الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاقة فصيلة او سالب في أول الحمل

بواسطة: نشر في: 28 نوفمبر، 2018
mosoah
فصيلة او سالب في أول الحمل

فصيلة او سالب في أول الحمل وتأثيرها على الإجهاض ، تعد فترة الحمل من الفترات الحساسة جدًا التي تمر بها السيدة خلال حياتها، ويحدث خلال فترة الحمل الكثير من التغييرات الطبيعية والهرمونية ولكن يجب أن تذهب السيدة إلى الطبيب المختص من أجل متابعة حملها حتى تتفادى حدوث أي من التغييرات الغير مرغوب فيها وكذلك من أجل تفادي أي من عوامل الخطورة.

ويطلب الطبيب منك بعض الفحوصات الطبية ومن ضمن هذه الفحوصات فصيلة الدم والتي اثبتت الدراسات والأبحاث أن لها علاقة بالإجهاض لكن ما هي عوامل خطورة كون فصيلة الدم او سالب في أول الحمل، هذا ما سنعرفه من خلال مقال اليوم على موسوعة.

فصيلة أو سالب في أول الحمل:

  • يقول أطباء أمراض النساء والتوليد أن فصيلة الدم لها الكثير من التأثيرات على الحمل وتعد سبب من الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى الإجهاض حيث أن فصيلة الدم السالبة لدى الزوجة تعني أن جهاز المناعة لديها يعمل على مهاجمة الحمل ويتعامل معه على أنه نوع من الأجسام الغريبة التي يجب أن يقوم بطردها والتخلص منها على الفور.
  • لذلك تزيد نسبة الأجسام المضادة بصورة كبيرة وتبدأ في مهاجمة الجنين حتى يتم التخلص من الحمل ويتم الإجهاض.

علاقة فصيلة الدم بالحمل:

قد اثبتت الدراسات والأبحاث أن هناك علاقة وطيدة ما بين فصيلة الدم للزوجين وما بين الحمل وذلك وفقًا للعوامل الآتية:

  • في حالة كون الزوج يحمل فصيلة دم موجبة وتحمل الزوجة فصيلة دم موجبة هنا لا يوجد أي مشكلة في إتمام الحمل.
  • الحالة الثانية إذا كان الزوج يحمل فصيلة دم سالبة وتحمل الزوجة فصيلة دم سالبة ايضًا لا يوجد في هذه الحالة أي مشاكل.
  • الحالة الثالثة إذا كان الزوج يحمل فصيلة سالبة والزوجة موجبة لا يوجد هنا مشاكل.
  • الحالة الرابعة إذا كان الزوج يحمل فصيلة دم موجبة وتحمل الزوجة فصيلة دم سالبة هنا تكمن المشكلة حيث أنها قد تؤدي إلى موت الجنين وقد تودي إلى اصابته بنسبة كبيرة من الصفراء إذا كان الجنين يحمل عامل دم موجب.

عادة لا تحدث هذه المشاكل في الحمل الأول حيث أن دم الأم ودم الجنين لا يمكن أن يختلطا أثناء الحمل ولكن أثناء الولادة إذا حدث تمزق للمشيمة قد يتعرض دم الأم ودم الجنين إلى الاختلاط حتى ولو قد حدث ذلك بنقطة دم واحدة، ولكن لا يسبب أي مشاكل للجنين لأنه قد خرج إلى الحياة ولكنه قد ظل في جسد الأم الحامل وفي جسدها ونظامها المناعي.

ماذا يحدث في حال حمل الأم مرة ثانية ؟:

  • إذا حملت الأم مرة ثانية بجنين يحمل ريسوا على كرات الدم الخاصة به عن طريق دخول الأجسام المناعية للأم من خلال المشيمة ثم إلى الجنين فإن ذلك يؤدي إلى وفاة الجنين وهو في بطن أمه وقد تؤدي إلى الإجهاض المستمر وإذا خرج إلى الحياة يكون الجنين مصاب بالصفراء وبعض الأمراض المناعية.
  • ما هو علاج فصيلة الدم السالبة لدى الأم الحامل:
  • لا يوجد أي علاج لتغيير فصيلة الدم حيث أنها تعد من الجينات ولا يمكن أن تغير ولكن إذا تم التأكد من أن السيدة الحامل تحمل فصيلة دم سالبة هنا يتم إعطاء حقنة أجسام مناعية للسيدة الحامل في الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل.
  • بعد ذلك يتم إعطاء الأم حقنة أخرى خلال الولادة ويمكن أن يتم تأخيرها إلى ثلاثة أيام ولكن ليس أكثر من ذلك وبذلك يكون الحمل القادم في امان.
  • ويجب أن يتم إعطاء السيدة هذه الحقنة إذا حدث إجهاض أو إذا كانت قد خاصت تجربة حمل خارج الرحم.
  • كذلك يمكن أن يتم علاج السيدة عن طريق الكورتيزون فقد اثبتت الدراسات والأبحاث أنه يلعب دور كبير في علاج مشكلة الأجسام المضادة حيث أنه من الأدوية المثبطة للمناعة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.