الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شهور الحمل الاولى والجماع

بواسطة:
شهور الحمل الاولى والجماع

يعتبرالجماع خلال الأشهر من حدوث الحمل من أكثر الأمور التي تشغل بال السيدات وبالأخص المتزوجين حديثاً، كما أنها تأخذ حيز كبير من تفكيرها أثناء فترة الحمل، وتتكاثر التسأولات فيما يخص هذا الموضوع، ومن أهمها هو سؤال إقامة علاقة حميمة في الأشهر الأولى من حدوث الحمل، وتعتبر مرحلة الحمل من أهم المارحل الحساسة التي يتعرض لها الأم والجنين، كما أنها تحتاج للمزيد من الاهتمام وبالأخص لأنها مرحاة هامة وقد تختلف في التعامل والطريقة خلال هذه المرحلة، ومن المعروف أن فترة الحمل عبارة عن تسعة أشهر وقد يتشكل فيها كل ثلاثة أشهر مرحلة، وهذا يعني أن الحمل عبارة عن ثلاث مراحل، ومن أهم الأمور التي تؤرق صفو الزوجين خلال فترة الحمل هي الجماع، مما يجعلنا حرصين على أن نستحدث في هذا المقال عن الجماع في الأشهر الأولى من الحمل.

ما هي أهمية الجماع في الأشهر الأولى من الحمل؟

  • قد يرجع ذلك للطبيب فقد يكون الطبيب هو الشخص الوحيد الذي لديه الإجابة على هذا السؤال، وقد يجيب على هذا السؤال بعد القيام بفحص المرآة الحامل، ولكي يتأكد من أن الحمل على ما يرام ولا يوجد به أي مضاعفات أو مخاطر.
  • من الضروري أن تكون المرآة على يقين، بكل ما يرشده الطبيب من تعليمات الطبيب المعالج لكل السيدات الحوامل، كما أن الطبيب في بعض الأحيان قد يحذر الطبيب المرآة الحامل من ممارسة الجماع في الأشهر الأولى من حدوث الحمل، وبعض الحالات الأخرى يسمح الطبيب بممارسة العلاقة بشكل طبيعي.
  • ولكن رغم سماح الطبيب بممارسة الجماع خلال الأشهر الأولى من حدوث الحمل، ولكن يجب على السيدة الحامل أن تراقب جيداً كل ما يحدث لها بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة، واستشارة الطبيب واخباره بكل مايحدث وما يثير بداخلها من مشاعر خوف وقلق، إلى جانب ما تعاني منه من أعراض تزعجها أثناء الجماع.

الجماع في الشهر الثاني من الحمل:

  • من الممكن القيام به مدام الحمل طبيعي ومستقر في الشهر الثاني، ويجب أن تكون السيدة الحامل لا تعاني من أي أعراض خطيرة فلا بأس من غقامة علاقة حميمة في ذلك الحين.
  • يجب أن تنتبه بشكل جيد للأوضاع التي من الممكن أن تؤذي الجنين، فيجب الابتعاد نهائياً عن اتباع الوضعيات التي تسبب ضغط كبير على البطن.
  • من الضروري أن تكون حركة السيدة خلال الجماع بطريقة تريحها بشكل كبير.
  • وفي الواقع قد تختلف الشعور بالعلاقة الحميمة خلال فترة الأحمل وبالأخص في الشهور الأولى عن سيدة إلى أخرى، بمعنى أن نجد البعض يكون هذا الشيء ممتع له جداً، والبعض الأخر لا يجد به شيء.
  • إلى جانب أن الرغبة الجنسية في إقامة علاقة حميمة قد تختلف بين النساء من شهر ولشهر مع مرور الحمل.
  • كما أن يحدث هذا الاختلاف بسبب التغيير الهرموني التي تتعرض له السيدات خلال فترة الحمل، إلى جانب حدوث التغيير الخارجي لشكل جسم المرآة.
  • في العادة تشكو النساء من القيء  والغثيان خلال الأشهر الأولى من حدوث الحمل، وقد يؤثر ذلك على رغبتهم الجنسية.

هذه الحالات يجب أن تمتنع نهائياً عن الجماع خلال فترة الحمل:

  • عند تعاني المرآة من مشيمة متقدمة لدى السيدات الحوامل.
  • عندما تشعر المرآة الحامل بلآلام ولادة مبكرة لدى المرآة الحامل.
  • عندما تعاني المرآة الحامل من النزيف المهبلي.
  • عندما تعاني المرآة آلام في البطن.
  • إذا كانت المرآة الحامل حدث معها ارتخاء في عنق الرحم خلال الحمل في الأشهر الأولى تمنع من ممارسة الجماع نهائياص حتى لا تفتقد الجنين.
  • إذا لاحظت نزول السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين.
  • عند تعرض الزوج لأي أمراض معدية جنسياً منها الهربس، والإيدز وغيرها من الأمراض التي تنتقل من خلال الإتصال الجنسي، فلا ينصح بالبجماع نهائياً خلال فترة الحمل.
  • عند تعرضها لحدوث نزيف خلال الجماع فيجب استشارة الطبيب.
  • عندما تشعر المرآة في بعض الأحيان من بعض التقلصات خلال العلاقة أو فور العلاقة الحميمة، وقد يكون ذلك أمر طبيعي، ولكن إذا زادات التقلصات عن المعتاد واستمرت لفترة طويلة يجب استشارة الطبيب على الفور.

نصائح هامة يجب مراعاتها عند الجماع في الأشهر الأولى:

  1. لا يجب الاستماع لخبرات السيدات اللاتي سبق لهن الحمل من قبل، فمن الممكن أن تكون خبرة ليست جيدة، وتكون نصائحها تسبب لكي الكثير من المتاعب.
  2. يجب عن الحامل أن لا تبالغ في شعورها بالخوف والقلق من الأشهر الأولى من الحمل وحرصها الدائم على الجنين، فيجب أن تكوني على يقين أن السائل الأمنيوسي وأيضاً الكيس الأمنيوسي، وعضلات الرحم الذي لهم دور فعال على حماية الجنين من العديد من المشاكل، وعلى أن يكون الامتناع للجماع من خلال الطبيب المختص، نظراً لما يراه من تشخيص الحالة، ويتم تحديد الأسباب الصحية التي تشرحها الطبيب للحامل.
  3. أما إذا كان الجماع مباح في الأشهر الأولى من الحمل يجب عليها توخي الحذر، والابتعاد عن الأوضاع المؤلمة خلال الجماع.