لمعرفة وجود هرمون حمل أم لا، ومن أجل إعطاء نتيجة إيجابية سريعة.

وهناك نوعين من فحص الدم داخل الجسم وهم:-

  • بإمكانك أن تقومِ بعمل فحص كمي لهرمون موجهة الغدد التناسلية المشميائية البشرية، وهو يقيس الكمية المحددة من هذا الهرمون المتواجد بالدم، حتى إذا كانت الكمية بسيطة إلى حد ما، فهو يعتبر فحص دقيقاً للغاية، ويكشف عن الهرمون بشكل أكثر دقة.
  • الفحص  النوعي Qualitative hCG blood test وهو يطلق عليه هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية، ومن خلاله يتم الفحص بطريقة نوعية من خلال رؤية هذا الهرمون داخل الدم أم لا.

أعراض الحمل الأولية

وهناك عدد من الأعراض المختلفة التي تشعر بها السيدة وتنبأ بوجود حمل، وهي:-

  • عدم نزول الدورة الشهرية في ميعادها وتأخيرها.
  • الإحساس بالغثيان خلال الصباح مع الشعور التعب، وتميل إلى النوم لفترات طويلة.
  • الشعور بالمغص الخفيف.
  • ارتفاع ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • من الممكن أن يظهر حب الشباب.
  • التبول بشكل مُتكرر.
  • تقلب الحالة المزاجية.
  • إحساس السيدة بوخز وألم في الثديين، وتغير في الحلمات والثدي.
  • الشعور بالدوخة.
  • حدوث تغير في درجة الحرارة.
  • الانتفاخ.
  • قد ينزل بعض قطرات الدم.
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الإصابة بحرقة في المعدة، مع التعب الشديد.
  • توسع في الأوعية الدموية.
  • الإصابة ببعض التغييرات الهرمونية، وهي تختلف من سيدة إلى أخرى.
  • النفور من الطعام، أو الرغبة في تناوله.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.