الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الرحم سميك ولا يوجد حمل تجارب العلاج والتشخيص

بواسطة: نشر في: 29 أبريل، 2021
mosoah
الرحم سميك ولا يوجد حمل

الرحم سميك ولا يوجد حمل

هناك العديد من الحالات النسائية تشتكي من كون الرحم سميك ولا يوجد حمل ، ويتساءلون ما الأضرار الناتجة عن سماكة الرحم، وكيف نقوم بمعالجتها وتفادي أضرارها، وهذا ما سنشير إليه في هذا المقال في موقع موسوعة.

  • يعاني الكثير من النساء من سماكة الرحم عن حجمه ومظهره الطبيعي.
  • مما يؤدي إلى تطورات طبية كبيرة، ولا يعرفوا السبب الأساسي وراء سماكة الرحم.
  • أجاب الأطباء على هذه النقطة، وأكدوا كون الرحم يكون سميك في بعض الحالات بسبب زيادة إفراز هرمون الأستروجين، ونقص هرمون البروجسترون.
  • ويختلف سمك الرحم وطبيعته باختلاف الطبيعة العمرية للمرأة، وباختلاف التغيرات الهرمونية الطارئة عليها.
  • فكلما كبر عمر المرأة كلما تغيرت طبيعة الرحم، وأصبحت في كثير من الأحيان أكثر سماكة عن المألوف.
  • الرحم سميك ولا يوجد حمل ، فسمك الرحم يظهر في الأساس مع الحمل، ولكن من الممكن أيضًا أن يتم التعرف عليه بدون حمل.
  • فمن الممكن أن تعاني المرأة أثناء دورتها الشهرية من آلام مبالغ فيها، ومن نزيف رحمي غزير.
  • والنزيف لا يكن حكر فقط في أيام الدور الشهرية، بل من الممكن أن تصاب به المرأة قبل معاد الدورة الشهرية أو بعدها.
  • والمصاب بسمك الرحم من الممكن أن يتعرض إلى نزيف على مدار الشهر.
  • وتكن الدورة في فترات متقاربة، وتكون الفترة الزمنية بين معاد الدورة والدورة التي تليها أقل من 21 يوم.
  • فعدم انتظام الدورة الشهرية والتغير في مواعيدها، وانقطاعها أحيانًا، والإصابة بنزيف قوي أحيان أخرى، والشعور بآلام قوية غير محتملة أثناء الدورة، كل هذا يعتبر إشارات على وجود ضرر أو مشكلة ما في الرحم.

جدار الرحم سميك هل يمنع الحمل

  • يؤثر الرحم السميك قليلًا على الحمل، فالرحم الطبيعي الذي يكون على استعداد لحمل البويضة المخصبة يكن سمكه حوالي من 8 ملم، إلى 15 ملم.
  • أكثر من ذلك أو أقل من الممكن أن يتسبب بصعوبة الحمل، ويقلل من احتمالية الحمل في الأساس.
  • وهناك عدة أسباب ترجع وراء كون الرحم سميك.
  • منها الزيادة الكبيرة في إفراز هرمون الأستروجين، مع وجود نقص ملحوظ في هرمون البروجسترون.
  • ومن الأسباب التي تجعل الرحم يأخذ شكل غير الشكل المألوف والمعتاد عليه، هو تعرض الجسد لأورام الرحم أو أورام المبيض.
  • فالأورام تغير من طبيعة الجسد بالكامل، كما تلعب الأدوية المعالجة للأورام دورًا كبير في التغير الذي يطرأ على الرحم وسمكه.
  • ومن الأمراض المؤثرة بالسلب أيضًا على الرحم مرض السليلة الرحمية.
  • كثرة استخدام الهرمونات، والأدوية الخاصة بزيادة احتمالية وفرص الحمل.
  • ومع دخول سن اليأس يكن للهرمونات دورًا كبيرًا في التأثير على الحالة الطبيعية للرحم.
  • كما من الممكن أن تسبب الالتصاقات الداخلية في الجسد إلى حدوث زيادة في سمك الرحم.
  • ومن الحالات القوية التي تؤدي إلى حدوث خلل في طبيعة الرحم، هو تجاوز عمر المرأة إلى 35 عام.
  • وكلما كان بلوغ المرأة مبكرًا، كلما زاد احتمالية إصابتها بسمك الرحم، ويختلف الأمر تبعًا لاختلاف طبيعة المرأة والظروف المحيطة بها.
  • يؤدي التدخين إلى تغير كبير في الطبيعة الجسدية للمرأة، وخاصة للرحم والمبيض.
  • والسمنة تؤثر بالسلب على الرحم، وعلى المبايض، وعلى احتمالية الحمل.
  • فزيادة وزن المرأة يقلل من فرص حملها بشكل كبير.
  • من الأمراض التي تصيب الرحم، والتي من الممكن أن تتأثر بالتاريخ المرضي الخاص بالحالة، أمراض سرطان الرحم، وسرطان المبيض.
  • كما يؤثر مرض السكري بالسلب على علاج المتضررة، وبجانب مرض السكري فكل أمراض الغدة الدرقية لها علاقة بشكل أو بأخر بالرحم والمبايض، وبالطبع لها علاقة أيضًا بالحمل.
  • تكييسات المبيض أيضًا من العوامل المؤثرة على طبيعة الرحم.
  • عدم الإنجاب مطلقًا، أو إنجاب عدد كبير من الأطفال يزيد من نسبة الإصابة بأمراض الرحم، ويغير من طبيعة الرحم.

