الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي نسبة الحمل الطبيعي

بواسطة: نشر في: 21 أكتوبر، 2018
mosoah

ما هي نسبة الحمل الطبيعي في الدم ، في كل مرحلة من مراحل عمر المرأة تختلف نسبة الهرمونات الموجودة في جسمها، وتعتبر الهرمونات هي التي تجعلها قادرة على الحمل والإنجاب وتميزها، ولكل هرمون وظيفة محددة يقوم بإدائها، ولذلك عندما تكون المرأة حامل تطرأ تغييرات على الهرمونات إما أن تقوم بدعم الحمل أو تضعيفه، وعندما تحمل المرأة يتم إفراز هرمون يسمى هرمون الحمل (HCG) ، وفي سطور هذا المقال على موسوعة  نقدم لكل امرأة حامل معلومات لتتعرف على نسبة الحمل الطبيعي.

نسبة الحمل الطبيعي :

يقوم جسم المرأة بإفراز هرموني الأستروجين والبروجسترون في أيام الدورة الشهرية، فتكون نسبتهما منخفضة في الفترة الأولى من الدورة الشهرية، ثم ترتفع مستوياتهما أثناء فترة التبييض، وتعود ثانية إلى الانخفاض في الأيام الأخيرة للدورة الشهرية، ثم مباشرة بعد الإخصاب ينتج جسم المرأة هرمون الحمل المعروف بـ(HCG)، والذي له دور في حث المبيضين على إنتاج هرموني البروجيسترون والأستروجين بمستويات أعلى وذلك لأجل تثبيت الحمل.

وهذا الهرمون يعتبر هو الهرمون السكري البروتيني الذي تقوم بإفرازه المشيمة، ويضمن هذا الهرمون غنى بطانة الرحم وزيادة سماكة جدار الأوعية الدموية لها، مما يعزز من إمكانيتها على تغذية الجنين خلال مراحل الحمل الأولى، كما يقوم بحماية الجنين لأنه يعمل على تثبيط جهاز الام المناعي.

ووجود هذا الهرمون هو علامة على حمل المرأة، وخلال نمو الجنين ترتفع مستويات الهرمون، وتتضاعف كل يومين أو ثلاثة أيام، ويشهد الهرمون ارتفاع كبير خلال الشهرين الثاني والثالث، وتصل نسبة تركيزه في الدم إلى 100 مل/ وحدة عند ميعاد الدورة التي تأخرت، وهذه النسبة تتضاعف كل يومين أي بعد مرور 48 ساعة لتصل إلى حوالي 120 مل/ وحدة، وتظل النسبة تشهد تضاعفًا كل ثلاثة أيام أي بعد مرور 72 ساعة لتصل إلى 6000 مل/ وحدة، وهكذا أيضًا تتضاعف النسبة كل أربعة أيام، وبعد مرور من 60 إلى 70 يوم من الحمل يشهد الهرمون أعلى نسبة ارتفاع تصل إلى 50 ألف إلى 100 ألف مل/ وحدة، ثم تبدأ في التقليل والتناقص مرة أخرى.

هرمون الحمل ومعدلاته الطبيعية:

ويمكن الاعتماد على قياس نسبة هرمون الحمل في أحد المعامل أو في المنزل، والمعروف أن هرمون الحمل يتضاعف مع تقدم أيام الحمل، مما  يدل على طبيعية وسلامة الحمل، ويمكن ملاحظة حدوث إجهاض أو توقعه في حالة انخفاض الهرمون بشكل سريع، وقد يدل على وجود حمل خارج الرحم إذا كانت مستويات الهرمون تتأرجح كأن يأخذ وقت طويل ليتضاعف، أو مستوى الهرمون أقل من الطبيعي.

ترتفع معدلات هرمون الحمل بصورة كبيرة خلال الأسابيع الـ12 والـ14، وتتضاعف كل ما يمر 72 ساعة، ثم تصل إلى أعلاها في الأسبوع الثامن وحتى الأسبوع الـ11، ثم تعود إلى الانخفاض مرة أخرى.

