الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية حساب الحمل ؟

بواسطة: نشر في: 22 مايو، 2018
mosoah
حساب الحمل

حساب الحمل له طرق طبية يستعملها كل طبيب/ـة لتقديرهم مواعيد الولادة الأساسية، حتى لا يقل أو يزيد بقاء الطفل فتزداد الاحتمالات الخطرة للإصابات المتعددة.

وقد كان هذا التقدير سابقًا يعرفه الأطباء فقط في ظل الجهل الطبي والثقافي الذي انتشر وقتها، ولكن ذاك تغير مع هذا الانفتاح الثوري لتقنيات الانترنت والويب 2.0.

حساب الحمل :

الحساب عن طريق الطب له طريقتيت إما يدويًا أو بالمنظار، واليدوي يمكنك كسيدة أو أم أن تحسبيه الآن بمفردك اعتمادًا على تقديرك الدقيق لموعد طمثك، وعدد أيامه، ومدى انتظامه  أو عدم انتظامه، فضلاً عن إجادتك العمليات الحسابية.

تكون طريقة حساب الحمل ابتداءا من معرفتك أيضا بأيام التبويض أو منتصف العادة الشهرية بالحساب على الانتظام أو عدم الانتظام فيها، وليس بناءًا على الأشهر ميلادية أو هجرية، فبعض السيدات تحسب هجريًا، وأخريات تحسب ميلاديًا، ولكن الأصوب أن تدوني كل تفاصيل العادة ومنتصفها حتى يمكنك أن تزيدي فرص الإنجاب.

طريقة حساب الحمل للسيدات منزلياً :

ابدئي بكتابة أول يوم من الطمث، وعدد الأيام ومتى جفت، ثم احسبي من أول يوم 14 يومًا إضافيًا واضبطي ما يقابل اليوم الرابع عشر من بعد الدورة مع تاريخ معروف ميلادي أو هجري ودونيه،ثم في هذه الأيام ما قبل التاريخ الذي دونتيه بيوم وما بعده بيومين احرصي على العلاقة الزوجية، واحسبي بعدهم أسبوعين أخرين أي في وقت الموعد المقرر لعادتك المقبلة فإن جاءت دوني تاريخها.

إن لم تأت انتظري عدة أيام إلى 10 أيام وأجرى الاختبارات بالدم أولا ثم المنزلية عن طريق الاختبار الصيدلاني المعد لهذا النمط منزليا، الخاص بالبول.

يمكن أن تشير النتائج لوجود نسب الحمل، وإن لم يتم ذلك أعيدي تكرار المحاولة بناءً على ما دونتيه من قبل فإن كانت الدورة تأتيك كل مدة زمنية تتراوح بين 28 يوما فإن منتصفها يوم 14 من أول أيامها، وهي أيام زيادة الحمل، حيث إنتاج البويضة ومرورها بقناة فالوب.

يجب أن تعالجي من أي أمراض أخرى قبل التجربة، وأن تفحصي دمك فحصًا شاملاً بالتحاليل لاكتشاف أي أنواع مرضية مخبوءة يمكن أن تؤثر على محاولاتكما الإنجابية، واستشارة الطبيب أمر مهم ويمكنه تنبيهك على الأيام التي يزيد بها فرص الحمل.

بعد أن تتأكدي من تمام التلقيح في أيام التبويض وذلك بغياب الدورة كأول عرض وعلامة أساسية يكون حساب الولادة وبداية الحمل ابتداءا من هذه الأيام التي حدثت فيها عملية التبويض.

وبشكل أبسط يحسب الدكاترة أيام الولادة بناء على هذه الأيام فيكون المرأة التي موعد أول حيضتها في الأول من إبريل مثلا، أيام تبويضها في الرابع عشر منه، وابتداءا من ثالث يوم من الرابع عشر أي في السابع عشر تحسب الحمل إن قدر لها أن تحمل، فتجري اختبارات الدم لأن الهرمون يتركز ظهوره بداية بالدم، وبعدها باليوم العشرين يمكن أن تجري فحص البول.

مع العلم بأن جسمك لا يناظر أخرى مثلك، فلا تستمعي للقيل والقال بخصوص هذا الصدد ويفضل لك ألا تجري هذا بذاتك بل بالطبيب للمتابعة الأكيدة، ولكن تلك الحسابات يستخدمها الأطباء كذلك، ويؤكدها المنظار ومع هذا فأنت الأساس في تحديد موعد ولادتك وحساب الحمل في حال أن حدث، بدقة معرفتك وتركيزك على المعلومات التي نبهناكي لها أعلى المقال.

أسباب معينة على الحمل :

  1. الرضا بقضاء الله.
  2. اتباع النمط العلمي واستغلال أيام التبويض.
  3. الكشف الدوري والتخلص من الأمراض الموجودة قدر الإمكان.
  4. استغلال الدعاء والأوقات الفضيلة لطلب الذرية الصالحة من الله، فهي رزق وهو الرزاق.
  5. إنقاص الوزن والتخفيف من حدة السمنة المرتفعة.
  6. العمل على جعل العلاقة الزوجية في أوقات راحة ورغبة وليست تقضية واجبات وحسب.
  7. متابعة الطبيب النسائي للكشف عن أي عيوب رحمية أو مشكلات تتعلق بالمبايض.
  8. الرياضة من الأنشطة المتعددة المزايا وكذلك الصوم فاستغلييهما قدر المستطاع.
  9. النية الصالحة في حسن التعامل وعدم التفرقة بين الذرية إناثا كانت أو ذكورا.
  10. النصيحة الجيدة للآخرين وعدم التكبر والتخلق بأحسن الصفات، فقد يكون منع الذرية عنك عقابا لذنوب أو أفكار تؤذي بها غيرك بلا علم وانتباه منك.
  11. اتباع الوصفات التنشيطية للرحم والتبويض مع تأكيد طبي متخصص وليس عشوائي، وخاصة المتعلقة بتنظيف الرحم بعد الطمث أو مشكلات سابقة بالرحم.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.