مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات ونصائح عن الولادة القيصرية

بواسطة:
الولادة القيصرية

الولادة القيصرية لها أحوال لكي تتم وشروط وضوابط، كما أن لها مخاطرها وإن كانت النسب الحالية تشير إلى أنها أضحت بسيطة في أغلب الأحال وأقلها خطرة، وقد أضحت الولادة القيصرية سببا لثراء الكثير من الأطباء، وأيضا لها عواقب على صحة الأم والصغار.

تعريف الولادة القيصرية :

نظام جراحي طبي يعتمد على شق البطن لإخراج الجنين، وذلك من منطقة الرحم، وفيها تتم إزالة الكيس الأمنيوسي أو ما يعرف بكيس الحمل والمشيمة الناقلة للغذاء بين دم الأم والجنين، وتنظيف مكانهما ثم إعادة الخياطة واللحام للجلد ثم لصقهما بلاصق طبي حتى يمكن أن تتلاءم الجروح وتندمج معا  ليعود للبطن شكلها الجلدي العادي.

لها نمطان:

الولادة القيصرية بالشق الطولي العمودي، وهو النوع الذي يستخدم بسائر العمليات للأمراض الأخرى.

الولادة القيصرية بالشق الأفقي الصغير، وهو الآن ذو انتشار أوسع على نطاق عمليات التوليد القيصرية.

وأيضا تصنف على حسب توقيتتات الولادة فتجد:

ولادة قيصرية مسبق التخطيط لها، ويعتمدها الطبيب بحالة تكرار سابق للولادة بهذه العمليات، أو ضيق حوض البكريات والخوف من حدوث مضاعفات على الأجنة خلال الطلق أو ما يعرف بالمخاض الحقيقي.

الولادة القيصرية المعجلة الطارئة، وهي تلك التي يمكن اكتشافها في نفس يوم المتابعة، لحدوث ما يؤدي إليها من نزول سائل الرحم، أو مشكلات في وضعيات الأجنة، أو المخاض الشديد جدا مع عيوب بالمشيمة وغير هذا من الأحوال التي يراها الطبيب مستدعية للإجراء الجراحي القيصري الفوري.

متى يكون إجراء الولادة القيصرية ضروريًا ولا يمكن استبادله بالطبيعية؟

العمليات السابقة أول أساس لعدم الحاجة للتوليد الطبيعي، نظرا للقلق من خطر فتحح أو فتق الشق الجراحي السابق، كذلك العمر الزمني للحامل و هل يستدعي أن يكون طبيعيا أم لا، والأفضل في التوليد فترة العشرينيات لا قبلها ولا بعدها حيث زيادة الخطر، ويمتنع تماما التوليد طبيعيا بالسن المتأخر فوق 35 سنة.

أحيانا وزن المريضة وسمنتها يكون حائلا لتوليدها طبيعيا، وخاصة إن كانت مفرطة وواضحة، حتى لا يكون سببا في تعرض الجنين للاختناق أو نقص الأكسجين ما يسبب أضرار دماغية وغيرها في حياته بعد ذلك.

الحمل والولادة بالتوائم الثنائية والثلاثية والرباعية وما هو أكثر، والتي تنتج عن انقسام خلوي لأكثر من بويضة واحدة من أكثر من حيوان منوي خلال التلقيح والتبويضن وهو أمر قليل الحدوث وإن كنا بدأنا الاستماع عنه في دول العالم.

من أسباب الولادة القيصرية المؤدة أيضا التعرض للارتجاع المريئي، أو مقدماته، كذلك ارتفاع مؤخرة الجنين عند عنق الرحم وليس الرأس ما يشكل صعوبة على التوليد بشكل طبيعي.

كيف تحضرين لعمليتك القيصرية؟

ما يتعلق بك كمريضة:

أن تستحمي وتنظفي منطقة عانتك، و تفرغي كل ما في مثانتك وقولونك العصبي من فضلات بالخلاء، كذلك تطهير ملابسك التي ستلدين فيها، و تجهيز حذاء مريح للمشي بعد الولادة، و ملئاة سرير و بطانية ثقيلة، وأموال العلاج والجراحة، و بعض الأشخاص لتلبية احتياجات الممرضات اللازمة.

