الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما سبب حدوث حمل خارج الرحم واعراضه

بواسطة: نشر في: 12 يوليو، 2018
mosoah
حمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم هو واحد من الأمور التي تتعرض لها الكثير من السيدات، وهو من أكثر أنواع الحمل خطورة على صحة المرأة، والحمل خارج الرحم ينتج عنه الكثير من المشاكل المختلفة، ولذلك يفضل اكتشافه في وقت مبكر، وذلك تجنبًا لحدوث أي مضاعفات على الصحة، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على أسباب التعرض لحدوث الحمل خارج الرحم، كما سوف نتعرف أيضًا على الأعراض المصاحبة للمرأة في حالة حدوث الحمل خارج الرحم.

حمل خارج الرحم :

يعد الحمل خارج الرحم هو تابع لحدوث الحمل العادي، ولكن من المعروف أن الحمل يكون بعد تخصيب البويضة وانتقالها من قناة فالوب، وحتى تصل إلى الرحم، ويتم بعدها زرع البويضة في منطقة الرحم، وبعدها تبدأ هذه البويضة في النمو، ولطن مع حدوث الحمل في منطقة خارج الرحم يكون قد تم زرع البويضة في أي مكان خارج للرحم أثناء مرورها في رحلتها إلى الرحم، وفي الغالب يحدث هذا الحمل في منطقة قناة فالوب، ولكن في بعض الحالات تعلق البويضة في منطقة المبيض هو أو في منطقة عنق الرحم، وفي بعض الحالات النادرة تعلق في البطن، والحمل خارج الرحم لابد من إنهائه على الفور حتى لا يؤدي إلى انفجار قناة فالوب ومن الممكن أن يعرض حياة المرأة للخطر.

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحمل خارج الرحم:

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحمل خارج الرحم، وفي الغالب فإن السبب الرئيسي وراء حدوث هذا الحمل يكون ناتج عن إصابة المرأة بعدوى بكتيرية، أو في بعض الحالات التي تكون فيها المرأة مصابة بالتهابات في منطقة قناة فالوب، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحدوث الحمل في منطقة خارج الرحم هي:

  • الإصابة بعض المشاكل في منطقة قناة فالوب، وهذا الأمر الذي يؤدي إلى عدم اكتمال رحلة البويضة إلى الرحم واستمرارها في قناة فالوب.
  • الإصابة بالتهابات في منطقة الحوض، وذلك بسبب الإصابة بعدوى لبعض الأمراض مثل مرض السيلان أو مرض الكلاميديا.
  • التدخين بشراهة قد يسبب حدوث الحمل في منطقة خارج الرحم.
  • التعرض المباشر للمواد الكيميائية.
  • تعرض المرأة لعملية جراحية في منطقة قناة فالوب أو استخدام بعض العلاجات الخاصة بالخصوبة أو تعرض المرأة لعملية جراحية في منطقة الحوض.
  • استخدام وسيلة منع الحمل اللولب التي يمكن أن يتم حدوث الحمل معها ويتم زرع البويضة في منطقة خارج الرحم.

الأعراض المصاحبة لحالة حدوث الحمل خارج الرحم:

هناك العديد من الأعراض التي تصاحب المرأة في حالة حدوث الحمل في منطقة خارج الرحم، ومن خلال هذه العلامات تستدل المرأة على أنه يوجد شيء غير طبيعي، ولذلك تقوم باستشارة الطبيب ومن أهم الأعراض التي تصاحب المرأة هي الآتي:

  • الإصابة بآلام شديدة في منطقة الحوض وتكون في جانب واحد فقط.
  • الإصابة بنفس العلامات التي تحدث في بداية الحمل مثل الغثيان والقيء والشعور بالدوار.
  • التعرض لحدوث نزيف من منطقة المهبل ويكون شديد في بعض الحالات.
  • الشعور بالألم الشديد في منطقة البطن، ومنطقة الحوض، ويكون الألم شديد.

كيفية تشخيص الحمل في حالة حدوثه خارج الرحم:

يتم تشخيص الحمل خارج الرحم ببعض الطرق المختلفة، والتي من بينها الآتي:

أولًا: فحص الطبيب:

يمكن فحص وتشخيص الحمل خارج الرحم وذلك من خلال فحص الطبيب، حيث يقوم الطبيب بفحص منطقة الحوض وذلك من أجل أن يتم التأكد من منطقة الرحم وحجمها أيضًا.

ثانيًا: اختبار الدم:

يمكن أيضًا أن يتم تشخيص الحمل الذي يحدث خارج الرحم وذلك من خلال اجراء اختبار دم، وذلك من أجل التعرف على مستوى الهرمون الخاص بالحمل، ويفضل أن يتم تكرار هذا الاختبار مرة أخرى، ولكن بعد مرور يومين، وفي حالة ملاحظة أن المستوى الخاص بهرمون الحمل يقل فإنه في تلك الحالة يدل ذلك على وجود حمل خارج الرحم أو مشكلة في الرحم.

ثالثًا: الموجات الصوتية:

يمكن أيضًا أن يتم تشخيص الحمل خارج الرحم وذلك من خلال الموجات فوق الصوتية، أو ما يعرف بالسونار، ويظهر الحمل الذي يكون خارج الرحم في هذا الجهاز بعد مرور ستة أسابيع من أخر دورة كانت عند المرأة، ويمكن تشخيص الحمل من هذا الجهاز حتى تكون الحالة أوضح وأدق.

علاج الحمل خارج الرحم:

الحمل خارج الرحم من الأمور التي لا يكون لها أي علاج، حيث يكون الحل الوحيد لعلاج مشكلة الحمل الذي حدث خارج الرحم هو أن تقوم المرأة بإجهاض الجنين، وهذا الأمر الذي يقوم الطبيب بتحديده، حيث إن هناك بعض الحالات التي يقرر الطبيب فيها أن يقوم بإجهاض الحمل وذلك من خلال استخدام بعض الأدوية التي تساعد المرأة على التخلص من هذا الحمل بشكل سريع، ولكن هناك بعض الحالات التي يكون العلاج الجراحي هو الحل الوحيد، وذلك من خلال قيام الطبيب بعملية جراحية وذلك من أجل التخلص من هذا الحمل الذي حدث في مكان غير مناسب له

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.