مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب تخثر الدم في الرحم

بواسطة:
أسباب تخثر الدم في الرحم

كثير ما نسمع عن مشكلة تخثر الدم في الرحم أو تجلط الدم أثناء الحمل ولكن الكثيرون يجهلون ما هو تخثر الدم لذا تتساءل الكثير من النساء عن ما هو تخثر الدم وما هي أسبابه وأعراضه، ولكنه من الأمراض التي تجعلهم دائماً في قلق، ولهذا سوف نقوم بدورنا الهام تجاه قاريء موقع موسوعة ونحرص على أن  نقدم إليكم موضوع شامل عن تخثر الدم بشكل عام.

ما هو تخثر الدم؟

يعتبر تخثر الدم ردة فعل الجسم الناجمة عن الإصابة بالأوعية الدموية والنزيف، كما أنه يشمل جهداً متناسقاً بين الصفيحات ومجموعة كبيرة من بروتينات التخثر في الدم أو العوامل، وتشمل العامل النسيجي الذي يكون السبب الرئيسي في حدوث تجلط الدم.

ما هي مشاكل تخثر الدم؟

هناك بعض من المشكلات التي تسبب تخثر الدم ومنها:

  • يوجد بعض من الأشخاص الذي يكون لديهم بعض من اضطرابات أو نزيف خلقي يكون السبب في تدهور قدرتهم ويعمل على تكوين خثرة دموية، وتكون معظم هذه الاضطرابات النزفية وراثية، أو أنها تكون بسبب بعض العوامل الوراثية فيمكن أن يكون من الأمر المنتشرة بين أفراد العائلة، وتعرف الهيموفيليا من أنواع الأمراض المتشابهة لها.
  • كما يوجد بعض من الأشخاص المصابون بمرض تروم بوفيليا وهي زيادة في تخثر الدم منذ الولادة.

ما هي أسباب زيادة تخثر الدم؟

يوجد سببان مهمان يعملان على زيادة تخثر الدم، ومن الطبيعي أن السببان يكونوا موجودان في نفس الشخص، ومن الممكن أن يحدث كلاً منهم بشكل منفصل عن الأخر، فيمكن أن تكون أسباب مكتسبة أو أسباب وراثية.

أسباب مكتسبة:

  • فهي تكون نتيجة لبعض من الأمور الذي يقوم بها الفرد مثل إجراء العمليات الجراحية وبالأخص في الركبة أو الورك، وتجويف الحوض والبطن، أو أي نوع من العمليات الجراحية التي تحتاج إلى تخدير عام تصل مدته عن النصف ساعة.
  • السمنة المفرطة وتكون من العوامل الأساسية التي تشكل خطر الإصابة بتخثر الدم، بحيث ان يكون صاحب الوزن الزائد يصعب عليه الجلوس لوقت طويل على كرسي الطائرة، ويعاني من قلة الحركة.
  • التدخين:يعتبر من أهم العوامل التي تسبب تخثر دم زائد، أو يمكن أن يكون بسبب استخدام بعض من الأدوية الهرمونية مثل حبوب منع الحمل، علاج هرموني لجيل اليأس، أو يكون السبب هو مركب الاستروجين.
  • الحمل وهو من أحد الأسباب التي تجعل السيدات الحوامل تتعرض في بعض الأحيان بالإصابة إلى جلطة الأوردة العميقة أثناء الحمل أو بعد الولادة، ويجب على السيدة الحامل أن تحرص على ملاحظة أي تغيرات في الساقين والحرص على اللجوء إلى الطبيب دائمل للمتابعة والتأكد من سلامة صحتها، في حال أصيب السيدة الحامل بالجلطة الوريدية خلال الحمل، يتم إعطائها دواء الهيبارين ولا يجوز أن تأخذ الحبوب الممعية نظراً لكونها تسبب تشوهات بجسم الجنين، وفي حال أصيبت المرأة بالجلطة بعد الولادة فيتم معالجتها مثل الشخص العادي، ويمكن أن تصاب بعض السيدات بجلطات صامتة ومميتة بعد الولادة بوقت قصير جداً وقد يسبب هذا جلطة في أوردة الحوض أو الفخذ ولكنها لا تسبب أعراض واضحة ولكنها تصل بعد فترة إلى الرئة.

أسباب وراثية:

يوجد بعض من الأسباب الوراثية التي تعرض الشخص المصاب لخطر الإصابة بالجلطات، وهي الأسباب التي تؤدي إلى خطر حدوث تخثر زائد في الدم، فدائماً تكون الجلطات وريدية سواء قد اقتصرت على الوريد أم أنها انتقلت إلى جزء من الدم المتخثر إلى الرئة، أو أن الجلطة قد أصيبت الأوعية الدموية الرئوية، كما يوجد نسبة ضئيلة من من الحالات يكون فيها جلطان بالشرايين فقط، وفي معظمهم تظهر تلك الجلطات للمرة الأولى.

ما هي أنواع تخثر الدم في الرحم عند الحامل؟

يوجد نوعان من أنواع تخثر الدم في الرحم عند الحامل والذي لا يعلم عنها الكثيرون ومنها:

  • الجلطة:

وهي عبارة عن تخثر الدم داخل الأوردة والشرايين، الذي ينتج عنها ما يعرف طبياً باسم الجلطة أو أنها في بعض الأحيان تحدث في القلب.

