الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن افرازات الحمل انتبهي جيدا

بواسطة: نشر في: 12 مايو، 2019
mosoah
افرازات الحمل

تعرفي على افرازات الحمل الطبيعية من خلال مقال اليوم على موسوعة. فيشهد جسد المرأة الكثير من التغيرات في تلك الفترة، فتظهر مجموعة من الأعراض الغريبة التي لم تألفها من قبل، ولا تعرف إن كانت تمثل خطر على صحتها أو صحة جنينها، أم أنها أمور طبيعية تتعرض لها كل إمرأة حامل. ومن بينها الإفرازات المهبلية التي تُعاني منها في تلك الفترة، وفي السطور التالية سنتعرف على الإفرازات الطبيعية، وكذلك سنعرض عليكِ الحالات التي لابد بها من استشارة الطبيب المعالج، فتابعينا.

افرازات الحمل

من المتعارف عليه أن الإفرازات هي أمر صحي تتعرض له المرأة حتى وإن لم تكن في فترة حملها. حيث يعمل الرحم على تنظيف نفسه بشكل تلقائي من خلال طرد بواقي الدماء العالقة فيه من دورة متأخرة، وكذلك ينتج عنه إفرازات أخرى لها دور كبير في ترطيب المهبل، والحفاظ على حيويته.

وعلى الرغم من ذلك فهناك حالات تكون بها تلك الإفرازات علامة من علامات الخطر، والتي من شأنها أن تُخبرك بضرورة الرجوع إلى الطبيب المعالج من أجل الاطمئنان على صحتك وصحة جنينك.

ما هي افرازات الحمل الأكيدة

تُلاحظ المرأة نزول إفرازات وردية اللون،  بكمية قليلة ولا تحمل رائحة كريهة أبداً، في بداية الحمل. ولا تستمر لمدة أطول من يومين فقط. فتكون نابعة من عملية انغراس البويضة المخصبة على جدار الرحم. وقد تستدل بها المرأة على حدوث الحمل.

كما تتعرض في فترة حملها إلى نزول إفرازات بيضاء رقيقة بكميات كبيرة، ولا داعي للقلق في تلك الحالة، فهي أمر طبيعي وصحي، مهما كانت كثافتها، أو مدة استمرار نزولها.

والسبب وراء زيادة تلك الإفرازات وغزارتها في فترة الحمل، أن الرحم يقوم بحماية نفسه وكذلك حماية الجنين من أي جرثومة تتسرب إليه من المهبل، وتشكل خطر على الحمل. وتزداد تلك الإفرازات البيضاء مع تقدم فترة الحمل.

متى تكون إفرازات الحمل علامة على الخطر؟

في بعض الحالات لا تكون إفرازات المهبل طبيعية، وتكون علامة على الخطر. حيث:

تُشير تلك الإفرازات في بعض الحالات على إصابة المهبل بعدوى أو بكتريا وربما فطريات تتسبب في التهاب المهبل أو عنق الرحم، وينتج عنها إفرازات صفراء أو خضراء اللون. وغالباً ما يُصاحبها حكة أو احمرار شديد بتلك المنطقة.

في بعض الحالات تلاحظ المرأة نزول إفرازات مُخاطية، بها بعض الأنسجة الدموية العالقة، والتي رُبما تكون إشارة على الإجهاض، أو إصابة الجنين بالضرر لا قدر الله، خاصة في حالة استمرارها لفترة طويلة.

الإفرازات الرمادية التي تحمل رائحة كريهة، تكون علامة على العدوى البكتيرية المنتقلة للمرأة من خلال العلاقة الحميمية.

نصائح لصحتك الإنجابية

هناك مجموعة من النصائح التي لابد من اتباعها في فترة الحمل من أجل الحفاظ على نظافة تلك المنطقة، وهي:

  • استخدام الفوط الصحية اليومية، من أجل الحفاظ على جفاف تلك المنطقة ومنع تراكم السوائل بها، والتي ينتج عنها بكتريا ضارة.
  • إزالة الشعر من المهبل بصورة مستمرة وذلك منعاً لحدوث أي التهاب، أو حكة.
  • استخدام الغسول المهبلي، والابتعاد التام عن المستحضرات الكيميائية الضارة.
  • ارتداء الملابس القطنية الواسعة، والبعد عن تلك الضيقة التي تُسبب حكة شديدة.
  • متابعة الطبيب المعالج بشكل دوري من أجل الاطمئنان على صحتك، وصحة الجنين، والتحدث معه دون حرج في كل ما يُثير القلق بداخلك حتى يهدأ بالك.

وفي النهاية ننصحك بضرورة الانتباه إلى أي عرض غريب يطرأ على جسمك أثناء الحمل، وإبلاغه للطبيب على الفور وذلك من أجل منع أي ضرر قد ينشب، لا قدر الله.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.