مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات الحمل بولد عن طريق الثدي

بواسطة:
علامات الحمل بولد عن طريق الثدي

لكِ علامات الحمل بولد عن طريق الثدي من خلال مقال اليوم على موسوعة. فعلى الرغم من أن الجميع يؤمن بأن ديننا الإسلامي الحنيف ضمن المساواة ما بين الرحل والمرأة دون أي تمييز، إلا أن الفضول يدفع الأم في أحيان كثيرة إلى متابعة تلك العلامات والتغيرات التي تطرأ على جسمها منذ بداية الحمل، من أجل محاولة التعرف على جنس الجنين، حتى قبل رؤيته في أشعة السونار. ورُبما يكون الدافع وراء ذلك تجهيز الملابس، وكذلك غرفة النوم بالألوان المناسبة لجنس المولود. وإن تطرقنا في الحديث عن علامات الحمل بولد فهناك الكثير من المعتقدات الشائعة، والتي على الرغم من أن العلم لم يُثبت صحتها، إلا أنها شائعة وتتوارثها النشاء جيلاً بعد جيل. واليوم سنخص بالذكر تلك التغيرات التي يتعرض لها ثدي المرأة أثناء الحمل بالولد، فتابعونا.

الحمل بولد

من المتعارف عليه أن الرجل هو صاحب النسبة الأكبر في تحديد جنس الجنين، وذلك لأن الحيوانات المنوية التي يُطلقها أثناء العلاقة الزوجية تحمل كروموسوم x، و كروموسوم y، أما بويضة المرأة فلا تحمل سوى الكروموسومات الأنثوية وحسب.

ولكن أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن حموضة أو قلوية المهبل لها دور أيضاً في تحديد جنس الجنين، فكلما كان قلوياً، ساعد هذا الحيوان المنوي الذي يحمل كروموسوم ذكوري في الوصول إلى البويضة بشكل سريع، وبالتالي كان الجنين ذكر.

علامات الحمل بولد عن طريق الثدي

أولاً: هل كبر الثدي من علامات الحمل بولد

من المتعارف عليه أن المرأة في فترة الحمل تتعرض للكثير من التغيرات الجسدية النابعة من اختلاف معدل الهرمونات بالجسم، والتي تُؤثر بشكل كبير على شكل الثدي، وكذلك حجمه. وعلى الرغم من عدم وجود إثبات علمي مؤكد لهذا العرض إلا أنه علامة مؤكدة في المعتقدات المتوارثة، والتي يأخذها البعض على محمل التأكيد.

ويُرجعوا ذلك إلى أنه في حالة الحمل بولد يزداد هرمون التستوستيرون بجسم الأم، وهو هرمون الذكورة الناتج من نمو الجنين الذكر، والذي يعمل على تقليل أو ثبات حجم الثدي، دون وجود أي كِبر في الحجم. أما في حالة الحمل بالأنثى فالأمر يختلف تماماً، إذ يعمل هرمون الأنوثة الاستروجين على زيادة حجم الثدي بشكل ملحوظ، وبالتالي تُعتبر تلك علامة على أن جنس الجنين أنثى.

ثانياً: لون الحلمة كدلالة على نوع الجنين

أرجع البعض أيضاً إمكانية تحديد نوع الجنين من خلال لون الحلمة، حيث أنه في حالة الحمل بولد تكون الحلمة ذات لون فاتح، خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل. أما في حالة الحمل بأنثى فتكون داكنة عن الأيام العادية.

ثالثاً: ملمس جلد الثدي لمعرفة نوع الجنين

في حالة تحول ملمس الجلد في تلك المنطقة إلى الملمس الجاف، أو الخشن، فتكون تلك إشارة على الحمل بولد، أما في حالة إن كان ناعم وأملس فتلك علامة على الحمل بالأنثى.

وعلى الرغم من تأكيد البعض على أن تلك العلامات مؤكدة، إلا أننا لا يُمكننا الاعتماد عليها لأنها غير مثبته علمياً، وكثيراً ما لم تثبت صحتها. أما الوسيلة الصحيحة والمؤكدة، فتتمثل في ضرورة الانتظار لحين اكتمال الأعضاء التناسلية الخاصة بالجنين، من أجل التأكد من نوعه من خلال أشعة السونار.