الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

إفرازات التبويض بعد الكلوميد وعلامات الحمل الأولية

بواسطة: نشر في: 15 سبتمبر، 2021
mosoah
إفرازات التبويض بعد الكلوميد

تعرفي على إفرازات التبويض بعد الكلوميد و اعراض التبويض الجيد بعد الكلوميد ، الكثير من السيدات يعانون من تأخر الحمل، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب المختص بوصف لهم الدواء كلوميد، وذلك لأنه يساعد على زيادة معدل الخصوبة عند السيدات، والكثير منهن بالفعل قامت بتجربة ذلك الدواء ةأتى معهن بالنتائح المرغوب بها، وهناك الكثير من الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بهذا الدواء، سواء في كيفية استعماله أو في كيفية التعرف على التبويض بعد استعماله ومن خلال هذا المقال على موسوعة سوف نجيبك عن الكثير من الأسئلة المتعلقة بإفرازات الحمل بعد الكلوميد.

 ما هو كلوميد

  • الكلوميد هو واحد من الأدوية الشهيرة التي تساعد على تسريع عملية الإنجاب، وذلك من خلال تنشيط بعض الهرمونات المسئولة عن الحمل، والاسم العلمي للكلوميد هو الكلوميفين.

كيفية عمل كلوميد

  • يعمل دواء كلوميد على تسريع الحمل، وذلك من خلال التحفيز على إنتاج الهرمونات الموجودة في جسم المرأة، ووالتي تكون مسئولة عن إنتاج  البويضات عند المرأة.
  • ولكن الدواء يساعد على إنتاج البويضات الصالحة، والتي تقوم بتنظيم الإباضة، ومن بين تلك الهرمونات هو هرمون الإستروجين الذي له علاقة كبيرة بحدوث الحمل والإباضة عند المرأة.

أسباب استعمال كلوميد

يوجد بعض الأسباب التي يقوم فيها الطبيب بوصف دواء كلوميد للسيدات، حيث إنه من الأدوية الهرمونية، والتي لها استخدامات مختلفة والتي من بينها الآتي:

  • يتم استعمال دواء كلوميد في حالات السيدات التي تعانين من نقص في إنتاج البويضات بشكل طبيعي، والتي من المعروف أنه يتم ذلك مرة واحدة كل شهر، فيكون الدواء مساعد ومحفز لهرمونات الجسم على إنتاج البويضات بشكل منتظم.
  • كما أن هناك الكثير من السيدات أيضًا يقومون لاستعمال كلوميد في الحالات التي تعاني من اضطرابات الدورة الشهرية، وذلك من أجل تنظيمها وتنظيم الإباضة أيضًا.
  • يستعمل أيضًا كلوميد في الحالات المصابة بتكيس المبايض والذي ينتج عنه عدم إنتاج البويضات من المبيضين، فيساعد على إنتاج البويضة.

كيفية استعمال كلوميد

يستعمل كلوميد بطريقة محددة وواضحة، وفي الغالب يكون وصف الدواء تحت إشراف طبي ومتابعة من الطبيب المختص، وأما عن كيفية استعمال دواء كلوميد فيكون كالآتي:

  • يتم أخذ دواء كلوميد بداية من اليوم الثاني من الدورة الشهرية، ويستمر أخذ كلوميد إلى مرور مدة خمسة أيام، وذلك بمعدل اثنان من حبات كلوميد في الصباح واثنان من حبات كلوميد أيضًا في المساء إلى أن يتم تناول الدواء خمسة أيام متتالية وبعدها يتم التوقف عن استعمال الدواء كلوميد مباشرة والانتظار لحين موعد الإباضة، والذي يكون كلوميد ساعد على إنتاج البويضة، وهذا ما يعني أن الإباضة تكون عالية عند المرأة بعد استعماله، وهذا بالنسبة للحالات التي تكون لديها الدورة الشهرية منتظمة ولا يحدث تبويض.
  • أما في الحالات التي لا تكون لديها دورة شهرية أو تبويض فإنها لابد من اتباع نصائح الطبيب المختص ففي هذه الحالات يقوم الطبيب بزيادة الجرعة على حسب الحالة، وذلك من أجل إنتاج البويضات لدى المرأة، كما أنه يقوم بإعطائها أيضًا الأدوية التي تساعد على تنظيم الدورة الشهرية.

وقت حدوث التبويض بعد استعمال كلوميد

  • أما بعد استعمال كلوميد في أيام الدورة والمواظبة عليه بالجرعة والكمية التي ذكرناها في السابق فإنه يتم الانتظار بعدها لحدوث الإباضة وتحدث الإباضة غالبا بعد توقف الدواء بمرور أسبوع واحد فقط، ويمكن التعرف على أن المرأة في فترة التبويض في هذه الأيام من خلال ملاحظة الكثير من الإفرازات المهبلية وهذا ما يكون دليل على أنها في فترة التبويض.
  • وفي بعض الحالات أيضًا يكون وقت حدوث التبويض عند بعض السيدات بعد التوقف عن استعمال الكلوميد بمجرد مرور ثلاثة أيام فقط، ويمكن التأكد من وجود تبويض عند المرأة من خلال متابعة بعض الأعراض أو التغيرات والتي من بينها الإفرازات المهبلية أو ارتفاع بسيط في حرارة الجسم أو تحليل نسبة الاستروجين أيضًا في الدم.

إفرازات التبويض بعد الكلوميد

  • في الغالب فإنه يمكن للمرأة التعرف على أنها في مرحلة التبويض وذلك بعد الانتهاء من تناول الكلوميد بأسبوع واحد فقط، وذلك من خلال ملاحظة ومراقبة الإفرازات المهبلية التي تحدث للمرأة خلال هذه الفترة، والتي تؤكد للمرأة على أنها في فترة التبويض وهي الفترة المهمة بالنسبة إليها لحدوث الحمل، وفي الغالب فإن بعد استعمال الكلوميد تكون الإفرازات المهبلية هي علامة أكيدة على حدوث التبويض وتكون الإفرازات في الغالب شفافة وعديمة الرائحة أو اللون، أو تميل إلى اللون الأبيض البسيط، وهذه الإفرازات هي الخاصة بفترة التبويض.

عدم نزول إفرازات التبويض بعد استعمال كلوميد

  • ليس كل السيدات بالطبع تتعرض لنزول الإفرازات المهبلية والتي تكون هي علامة أكيدة بالنسبة لهن على حدوث الإباضة.
  • فمن الطبيعي أيضًا أن لا تنزل الإفرازات المهبلية والتي تدل على التبويض للمرأة.
  • لكن هذا لا يعني أن المرأة ليس لديها تبويض، بل الإفرازات ما هي إلا علامة واحدة من علامات التبويض المختلفة، فبعض السيدات قد لا تظهر لديهن هذه العلامة مع وجود الإباضة.
  • لذلك لا يجب القلق من عدم نزول الإفرازات بعد استعمال الكلوميد فمن المعروف أن التبويض يحدث في الأسبوع الذي يلي استعمال الدواء ولا علاقة بعدم نزول الإفرازات بعدم حدوث التبويض.

للمزيد يمكنك متابعة : –

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.