قد يطلب منك أيها الأم أن تحللي أو تفحصي بالسونار قبل العملية في حالات الأنيميا والأمراض الأخرى، أو الاعتلال البدني بأي شكل.

ما يتعلق بالطبيب :

داخل العملية على الطبيب/ـة ارتداء الزي الطبي الجراحي، وتعقيم اليدين، ولبس عمامة الرأس الطبية والكمامة، كذلك تنظيف وتعقيم الغرفة الجراحية وأدوات العملية، كذلك تجهيز طبيب التخدير وطبيب الأطفال للمتابعة والاطمئنان داخل الغرفة.

يتم تخدير الوالدة موضعيًا جزئيًا بالعمود الفقري لها، وهو ما يطلق عليه تخدير نخاعي، ويكون مباشرة قبل الشق، عن طريق إبرة تصل للنخاع الشوكي بالعمود الفقري فيعمل على عدم الشعور بألم بمنطقة الولادة وما تحتها من الحوض والساقين وغيره.

إجراء التوليد القيصري وخطواته:

  1. بعد التخدير وبداية أثره، تنظف الممرضة وتعقم منطقة شق البطن الأفقية أسفل البطن تحت السرة.
  2. يشق الجراح المتخصص بالجراحة أو طبيب النساء والتوليد الطبقات الممتعددة للبطن أعلى الرحم.
  3. بعد وصوله لعضلانت الرحم يبدأ بإخراج الجنين بسرعة، مع قطع المشمية و الحبل السري، وربط طرفه المتعلق بالجنين.
  4. يسلم الجنين لإحدى الممرضات لتهيؤه قبل تسليمه للأهل.
  5. يتم التنظيف وإزالة ماء الرحم وتنظيفه، ثم يبدأ الطبيب بخياطة جدار الرحم وبطانته بغرز لينة لا تتصلب، لكنها تصمد لوقت أطول حتى التئام الجرح، وكذلك طبقات الجلد.
  6. يغلق الشق بعد الخياطة بدبابيس معدنية أو لحام خاص ثم يوضع عليه لاصق طبي خاص.

مدة العملية:

في أكثر العمليات التوليدية القيصرية تكون المدة ما بين النصف الساعة حتى الساعة على أكثر تقدير وبحسب خبرة الطبيب ومهارته قد تكون المدة أقل.

هل يمكن أن يكون للولادة قيصريا مضاعفات أو آثار جانبية؟

قليل عندما يحدث مضاعفات، لكن الإهمال الصحي من الوالدة يمكنه أن يؤدي لمضاعفات، وخاصة إن لم يكن الطبيب متمرسا أو قوي الأعصاب عند إجراءها، ومن تلك المشكلات المضاعفية لها التمزق الجداري للرحم، وزيادة نسب حصوله تكثر مع التكرار التوليدي بالقيصرية من قبل، واكثرها عند التوليد طبيعي بعد قيصري بسبب التقلص المخاضي وضغطه على الجدار الرحمي، لهذا يمنع الأطباء التوليد الطبيعي بعد القيصري منعا شبه مطلق.

يمكن أن يتعرض الأجنة لنقص أكسجين خلال التوليد أو ما يسمى بضيق التنفس، لأن عدم الاهتمام بإفراغ الرئتين للجنين بعد ولادته من طبيب الأطفال المتأخر مثلا يسبب له مثل هذا المرض المؤثر ضررا على مخه.

كيف تعالج المريضة بعد القيصرية:

  • تبقي الوالدة مستلقية على الظهر حتى زوال تأثير البنج، و يمكن أن تعطى مسكنات للتخفيف من الآلم مع الجلكوز المعطى لها بعد العملية.
  • بعد أسبوع من الولادة تزال اللواصق الطبية، والدبابيس، وأيضا الغرز.
  • تلتزمين بما أعطاكي الطبيب من أدوية ومراهم للعلاج، وكذلك للمولود.