  • السدادة:

وهي أن تخثر الدم يتحرك من جزء كبير في الجسم إلى أخر سواء كان التخثر جلطة أو سدادة فإنه يمكن أن يعمل على منع مرور الدم جزئياً أو كلياً في الأوعية الدموية، حيث أن ينتج عنه تلك الإحتمالات الآتية.

  1. في حال كانت الجلطة داخل الشريان فهي تعمل على منع وصول الأكسجين إلى الأنسجة المتواجدة بجزء معين من الجسم، كما تعرف تلك الحالة بنقص التروية وهي تكون من الحالات شديدة الخطورة وإذا لم يتم معالجتها في الحال يمكن أن تكون السبب في تلف تلك الأنسجة أو أنها تصبح قاتلة.
  2. في حال حدوث الجلطة في الوريد فهي تسبب احتباس السوائل في تلك المنطقة وينتج عنها تورم.

ما هي أسباب تخثر الدم في الرحم؟

من الممكن أن تمر السيدة الحامل بمشكلة تخثر الدم في الرحم، وتعود الإصابة بهذا المرض إلى عدة أسباب مختلفة وهي:

  1. عدم تناولها الكثير من الماء والسوائل.
  2. في حال تعرضت لبعض من العمليات الجراحية أو أنها تعرضت لأي إصابات قريبة.
  3. إذا كانت تعاني من مشكلة السمنة والوزن الزائد، أو من أمراض الكلى والكبد.
  4. إذا كان مر عليها تاريخ مرضي كبير ألزمها الفراش لفترات طويلة.
  5. في حال وجود تاريخ عائلي يؤكد الإصابة بجلطات الدم أو لأسباب وراثية.
  6. في حال كانت تجلس واضعة ساق فوق الأخرى لوقت طويل، أو أنها تجلس لفترات طويلة خلال العمل أو السفر.

ما هي مضاعفات تخثر الدم في الرحم عند الحامل؟

من المؤكد أن الإصابة بتخثر الدم لها بعض من المضاعفات والتأثيرات التي تعود على السيدة الحامل وهي:

  • مشاكل في المشيمة:

تعرف المشيمة بأنها العضو الذي ينشأ وينمو داخل الرحم، والذي يعمل على توصيل الغذاء والأكسجين إلى الجنين بواسطة الحبل السري، وفي حال حدوث جلطة في المشيمة سوف يتوقف مرور الغذاء والأوكسجين للجنين وبالتالي يتوقف نموه والقضاء على حياته.

  • الإجهاض:

من الممكن أن الجلطة تؤدي إلى إجهاض الجنين وموته داخل الرحم أثناء أشهر الحمل وبالأخص قبل مرور 20 أسبوع من الحمل.

  • السكتة القلبية:

في بعض الأحيان تعمل الجلطة على منع وصول الدم والأكسجين إلى القلب، وبالتالي يصبح غير قادر على تدفق الدم إلى الجسم، مما يؤدي إلى توقف عضلة القلب وهو ما يعرف بالسكتة القلبية ينتج عنها ضرر كبير مستمر للقلب أو يسبب الوفاة.

  • السكتة الدماغية:

في حال حدوث الجلطة بالأوعية الدموية التي تعمل على وصول الدم إلى المخ أو عند انفجار الأوعية الدموية داخل المخ بسبب الإصابة بالجلطة، كما أنها تحدث لكل 8 من أصل 100 سيدة حامل وهي تكون من الحالات الخطيرة التي تؤدي إلى تلف مستمر أو حدوث الوفاة.

  • الولادة المبكرة:

يمكن أن تتسبب الجلطة في حدوث الولادة المبكرة أي أنها تكون قبل مرور 37 أسبوع من الحمل.

  • توقف نمو الجنين داخل الرحم:

وفي تلك الحالة يكون الجنين غير قادر على النمو داخل رحم الأم بصورة سليمة وصحيحة أثناء شهور الحمل، وبالتالي يؤدي إلى وفاته.

  • الجلطة الرئوية:

وهنا تنتقل فيها جلطة الدم من المكان الذي حدث به أول مرة إلى مكان مختلف داخل الجسم، فعندما تتحرك الجلطة إلى الرئتين تدعى الانسداد الرئوي، وهو من الحالات التي تقل فيها مستويات الأكسجين في الدم مما يسبب تلف الأجهزة المختلفة داخل الجسم، وهي من الحالات الخطيرة التي تحتاج إلى إهتمام ورعاية فورية، ومن الممكن أن تكون السبب في وفاة المريض إذا كانت الحالة شديدة الخطورة، وتضم أعراض الانسداد الرئوي صعوبة كبيرة أو ضيق في التنفس، الشعور بالدوار والتعرض إلى الإغماء، حدوث ألم في الصدر، خلل في ضربات القلب أو سرعة ضربات القلب الحادة، السعال المصاحب لقطرات الدم، ولادة الجنين متوفي بعد 20 أسبوع من الحمل.