الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي

بواسطة: نشر في: 11 يناير، 2022
mosoah
كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي

كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي سؤال قد يخطر علي بال الكثير من النساء للاطمئنان علي صحتهم الإنجابية التي تسبب لهم القلق في حال ظهور أية أعراض مختلفة عليه أو نزول بعض الإفرازات الغير معتادة؛ ولأن هناك العديد من النساء اللواتي قد يخجلن من سؤال الآخرين بما فيهم الأطباء عن هذا السؤال فأننا من خلال منصتنما نحرص علي تقديم كافة الإجابات التي تدور في أذهانهن.

ومن الجدير بالذكر أن الرحم ما هو إلا عضوا مجوف يتواجد في حوض المرأة يستقر فيه الجنين بعد أن يتم تلقيح البويضة في قناة فالوب من قبل الحيوان المنوي، ويقوم بحفظ الجنين لمدة تسعة أشهر مع إمداد بالغذاء اللازم حتي ينمو وتقوم الأم بالوضع ومن خلال موسوعة سوف نتعرف إلي متي يمكن أن يعود لمكانه بعد الولادة.

كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي

توجد بعض التشخيصات الطبية التي يمكن من خلالها معرفة أن الرحم قد رجع إلي مكانه الطبيعي بعد الولادة، ومن ضمن تلك الطرق ما يأتي:

  • الأشعة السينية علي الحوض للتأكد من هذا، كما يجب أن تعلم كافة النساء أن الرحم يعود إلي موضعه الطبيعي ويتقلص بعد خروج المشيمة ويصبح بعدها في حجم الكمثري.
  • يعود الرحم إلي موضعه الطبيعي بعد حوالي ستة أسابيع من الوضع تشعر فيهم المرأة ببعض التقلصات مما يشير إلي أن الرحم في طريقه إلي الرجوع للوضع الطبيعي وتقلصه من ذي قبل.
  • بعد الوضع مباشرة يكون حجم الرحم رطلين ومن ثم يبدأ في الانخفاض تدريجيا بعد مرور عدة أسابيع إلي أن يصل إلي وزنه الطبيعي الذي كان عليه قبل الحمل وهو أربعة أونصات وفي هذه الحالة يصبح الرحم مهيأ لحدوث حمل مرة أخري.
  • خلال فترة الستة أسابيع الذي يعود فيهم الرحم إلي ما كان عليه تنزل بعض الدماء السميكة ذات اللون الأحمر الداكن، ومن ثم تقل تدريجيا إلي أن تصل إلي اللون الأصفر ومن ثم تختفي بعدها تماما.

مواصفات الرحم السليم ومكانه وحجمه

يتكون الرحم من ثلاثة طبقات وهي:

  • ظهارة الرحم وهي الطبقة الخارجية للرحم التي تتكون من مجموعة من الخلايا التي تقوم بحمايته.
  • الطبقة العضلية وهي طبقة تتكون من أنسجة عضلية تقع في المنتصف.
  • الطبقة البطانية وهي بطانة الرحم التي تحمي البويضة في حال تخصيبها، وإن لم يتم تخصيب البويضة فإن أنسجة بطانة الرحم تدمر وتموت وتنزل كل شهر فيما يعرف باسم الحيض.
  • أما بالنسبة لشكل الرحم الطبيعي فهو يكون علي هبئة كمثري مقلوبة يقع ما بين المثانة والمستقيم ويتكون من أربعة أجزاء.
  • الجزء الأول يعرف باسم القاع وهي المنطقة العليا في الرحم وأعرض جزء به.
  • والجزء الثاني هو الجسم الذي يأتي بعد القاع في الوسط.
  • الجزء الثالث هو البرزخ والمقصود به المنطقة السفلية في الرحم.
  • ويأتي بعد ذلك في الأسفل عنق الرحم الذي ينتهي بفتحة المهبل.
  • في حالة حدوث الحمل فإن الرحم يتمدد شهرا تلو الأخر بسبب نمو الجنين مما يأخذ شكله وحجمه، وبعد الولادة يبدأ في التقلص تدريجيا أيضا.
  • قد يتعرض الرحم لبعض الأمراض والتي تعتبر الأورام الليفية والسرطانات من أبرزها.

