الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو شكل إفرازات الحمل المؤكدة

بواسطة:
شكل إفرازات الحمل

مما لاشك فيه أن السيدة تعاني من بعض الأعراض التي تواجها كل سيدة عادية قبل فترة الحمل وفي فترة الحمل حتى الوصول إلي الولادة فمن أمثلة هذه الأعراض تحدث إفرازات طبيعية تقوم بالنزول خلال فترة الحمل التي تعاني منها حتى أن لم تكن حامل ، وتحدث الإفرازات لعدة أسباب منها أن يصبح عنق الرحم وجدار المهبل أكثر ليونة وتساعد الإفرازات من منع أي إصابات  بكتيرية أو التهابات تنتقل من المهبل إلي رحم الأم.

شكل إفرازات الحمل :

ما هي أنواع الإفرازات في بداية الحمل ؟

ليس أمرا يستدعي القلق أن تعاني السيدة الحامل من إفرازات  في الفترة الأولي من الحمل لكن عليها أن تتوخي الحذر وتنتبه جيدا لتتأكد أن هذه الإفرازات إفرازات عادية لا تشكل خطر علي صحة الأم والجنين وتسمي هذه إفرازات في فترة الحمل (الإفرازات المهبلية لدي السيدة الحامل أو السيلان الأبيض ) وه عبارة عن سائل يشبه الحليب وتصدر منه رائحة خفيفة وهي تكون بسبب تدفق الدم في المنطقة التي توجد حول المهبل والجدير بالذكر أن هذه الإفرازات لا يوجد اختلافا بينها وبين الإفرازات التي تعرفها المرأة فبل فترة الحمل وتزداد هذه الإفرازات مع اقتراب فترة الدورة الشهرية .

وعلي السيدة الحامل أن تعلم بأن هذه الإفرازات تكون نتيجة التغيرات الطبيعية المؤقتة التي تحدث للسيدة  مع بداية فترة الحمل لكن يحب علي المرأة الحامل إتباع بعض  الإرشادات اليومية لتجنب حدوث العدوى والأمراض فيجب عليها إبقاء منطقة المهبل نظيفة وجافة وتستعمل الصابون العادي منزوع الرائحة الذي يستعمل في تنظيف منطقة المهبل وتبتعد عن تنظيف المنطقة الداخلية من المهبل حتى تهيج التوازن البكتيري الطبيعي في المهبل .

ما هو شكل إفرازات الحمل :

في الأسبوع الذي يسبق الحمل توجد إفرازات مهبلية علي شرائط من المخاط السميك ويوجد به بعض قطرات الدم البسيطة  وهذا ما يعرف بتنقيط المهبل وذلك يحدث عندما يكون المخاط موجود في عنق الرحم قبل حدوث الحمل وهذه علامة علي أن الجسم أصبح متحضر لمرحلة الحمل بمعني أن تم عملية التخضيب للبويضة ولذلك يظهر التنقيط المهبلي بكمية قليلة التي تسبق أيام الولادة .

ووجود الإفرازات هي جزء طبيعي من مرحلة الحمل ولكن المهم هي متابعة هذا الموضوع وإخبار الطبيب المعالج لكي إذا حدث أي تغير في شكل من أشكال الإفرازات.

ومن المعروف أيضا أن في فترة الحمل يوجد إفرازات تعرف باسم (بالثر الأبيض الطمثي ) وعبارة عن سائل يعطي شكل الحليب يكون له رائحة خفيفة ويكون قوامة خفيف ولا يوجد فيه شوائب وهو يكون بسبب تدفق الدم حول منطقة التي توجد حول المهبل  .

ما هي الإفرازات الغير طبيعية التي تحدث للمرأة الحامل في فترة الحمل؟

إذا شعرت المرأة الحامل حدوث تغيرات في الإفرازات فعليها الذهاب للطبيب المعالج لها يعرف سبب تلك الإفرازات وأهم التغيرات التي حدث لها ومن هذه التغيرات :

  • إذا لاحظت المرأة الحامل في الأسبوع السابع والثلاثين من فترة الحمل ووجدت زيادة في الإفرازات وتغير لونها أصبح مثل الماء أو يكون شبه المخاط أو يكون دموي اللون أو كان لونه وردي أو بني فهذا يد ل علي علامة الولادة قبل موعدها .
  • وإذا كانت الإفرازات المهبلية عند السيدة الحامل إفرازات بيضاء اللون عديمة الرائحة ولكن نسبب إزعاج وألم مثل حدوث ألم عند التبول أو حدوث ألم شديد في العلاقة الحميمة ويسبب الحكة والحرقة فذلك يل علي أن منطقة الفرج ملتهبة وهذا يكون بسبب الإصابة بعدوي فطرية .
  • وإذا وجدتي إفرازات بيضاء اللون أو إفرازات رمادية اللون رقيقة الملمس وتكون رائحتها مثل رائحة السمك وتكون هذه الإفرازات بعد ممارسة العلاقة الحميمة بمعني عندما تخلط  هذه الإفرازات مع السائل المنوي فهذا يدل علي عدوى مهبلية تعرف باسم التهاب المهبل البكتيري .
  • وعندما تجد المرأة الحامل إفرازات  بالون الأصفر أو بالون الأخضر وتكون رقيقة الملمس ولكن تكون رائحتها غير مستحبة تكون كريهة فهذه الإفرازات تدل علي وجود (داء الشعيرات ) وهذه العدوى منتشرة كثيرا وهي تكون بسبب الاتصال الجنسي ومن أعراضها أيضا حدوث احمرار في الفرج ويحدث تهيج في منطقة المهبل وحدوث حكه به وحدوث ألم أثناء التبول وعدم الراحة أيضا في ممارسة العلاقة الحميمة .
  • فإذا كانت السيدة حامل عليها تجنب تلك العدوى وإذا لاحظت أي من هذه التغيرات عليها الذهاب فورا للطبيب المعالج لها .

ما هي الإرشادات التي يجب تتبعها كل امرأة حامل لتجنب الالتهابات المهبلية في الحمل ؟

  • عليك أن تقومي بلبس ملابس تسمح لجسمك بالراحة والنفس .
  • عليك ارتداء ملابس قطنية .
  • عليك تنظيف وتجفيف الأعضاء التناسلية بعد الاستحمام وبعد ممارسة العلاقة الزوجية .
  • عليك بشرب اللبن وإضافته إلي نظامك الغذائي ليدعم البكتريا الصحية في الجسم .
  • عليك بتغير ملابسك الرطبة حتى لا تسبب البكتريا والعدوى  في المنطقة التناسلية  .
  • عدم استخدام الصابون ذو الرائحة ولا المعطرات والمزيل الخاص بالعرق في هذه المنطقة.