الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات الحمل خارج الرحم الأكيده

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2018
mosoah
الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم يجب علينا أن نعرف أسباب حدوثه والوقاية منه، حيث أن الحمل خارج الرحم يمكن حدوثه في أي وقت ومع أي امرأة ومع العلم أنه يسبب الكثير من المشاكل والمخاطر يمكن توضيح بعض المعلومات حتى يتم التعرف عليها في أي وقت، ويجب علينا اتخاذ الحظر منه وحل هذه المشكلة ولذلك سنطرح عليكم بعد الأسئلة والأجوبة أيضاً التي توضح متى سيكون الحمل خارج الرحم وهي كالآتي:

السؤال الأول: ما معني الحمل خارج الرحم وبتفصيل نوضح ذلك؟

  •  إن في بعض الأحيان في الحمل الطبيعي يمكن أن تتنقل البويضة المخصبة عن طريق فتحت فالوب إلى الرحم ثم توضع أو يمسك البويضة المخصبة في الرحم وتبدأ في مرحلة النمو أما في حالة الحمل خارج الرحم توضع أو تمسك البويضة المخصبة في مكان آخر غير مكان الرحم ومعظم ما يكون فتحة فالوب وفي حالات أخرى نادرة تمسك البويضة المخصبة في المبيض أو عنق الرحم أو جدار الرحم أو البطن علي حسب تركزها
  • وفي أيضاً في حالة الحمل خارج الرحم لا يمكن ثباته لأنه إذا بقي أو استمر في مكانه فيه خطورة شديدة جداً علي حيث يؤدي نمو البويضة المخصبة إلي انفجار في قناة فالوب التي تسبب في خطورة شديدة ونزيف حاد جداً وشديد يمكن أن يؤذى حياتك ويؤدي إلى الوفاة من كثرة نزوله لا قدر الله عند حدوثه
  • و لذلك يمكن علي الطيب المعالج أن يكتشف ذلك الأمر في البداية ويقول أن هذا الحمل خارج الرحم ويجب علينا إنهاء هذا الحمل علي الفور أو بسرعة القصوى لأن حياه المرأة التي يوجد بداخلها الحمل خارج الرحم خطيرة جدا ويجب إنزاله قبل أن يسبب مشاكل لا حصر لها.

السؤال الثاني: ما هي أعراض حدوث الحمل خارج الرحم؟

في العديد يكون أن حدوث الحمل خارج الرحم بسبب التهابات أو مشكلة في قناة فالوب وهذه المشكلة قد تمنع البويضة المخصبة من سيرها اتجاه القناة مما تسبب حدوث في زرع البويضة داخل القناة وأيضاً يوجد الكثير من الأشياء التي تتسبب في حدوث حمل خارج الرحم منها:

  • أولاً: بعض استخدام المواد الكيميائية.
  • ثانياً: التهابات في منطقة أسفل البطن أو جدار الرحم نتيجة عدوى معينه.
  • ثالثا: المرأة إذا كانت من المدخنين.
  • رابعاً: الجراحة السابقة في منطقة أسفل البطن وبعض علاج الخطوبة.
  • خامساً: عن المرأة التي تستخدم اللولب لمنع حدوث الحمل وهذا من الممكن أن يسبب حدوث ذلك وهذا يؤدي الحمل خارج الرحم.

السؤال الثالث: ما هي علامات الحمل خارج الرحم؟

أن الحمل خارج الرحم في الأسبوع الأول والثاني تقريباً من الحمل يسبب نفس الأعراض الخاصة  بالحمل الطبيعي ولذلك بعد الأسابيع الأولي مثلاً يوجد آلام شديدة علي جهة واحدة في الحوض، وبعد ذلك وتلحظين أن الألم يسيطر عليك في منطقة الحوض والبطن وقد يؤدى ذلك إلي النزيف الشديد في المهبل.

السؤال الرابع :كيف يتم معرفة الحمل خارج الرحم؟

  • أولا: يتم معرفة الحمل خارج الرحم عن طريق الفحص الطبي عند الطبيب في الحوض لكي يعرف حجم الرحم.
  • ثانياً: يتم أيضاً معرفته عن طريق تحليل الدم لمعرفة متوسط هرمون الحمل ويعاد هذا التحليل بعد ثلاثة أيام والمفروض في هذه الفترة أي الثلاث أيام يجب أن نعرف هرمون الحمل أنه يتضاعف فإذا وجد مستوي هرمون الحمل قليل فتكون مشكلة مثل الحمل خارج الرحم.
  • ثالثاً: أشعة الموجات الصوتية أيضاً تبين أن هذا الحمل طبيعي أو خارج الرحم وأيضا هذا بالتأكد بعد ستة أسابيع من آخر دورة شهريه.

 السؤال الخامس عن كيفية علاج الحمل خارج الرحم؟

وذلك يتم اكتشاف أن الحمل خارج الرحم يقوم الطبيب بعملية علي وجه السرعة لتخلص من هذا الحمل خارج الرحم ويمكن أن يتم ذلك بالعملية الجراحية  والأدوية المناسبة لهذه الحالة حينما يكتشف الطبيب  ذلك، وبعد  أن تم اكتشافه في أقرب وقت فيمكن أن يعالج بالأدوية وليس بالجراحة لقدر الله.

 السؤال السادس: ماذا يجب علينا عندما نتعرض للحمل خارج الرحم؟

احتمال أن يحدث حالة من الاكتئاب نتيجة حدوث فقدان الحمل ونتيجة قلقك علي الخصوبة لديك بعد الحمل خارج الرحم ولذلك يجب عليك أن نقول لك أن  هذا الأعراض قد تنتهي بعد أسابيع إذا ساعدت نفسك في هذه الحالة ومع الوقت نفسه ليس معني أنك تعرضتي إلي حمل خارج الرحم انك لا تحملين حمل طبيعي مرة أخرى لا فالكثير من النساء يمكنهم أيضاً أن يحملون حمل خارج الرحم ويمكن أن تحملين حمل طبيعي لكن بعضهن وجدن عندهم صعوبة في الحمل مره أخرى وهي غالباً ما وجد عندهم صعوبة في بداية الحمل من البداية وهذا احتمال حدوث حمل خارج الرحم مرة أخرى ويحدث ذلك تقريبا عن خمسة عشر في المائة من النساء

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.