أعراض تدل علي تحرك الرحم من مكانه

توجد بعض الأعراض التي تشير علي أن هنالك بعض المشكلات في الرحم تستدعي إجراء تنظير الرحم لمعرفة ما الذي أصابه، ومن ضمن تلك العلامات ما يأتي:

  • وجود آلام في الرحم غير متزامنة مع آلام الدورة الشهرية المعتادة، مما يشير إلي إصابة الرحم بسرطان أو ببطانة الرحم المهاجرة.
  • وجود إفرازات غريبة أيضا تشير علي أن الرحم يوجد به بعض المشكلات التي تستدعي العلاج وتتسم هذه الإفرازات بقوام قوي ولزوجة عالية، بالإضافة إلي الرائحة الكريهة.
  • الإصابة باضطرابات الدورة الشهرية مع وجود غزارة في الدماء أو نقصان شديد، بالإضافة إلي وجود نزيف بعد العلاقة الحميمية الذي يعتبر بمثابة مؤشر يستدعي الفحص الطبي للتأكد إن كان سرطان رحم.
  • الإصابة بتضخم الرحم وزيادة حجمه عن الطبيعي والذي يظهر في علامات من ضمنها حجم تدفق الحيض، والحاجة المستمرة إلي التبول.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلي خروج الرحم من مكانه

هنالك بعض الأسباب التي تؤدي إلي خروج الرحم من مكانه، إذ تشتمل هذه الأسباب علي الآتي:

  • الولادة الطبيعية التي تقوم بإضعاف العضلات المهبلية مما ينتج عنه تدلي للرحم وخروجه من موضعه.
  • حدوث ضعف في الحوض بسبب التقدم في السن.
  • تؤدي السمنة والبدانة إلي خروج الرحم من مكانه بسبب الضغط علي عضلات الحوض.
  • الإمساك المزمن، أو تجمع السوائل في المعدة.
  • السعال المستمر، بالإضافة إلي إجراء عمليات جراحية في الحوض.
  • التدخين من ضمن العوامل التي تؤدي إلي خروج الرحم.

هل تحرك الرحم يؤثر علي استمرار الحمل؟

  • يجيب أحد الأطباء عن هذا السؤال بقوله أن هبوط الرحم لا يؤثر علي استمرارية الحمل، ولا علي طريقة الولادة ذاتها.
  • كما يمكن علاج تحرك الرحم من مكانه أو هبوطه بعملية جراحية بسيطة تتم بعد الولادة، ويمكن الحمل بعدها مرة أخري.

مضاعفات خروج الرحم

يؤدي عدم رجوع الرحم إلي مكانه إلي ظهور بعض المضاعفات التي تستدعي التدخل الطبي، وفيما يأتي تفاصيل تلك المضاعفات:

  • حدوث الهبوط الأمامي أي ضعف العضلة التي تفصل ما بين المثانة والمهبل.
  • الإصابة بفتق المستقيم، وهو الأمر الذي يؤدي إلي وجود مشاكل في الأمعاء.
  • الإصابة ببعض التقرحات المهبلية بسبب احتكاك أنسجة المهبل بالملابس.

علاج خروج الرحم من موضعه

  • يمكن علاج ميلان الرحم عن طريق اتباع عدة تمارين تستطيع أن ترجع الرحم إلي موضعه الطبيعي، ومعالجة الأمر بصورة يدوية لتقوية عضلات الرحم.
  • عمل تمرين الصدر في الركبة من خلال الاستلقاء علي الظهر مع ثني الركبتين، ومن ثم قومي برفع ركبتك اليمني واجعليها بأتجاه الصدر مع الاستمرار علي هذا الوضع لمدة 30 ثانية، ويتم تكرار الأمر مع الركبة اليسري ويتم عمل التمرين ثلاثة أو أربع مرات لكل ركبة منهم يوميا.
  • يمكن عمل تمرين تقلص الحوض وإرخاؤه الذي يعمل علي تقوية عضلات الحوض من خلال الاستلقاء علي الظهر ورفع الجزء السفلي بما فيهم الأرداف من علي الأرض مع أخذ نفس عميق ويتم الاستمرار علي هذا الوضع دقيقة ويتم تكراره ستة مرات.
  • تمارين كيجل واحدا من التمارين التي تستهدف عضلات الحوض لتقويتها، وهناك الكثير من تجارب النساء سردوا تجاربهم الإيجابية معها.

الوقاية من تدلي الرحم

توجد بعض الإرشادات العامة التي تقي المرأة من تحرك الرحم من موضعه الطبيعي وهبوطه، وتتمثل تلك الإرشادات فيما يأتي:

  • الحرص علي ممارسة تمارين كيجل وبعض التمارين الإضافية الأخري بانتظام لتقوية عضلات الحوض وخاصة بعد الولادة الطبيعية.
  • الإسراع في علاج الإمساك وعدم إهمال الحالة من خلال شرب كميات كافية من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، أو أخذ بعض الملينات.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة.
  • علاج السعال المزمن، بالإضافة إلي ضرورة تجنب اكتساب زيادة في الوزن.

وإلي هنا نكون قد وصلنا إلي ختام جولتنا التي قد تعرفنا فيها إلي كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي مع سرد بعض أعراض وعلامات الرحم السليم، كما تعرفنا أيضا إلي العلامات الدالة علي خروج الرحم من موضعه وعلاجه، بالإضافة إلي طرق الوقاية من تدلي الرحم المتكرر.

كما يمكنك الإطلاع علي المزيد عبر هذه المواضيع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.