الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجارب اللولب الفضي والجماع هل يؤثر على العلاقة الزوجة

بواسطة:
اللولب الفضي والجماع

هل يؤثر اللولب الفضي على العلاقة الزوجية ، هو واحد من ضمن وسائل منع الحمل الشهيرة، وهو من الأكثر انتشارًا وشيوعًا بين الكثير من السيدات، حيث إن اللولب هو من الوسائل الآمنة على الصحة، والتي يمكنها أن تساعد في منع الحمل بدون أن تسبب أي مخاطر على هرمونات المرأة أو صحتها، وهناك أنواع مختلفة من اللولب والتي من بينها اللولب الفضي، وهو من الأنواع التي يفضلها الكثير من السيدات والتي يمكنها أن تدوم طويلًا أكثر من غيرها من الكثير من الأنواع الأخرى، وسوف نتعرف على اللولب الفضي وكيفية حدوث الجماع معه وذلك لأن الكثير من السيدات يخشون ممارسة الجماع بعد تركيب اللولب الفضي وسنتعرف عليه بمزيد من التفاصيل على الموسوعة .

ما هو اللولب الفضي؟

اللولب الفضي هو أحد الوسائل التي يتم استخدامها لعدم حدوث الحمل، وهو من الوسائل التي يمكنها منع الحمل بنسبة تتخطى التسعة وتسعون بالمائة، ولكنه يحتاج إلى المهارة الطبية في تركيبه، ويمكنه أن يدون داخل جسم المرأة لمدة خمس سنوات متواصلة، واللولب الفضي هو شبيه إلى حد كبير اللولب النحاسي، ولكنه تم إضافة إليه كمية من المادة الفضية وهذا من أجل أن تكون له القدرة على البقاء بصلاحية أكبر.

مميزات اللولب الفضي:

يمتاز اللولب الفضي عن غيره من بعض أنواع اللولب الأخرى أو وسائل منع الحمل الأخرى، وذلك لأنه من الأنواع المميزة والآمنة، ومن أهم مميزات اللولب الفضي هي:

  • اللولب الفضي يمكنه أن يستمر لفترة كبيرة في جسم المرأة والتي تتراوح ما بين خمسة سنوات وحتى تصل إلى عشرة سنوات.
  • يمكن أيضا وضع اللولب الفضي وتركيبه في أي وقت وليس مقيدًا بوقت محدد مثل الأنواع الأخرى، حيث يمكن وضعه خلال فترة الدورة الشهرية.
  • يمتاز اللولب الفضي بأنه يمكن إزالته أيضًا في أي وقت بدون التقيد بموعد، ويعود الجسم بعدها لمعدلات خصوبته الطبيعية.

الوقت المناسب لتركيب اللولب الفضي:

يمكن تركيب اللولب الفضي في أي وقت طالما أن المرأة ليست في مرحلة الحمل، حتى خلال فترة الدورة الشهرية يمكنها أن تذهب إلى الطبيب وتقوم بتركيب اللولب، ولكن يفضل أن يتم تركيب اللولب بعد مرور أسبوع واحد فقط من الدورة الشهرية، وذلك للنساء بصفة عامة أما السيدات اللاتي قد أنجبن عن قريب فإنه يكون من الأفضل أن يتم تركيب اللولب خلال فترة الأربعون يومًا التي تلي مرحلة الولادة مباشرة، وذلك من أجل عدم حدوث الحمل في هذه الفترة، وذلك لأن المرأة بعد عملية الولادة يكون الرحم لديها منفتحا وهذا ما يساعد على سهولة تركيب الرحم عن أي وقت آخر.

تجارب اللولب الفضي والجماع:

اللولب هو من الوسائل التي لا يكون لها أي تأثير على العلاقة الحميمة بين الزوجين، حيث إنه في الأمر الطبيعي لا يشعر الرجل خلال ممارسة العلاقة الزوجية بوجود اللولب، ولذلك يمكن أن يتم ممارسة الجماع بشكل طبيعي وآمن جدا بعد تركيب اللولب مباشرة، وذلك في حالة إن تم تركيبه بعد الدورة الشهرية وموعدها بأسبوع واحد، ولكن يمكن أن تقوم المرأة باستخدام وسيلة أخرى في حالة إن لم تقم بتركيبه بعد الدورة الشهرية مباشرة تفاديًا لحدوث الحمل في هذه الفترة، ولكن هناك بعض الأمور التي يجب استشارة الطبيب بها في حالة إن كان اللولب له تأثير على الجماع ومن بين تلك الحالات هي:

أولًا: حدوث ألم مع الجماع:

في حالة إن كانت المرأة تشعر بألم شديد عند ممارسة العلاقة الحميمة بعد تركيب اللولب فإنه لابد من الذهاب إلى الطبيب لمعرفة ما السبب وراء الشعور بذلك الألم قد يكون اللولب ليس في موضعه الطبيعي.

ثانيًا: شعور الرجل باللولب أثناء الجماع:

إن من الأمر الطبيعي أن لا يشعر الرجل أبدًا خلال ممارسة العلاقة الحمية بوجود اللولب، حيث يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بمنتهى الأمان والراحة، وفي حالة إن شعر الرجل في مقدمة العضو الذكري بوجود اللولب فهذا يكون دليل على أن هناك خطأ ما في تركيب اللولب ويجب عندها استشارة الطبيب على الفور حتى لا يتم حدوث الحمل.

ثالثًا: حدوث نزيف بعد الجماع:

لا يكون للولب أي علاقة في حدوث النزيف بعد الجماع، حيث إنه في حالة إن تحرك اللولب من مكانه فإنه لابد من استشارة الطبيب على الفور، وأما عن حدوث النزيف وعلاقته باللولب بعد الجماع، فإنه لابد من استشارة الطبيب قد يكون ذلك بسبب الإصابة بالتهاب في الحوض أو بعض الأمراض الأخرى.

اللولب الفضي والجماع العنيف:

يلجأ الكثير من الأزواج إلى ممارسة الجماع بطريقة عنيفة، وهذا الأمر الذي يجعل الكثير من السيدات تخشى على اللولب أو أن ذلك قد يؤثر عليه أو يساعد على تحريكه من مكانه، ولكن اللولب لا يتأثر أبدًا بالجماع حتى لو كان عنيفًا، ولا يؤثر عليه أبدا، وفي حالة إن لاحظت المرأة أي عرض من الأعراض التي تدل على تحريك اللولب من مكانه فلابد من استشارة الطبيب المختص على الفور.