مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أسباب نزول الجنين في الأشهر الأولى من الحمل

بواسطة:
ما هي أسباب نزول الجنين في الأشهر الأولى من الحمل

ما هي أسباب نزول الجنين في الأشهر الأولى من الحمل ، نزول الجنين في الأشهر الأولى هو من الأمور التي تقلق بال الكثير من الأمهات، حيث تخشى الأم على فقدان جنينها بالأخص في مرحلة الثلاثة أشهر الأولى من الحمل والتي تعتبر من أصعب وأخطر شهور الحمل، حيث يتعرض الكثير من السيدات إلى إجهاض الحمل ونزول الجنين بمعدلات كبيرة في هذه الفترة، وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى نزول الجنين في مرحلة الشهور الأولى من الحمل، وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال هذا المقال حتى تأخذ كل امرأة حامل حذرها من هذه الأسباب.

ما هي أسباب نزول الجنين في الأشهر الأولى من الحمل ؟

أسباب نزول الجنين في الشهور الأولى من الحمل:

يوجد العديد من الأسباب المختلفة والمتعددة والتي تزيد من معدل نزول الجنين في الفترات الأولى من الحمل وبالـأخص في الأشهر الثلاثة الأولى من بداية الحمل، وقد تكون هذه الأسباب بسبب بعض الاضطرابات الصحية التي تعاني منها الأم، أو بعض الأسباب الأخرى ومن بين تلك الأسباب هي:

أولًا: الاضطرابات الهرمونية:

تعتبر الاضطرابات الهرمونية هي واحدة من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى نزول الجنين وبالأخص في فترات الحمل الأولى، حيث إن الجنين في الطبيعي يحتاج إلى كميات ومعدلات عالية من هرمون البروجيسترون في جسم الأم، وذلك لأن هذا الهرمون هو المسئول بدوره عن تهيئة جميع الظروف من أجل نمو الجنين، وهو المسئول عن تثبيط جهاز المناعة ضد الجنين، وأيضًا توفير حاجات الطفل الغذائية من الأم، ولكنها في حالة حدوث خلل في هذا الهرمون أو نقصه عن المعدل المسموح به فإن الجسم يهاجم الجنين على أنه جسم غريب وبالتالي يتم إجهاض الطفل.

ثانيًا: إصابة الأم ببعض الأمراض:

في حالة إن كانت الأم مصابة ببعض الأمراض فإنه في تلك الحالة يكون خطر على الجنين، ويتسبب في إجهاضه ونزوله في خلال أشهر الحمل الأولى، حيث إن إصابة الأم مثلا بمرض التيفود أو مرض الحصبة يساعد على وصول هذه الأمراض إلى الجنين وبالتالي يتم إنزاله، كما أن إصابة المرأة بتكيس في المبيض أو مرض الفشل الكلوي أو بعض الأمراض الأخرى المعدية كل ذلك يؤثر على الجنين ويعرضه للخطر بالتالي يتم إنزال الجنين.

ثالثًا: إصابة الأم بالمشاكل الخلقية:

هناك بعض المشاكل الأخرى التي تصاب بها الأم، وبالتالي تؤثر على صحة الجنين وعلى وضعه وبالتالي يتم إجهاضه، ومن أشهر تلك المشاكل هو إصابة المرأة  مثلًا بتشوه في الرحم، أو إصابة المرأة بضعف شديد في منطقة عنق الرحم، وهذا الأمر الذي يسبب عدم اكتمال الجنين وبالتالي يتم إجهاضه.

رابعًا: الاختلال الوراثي:

يعتبر الاختلال الوراثي هو من الأمور التي لها دور كبير جدًا وراء نزول الجنين في الفترات الأولى من الحمل، حيث يتعرض الطفل لعدم اكتمال نموه، وذلك يكون ناتج عن حدوث خلل  واضطراب في ترتيب الكروموسومات أو خلل في بنائها، وفي هذه الحالة لا يكتمل نمو الطفل ويتم إجهاضه.

خامسًا: ممارسة الرياضة العنيفة:

تعتبر الرياضة هي واحدة من الأمور الهامة جدًا للمرأة خلال فترة الحمل وغير فترات الحمل، ولكن قد تسبب ممارسة الرياضة بشكل عنيف أو بشكل مبالغ فيه خلال فترة الثلاثة شهور الأولى من الحمل الإجهاض، لذلك فإنه لابد في بداية الحمل الابتعاد عن ممارسة الرياضة بشكل متواصل أو ممارسة الرياضة العنيفة، وذلك حتى لا تتعرض المرأة للإجهاض وبالأخص النساء اللاتي لا يعتادون على ممارسة الرياضة بشكل عام فإنها قد تشكل خطر على الجنين لديهم خلال الأشهر الأولى من الحمل.

سادسًا: الحمل خارج الرحم:

في الحالات التي تصاب بالحمل خارج الرحم تكون نسبة إجهاض ونزول الجنين بمفرده عالية جدا، حيث إنه في حالة الحمل خارج الرحم يكون من الأمور الخطيرة والتي تهدد بقاء الجنين، وذلك لعدم نموه بالشكل الطبيعي ووجوده في مكان خاطئ، وبعض حالات الحمل خارج الرحم تستلزم التدخل الجراحي لإجهاض الحمل.

سابعًا: تناول بعض الأدوية:

يوجد بعض الأدوية التي لا تتناسب مع الحمل وبالتحديد في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وفي حالة تناول الأم لبعض هذه الأدوية تكون بذلك معرضة لخطر نزول الجنين في خلال هذه الفترة، لذلك يجب استشارة الطبيب عند تناول أي نوع من الدواء خلال فترة الحمل.

ثامنًا: نقص التغذية:

يحتاج الجنين إلى كميات كبير من الغذاء والعناصر الهامة التي تساعده على النمو بالشكل الطبيعي في رحم الأم، وفي حالة إن كانت الأم لا تحصل على التغذية السليمة فإنها بذلك تعرض طفلها للإجهاض، حيث إنه من المعروف أن عنصر الكالسيوم هو من العناصر التي يمكن للجسم تخزينها وبالتالي يمتص الجنين الكالسيوم المختزن، ولكن هناك بعض العناصر الغذائية الأخرى التي لا تختزن وفي حالة وجودها بكميات قليلة جدا لا يستطيع الجنين من الحصول عليها وبالتالي لا يكتمل نموه ويتم إجهاضه.

تاسعًا: تعرض الأم لعوامل خارجية:

في حالة إن تعرضت الأم للإشعاع أو في حالات التعرض لضربات قوية أو سقوط الأم من مكان مرتفع فإن كل ذلك يساعد على نزول الجنين وبالأخص إن كانت الأم في الأشهر الأولى من الحمل، فلابد من أخذ الحذر في هذه الفترة والابتعاد عن صعود الدرج بكثرة في هذه الفترة حتى لا تتعرض الأم لإجهاض الجنين.

عاشرًا: تناول بعض الأعشاب:

تقوم الكثير من السيدات في فترة بداية الحمل بتناول بعض أنواع الأعشاب المختلفة، ولكن هناك بعض الأنواع من الأعشاب والتي لا تتناسب أبدًا مع الحمل، وبالأخص في فترة الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، ومن أشهر تلك الأعشاب المرمرية وأيضًا عشب الحلبة، حيث إن هذه الأعشاب له دور كبير جدا ف انقباض عنق الرحم، وفي هذه الحالة تسبب سقوط الجنين لذلك يجب عدم تناول الأعشاب إلا بعد استشارة الطبيب.