ويعتبر الحمل إيجابيًا إذا كان الهمرمون أكثر من 25 مل/ وحدة، ويعتبر سلبيًا إذا كان الهرمون أقل من 5 مل/ وحدة، كما ترتفع نسبة الهرمون في حالة الحمل بتوأم، كما يفرز الهرمون بصورة أقل إذا وضعت البويضة في اماكن أخرى غير الرحم كأنابيب فالوب.

وفي حالة الحقن المجهري يتم طلب إجراء اختبار الحمل بعد مرور 14 يوم من إرجاع الأجنة للتأكد من أن الحقن تم بنجاح، فإذا جاءت النتيجة إيجابية يتم إجراء سونار بعد مرور أسوعين، مع التحقق من أن هرمون الحمل لم يرتفع لوجود أسباب أخرى.

الأسبوعمل/  وحدة
15- 50
25- 50
35- 50
410- 425
519- 7340
61080- 56500
7- 87650- 229000
9- 1225000- 288000
13- 1613300- 254000
14- 174060- 165400
25- 403640- 117000
عدم وجود حمل5.0

كيفية قياس هرمون الحمل:

  • تتم من خلال أخذ عينة من الدم ووضعها في جهاز الاختبار ويوجد نوعان من اختبار الهرمون.
  • الاختبار الرقمي للهرمون وهو الذي يقيس نسبة هرمون الحمل في الدم بشكل رقمي أي بالأرقام.
  • الاختبار النوعي للهرمون وهو الذي يوضح وجود الهرمون في الدم ويعطي نتائج إما إيجابية أو سلبية.

طرق زيادة هرمون الحمل:

  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالمغناسيوم.
  • تناول الأطعمة المحتوية على الزنك لأنها تساعد على زيادة إنتاج هرمون البروجسترون.
  • الابتعاد عن الأغذية التي تزيد هرمون الأستروجين.
  • الحرص على تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين ب6 وفيتامين ج للحفاظ على المستوى الطبيعي للهرمون.

نصائح للمرأة الحامل:

  • يجب إجراء اختبار للهرمون بعد مرور ثلاث ساعات من الاستيقاظ من النوم.
  • عدم تناول الأطعمة والمشروبات قبل إجراء اختبار للهرمون بفترة كافية من الوقت.
  • الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة والأعمال المنزلية المرهقة، وتجنب التوتر والمزاج السئ لضمان الوصول إلى نتائج صحيحة ودقيقة عند إجراء اختبار للهرمون.
  • تجنب شرب المنبهات والكافيين لأنها تمتص الفيتامينات من الجسم.
  • إجراء تحاليل للدم بشكل دوري للتأكد من عدم الإصابة بأي مرض.
  • تناول ما يصفه الطبيب من فيتامينات ومقويات بانتظام للحرص على سلامة الجنين ونموه بشكل صحي وسليم وكذلك سلامة وقوة صحة الأم.
  • الحرص على تناول البيض والحليب بصورة دورية لتعويض الكالسيوم المفقود.
  • الحرص على تناول النشويات والأطعمة المحتوية عليها.
  • يفضل استعمال زيت الزيتتون او أية زيوت طبيعية أخرى لدهن منطقة البطن لمنع التشققات التي تصيبها.
  • في حالة ظهور حبوب على البشرة ينصح باستشارة الطبيب.
  • الابتعاد عن ارتداء ملابس ضيقة وخانقة حتى لا تؤثر على صحة الجنين وارتداء الملابس الواسعة.
  • ارتداء الملابس القطنية التي تساعد على التخلص من العرق وامتصاصه.
  • في حالة الإحساس بعد حركة الجنين أو الإحساس بأي تعب ينصح باستشارة الطبيب لتجنب أي مضاعفات.
  • الحرص على إجراء تحليل سكري كل شهر للتحقق من عدم الإصابة بسكري الحمل.
  • تناول المأكولات البحرية والأسماك مرة كل أسبوع.
  • تجنب المقليات والأطعمة المالحة.
  • الحرص على عدم التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة خلال الحمل.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي لأنها تسبب آلام للظهر والقدمين.
  • الابتعاد عن الأماكن التي بها روائح كالكلور والدخان وغيرها.
  • تجنب الحركة لفترات طويلة أو القيام بأعمال شاقة.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.