هل بطانة الرحم السميكة تمنع الحمل

  • الرحم سميك ولا يوجد حمل ، كيف يتم تشخيص سماكة الرحم في الأساس ؟.
  • إذا شعرت المرأة بآلام قوية وعنيفة، وعانت من نزيف أكثر من مرة، وعدم انتظام في مواعيد الدورة الشهرية، وعدم حدوث حمل.
  • ففي هذه الحالة لابد من استشارة الطبيب على الفور، وخاصة إذا كان عمر المرأة قد تجاوز الثلاثين.
  • والطبيب يقوم بإجراء الفحوصات والتحاليل المطلوبة ثم يقوم بعد ذلك بالتشخيص.
  • فيتم أخذ عينة من الرحم والكشف عليها لمعرفة على سمك الرحم في المعدل الطبيعي، أم الرحم سميك أو رفيع.
  • وذلك للوصول إلى السبب الرئيسي وراء هذه الأعراض.
  • وبجانب الكحت أو أخذ عينة، فيتم أيضًا تسليط أشعة الموجات فوق الصوتية على رحم ومهبل المرأة للتعرف على إذا ما كان هناك شيء غير مألوف أم لا.
  • وإذا كان من الصعب على الطبيب التشخيص واستمر الأعراض في التفاقم، ففي هذه الحالة يتم اللجوء إلى المنظار.
  • وعادة لا تحتاج المريض إلى تدخل جراحي، بل يتم العلاج عن طريق بعض الحبوب، أو بعض الكريمات الموضعية، وأحيانًا أخرى بعض الحقن.
  • والعلاج في هذه الحالة يعتمد بشكل أساسي على زيادة هرمون البروجستين، ليخلق التوازن الهرموني في جسد المرأة.
  • ومع الاستمرار على العلاج وتناوله في الأوقات المحددة له، يقل الخطر والأضرار التي من الممكن أن يسببها جدار الرحم السميك.
  • وفي بعض الحالات الصعبة يمكن أن تلجأ المرأة لعلاج هرموني لفترة طويلة.
  • وإذا وصلت المرأة سن اليأس وكانت تعاني من مشاكل كبيرة بالرحم، ففي هذه الحالة يكن الطبيب مضطرًا إلى استئصال الرحم تمامًا، واستئصال كل ما له صلة له.
  • فيتم أيضًا استئصال المبايض وقناة فالوب، ولكن يتم اللجوء لهذا العلاج كحل نهائي إذا لم تكن المرأة تريد الإنجاب بعد ذلك.

هل سماكة الرحم خطيرة

  • بالطبع إذا أخذ أي عضو من أعضاء جسد الإنسان صورة غير الصورة التي خلقها الله به، يسبب ذلك خطرًا عليه.
  • فالرحم بصورته الطبيعية يكن سمكه تقريبًا من 8 ملم إلى 15 ملم.
  • وإذا زاد عن ذلك تعاني المرأة من مرض سماكة الرحم.
  • وسماكة الرحم تقلل من فرص الإنجاب، وإذا حدث الحمل يكن هناك دائمًا تخوف من احتمالية عدم استمرار الحمل.
  • ويؤدي ذلك إلى حدوث نزيف بصورة مستمرة غير طبيعية، من الممكن أن يصل النزيف إلى درجة حادة يصعب السيطرة عليها.
  • ومع الوقت إذا استمر النزيف من الممكن أن يسبب سرطان الرحم، أو سرطان بطانة الرحم.
  • وإذا تطورت الحالة ولم تستجيب للحالات فحينها لابد أن تقوم المرأة باستئصال الرحم بصورة نهائية.
  • ومشاكل الرحم دائمًا ما تكن في الفترة التي تسبق معاد الدورة الشهرية، أو في الفترة التي تليها.

حالات سماكة الرحم

  • هناك حالتين لتضخم بطانة الرحم، هناك تضخم بسيط وتضخم معقد.
  • أولًا تضخم بطانة الرحم البسيط الغير نمطي: وفي هذه الحالة تكن خلايا الرحم سميكة، ولكنها خلايا طبيعية.
  • وتكن بعيدة تمامًا عن الخلايا السرطانية، ولا يمكن أن تتحول إلى خلايا سرطانية.
  • وفي الحالات البسيطة البعيدة عن التعقيد يميل بعض الأطباء إلى علاج الحالة عن طريق الهرمونات.
  • وهناك حالات أخرى لا يحتاجون إلى علاج، بل يتم شفائهم مع الوقت ومن دون تدخل طبي.
  • وثانيًا تضخم بطانة الرحم غير النمطي البسيط أو بطانة الرحم المعقد: في هذه الحالة يحدث تغير كبير وسريع للغاية في خلايا الرحم.
  • ويكن التغير في الخلايا غير مألوف أو شائع، وعادة ما يشير التغير السريع للخلايا وأعدادها إلى الإصابة بالسرطان.
  • فيجب السيطرة عليه على الفور خاصة عند الكسف المبكر على المرض، وذلك ليتم السيطرة على المرض قبل انتشاره.
  • وإذا تم تجاهل الأعراض، وخاصة النزيف الغير مألوف، يزيد ذلك من خطر الإصابة بالسرطان.
  • ومع العلاج هناك بعض الإرشادات اللابد الالتزام بها.
  • وأهم خطوة هو البدء في عيش حياة صحية، والالتزام بالرياض، ووضع نظام غذائي متوازن يقوم بإشباع كافة احتياجات الجسد الغذائية.
  • عدم إرهاق الجسد، فالنوم عنصر هام من عناصر علاج كل الأمراض.
  • فالسهر الشديد يقتل الجسد بشكل بطيء.

وهكذا تكون قد تعرفت على حالات الرحم سميك ولا يوجد حمل ، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.

المصدر:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.