مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أضرار انخفاض ضغط الدم اثناء الولادة وعلاجه مجرب

بواسطة:
انخفاض ضغط الدم اثناء الولادة

ما سبب انخفاض ضغط الدم اثناء الولادة وعلاجه، وهو من الأمور التي تُشكل خطورة على صحة الأم، وكذلك على الجنين، ولكن ما هي أسباب انخفاض ضغط الدم عند الولادة سواء طبيعية أو قيصرية ؟، وما هي أضراره؟، وكيف يمكن الوقاية منه؟، هذا ما سنتعرف عليه اليوم من خلال هذا المقال على موسوعة، فتابعونا.

انخفاض ضغط الدم أثناء الولادة

  • على الرغم من أن انخفاض ضغط المرأة الحامل، في الشهور الأولى من الحمل، وكذلك في منتصف فترة الحمل يعد أمر طبيعي، ولا يُشكل أي خطر، حيث يرجع إلى التغيرات الهرمونية التي يشهدها الجسم.
  • إلا أن انخفاض ضغط المرأة أثناء الولادة يكون عامل من عوامل الخطورة، سواء على حياتها وسلامتها، أو سلامة جنينها.
  • لذا فمن الضروري أن تتابع المرأة الحامل، مع طبيبها المختص، مستوى ضغط الدم طوال الشهر التاسع من الحمل، وذلك لتجنب التعرض لأي خطر أثناء الولادة.

أسباب انخفاض ضغط الدم أثناء الولادة

هناك مجموعة من الأسباب التي ينتج عنها انخفاض ضغط الدم لدى الحامل، ومن أهم هذه الأسباب:

  • وجود بعض القصور في وظائف الغدة الدرقية.
  • التعرض للنزف.
  • عدم الحرص على تناول الغذاء الصحي، ومشكلات سوء التغذية.
  • بذل مجهود كبير دون الحصول على فترات من الراحة.
  • الوقوف لمدة طويلة، سواء كان في العمل، أو عند القيام بالمهام المنزلية، وبالتالي عدم وصول الدم إلى كافة أعضاء الجسم بشكل سليم.
  • الجفاف الناتج عن عدم قدرة الجسم على الاحتفاظ بالسوائل.
  • المرضى المُصابون بتصلبات الشرايين، يتعرضون لانخفاض ملحوظ في ضغط الدم.
  • كذلك من يُعاني من مرض السكر.
  • قيام القلب ببذل مجهود كبير.
  • كبر حجم الجنين، وبالتالي زيادة اتساع الرحم، مما يُشكل ضغط كبير على الأوعية.

هل تستطيع المرأة الحامل أن تشعر بالضغط المنخفض

نعم، تتمكن المرأة الحامل من ملاحظة انخفاض مستوى ضغط الدم، وذلك من خلال بعض الأعراض التي تظهر عليها، ومنها:

  • الإقبال على شرب كميات كبيرة من الماء.
  • التعرض للشعور بالدوخة والدوار، وقد يتطور الأمر إلى أكثر من ذلك حيث تتعرض لحدوث إغماءات.
  • الشعور بآلام حادة بالرأس، والتعرض لنوبات من الصداع المتكررة.
  • ظهور علامات الضعف والإجهاد على البشرة، وتغير لونها للون الأصفر الباهت.
  • عدم القدرة على الرؤية بوضوح.
  • التنفس السريع.
  • الشعور بالبرودة، وخاصة برودة الأطراف.
  • تحول لون الأظافر إلى اللون الأزرق الداكن بدلاً من الوردي.
  • زيادة سرعة ضربات القلب.

أضرار الضغط المنخفض على المرأة والجنين

يعتبر المعدل الطبيعي لضغط الدم هو 120/80، وفي حالة نُقصان هذا المُعدل تتعرض المرأة للعديد من المخاطر، ومن أهمها:

أولا: بالنسبة للمرأة الحامل

  • الإصابة بحالة من الضعف العام، والأنيميا.
  • حدوث بعض الخلل في قدرة عضلة القلب على العمل.
  • طول فترة الإغماء، والتي قد ينتج عنها خلل في بعض وظائف الجسم.
  • التقيؤ المستمر.
  • الإصابة ببعض المشكلات بالكلى.

ثانياً: بالنسبة للجنين

  • الدوخة التي تتعرض لها الأم الحامل، قد ينتج عنها بعض الأضرار على صحة الجنين، حيث أنها قد تصل إلى الإغماء، وبالتالي تسقط الأم على الأرض، مما يُعرضها للإجهاض.
  • كما يُعرِض الجنين للخطر حيث يصبح ضعيف، وقليل الوزن.
  • وفي بعض الحالات ينتج عن الضغط المنخفض، ضرورة الولادة المبكرة.

علاج انخفاض ضغط الدم عند الحامل

هناك بعض التعليمات التي يُنصح باتباعها من أجل تجنب التعرض لمشكلة انخفاض ضغط الدم بالنسبة للحامل، ومنها:

  • من الضروري أن تحرص المرأة على تناول الغذاء الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن، اللازمة لصحتها وصحة جنينها.
  • من الأفضل أن تبتعد عن تناول الأطعمة الحارة، والمليئة بالبهار، والدهون، والتي تُسبب ضرر كبير على صحة القلب.
  • الاستحمام بالماء الدافئ وتجنب الماء الساخن.
  • الحرص على تناول منتجات الألبان، بكافة أشكالها لما بها من نسبة عالية من الأملاح والفيتامينات.
  • ممارسة الرياضة ولو لساعة واحدة في اليوم، وذلك من أجل زيادة نشاط الدورة الدموية.
  • تجنب بذل مجهود كبير، وكذلك الوقوف لفترة طويلة.
  • الحصول على فترات كبيرة من الراحة، والنوم.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح، وذلك من أجل رفع ضغط الدم.
  • ضرورة طلب المساعدة فور الشعور بالتعرض للإغماء، لتجنب الوقوع أو الاصطدام بشيء ما يؤثر على سلامة الحمل.
  • من الضروري أن تحرص المرأة الحامل على تناول الفيتامينات، والمعادن، والمكملات الغذائية التي يصفها لها الطبيب.
  • كذلك لابد من مراجعة الطبيب بشكل دوري، للاطمئنان على سلامة صحتها وصحة جنينها.

أطعمة ومشروبات ترفع الضغط المنخفض للحامل

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تعمل على رفع معدل ضغط الدم، دون أن يكون لها أي تأثير سلبي على الحمل، ومنها:

  • تناول عصير الجزر بالبرتقال، أو الجزر المُحلى بالعسل الأبيض يُعد من أفضل العلاجات للتغلب على ضغط الدم المنخفض.
  • كذلك تناول الحليب يُساعد في رفع معدل ضغط الدم، وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية من الأملاح.
  • تناول حبات اللوز يُساعد على زيادة نشاط الدورة الدموية، ويُحسن من قدرة الدم على الوصول لجميع أعضاء الجسم.
  • كما يعمل تناول الزبيب على رفع معدل ضغط الدم، ويقي المرأة من الضغط المنخفض.

من الضروري أن تحرص المرأة على قياس الضغط أولاً بأول، وذلك حتى لا تتعرض لارتفاع كبير في ضغط الدم، ويتسبب هذا في الإضرار بصحتها وصحة جنينها.