الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أضرار الزعفران

بواسطة: نشر في: 18 نوفمبر، 2017
mosoah
الزعفران

يعد الزعفران أحد النباتات التي تتميز برائحتها الطيبة، وطعمها المميز عند إضافته إلى بعد وصفات الطعام، مثل: الشوربة بالزعفران، الأرز بالزعفران، كما يمكن إضافته إلى بعض المشروبات، مثل: الحليب بالزعفران، الشاي بالزعفران، القهوة بالزعفران، وكما تتعدد فوائد الزعفران لجسم الإنسان والبشرة، تتعدد أضراره أيضاً عند الإفراط في تناوله، وخاصة بالنسبة للسيدة الحامل، لهذا يجب تناوله بكميات معتدلة، واستشارة الطبيب أولاً في حالة الحمل أو عند وجود أي مشكلة صحية، لهذا يتم تناول في هذا المقال أهم أضرار الزعفران بصفة حامل، وللمرأة الحامل على وجه الخصوص.

أضرار الزعفران بصفة عامة، وللمرأة الحامل على وجه الخصوص:

أولاً: أضرار الزعفران بصفة عامة:

تتعدد الأضرار التي يمكن أن تصيب الإنسان نتيجة الإفراط في تناول الزعفران، ونذكر أهم تلك الأضرار من خلال ما يلي:

  • قد يؤدي الإفراط في تناول لزعفران إلى حدوث التهاب بالوجه، وظهوره باللون الأحمر.
  • قد يؤدي الإفراط في تناول الزعفران إلى نزول الدورة الشهرية بكميات كبيرة.
  • يتسبب تناول الزعفران بكميات كبيرة في حدوث انخفاض حاد في النبض، مما يعرض الإنسان إلى التعب، وعدم القدرة على أداء الأعمال البسيطة.
  • تناول كميات كبيرة من الزعفران يتسبب في الشعور بالدوخة والغثيان.
  • قد يتسبب تناول كميات كبيرة من الزعفران في حدوث جفاف عام بالفم.

ثانياً: اضرار الزعفران على الحامل :

تتعدد أضرار الزعفران على السيدة الحامل، لهذا يجب الحذر عند تناوله، وتناول بكمية بسيطة طبقاً لإرشادات الطبيب المعالج، ومن أهم أضرار الزعفران للسيدة الحامل ما يلي:

 الإجهاض:

يعد لزعفران من النباتات التي تشكل خطر على المرأة الحامل، لهذا ينصح بتناولها بكميات قليلة جداً، وذلك بعد استشارة الطبيب أولاً، كما لا ينصح بتناولها في الشهور الأولى من الحمل لأنه يزيد من فرصة احتمال الإجهاض، كما انه غير مفضل في الشهور الأخيرة من الحمل، وينصح بتناوله بكميات قليلة جداً في الثلث الثاني من الحمل، وذلك بعد معرفة الكميات المناسبة من الطبيب المختص، حيث يتسبب الزعفران في تقلص عضلات الرحم، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة احتمالية حدوث إجهاض، كما انه يرفع درجة حرارة جسم السيدة الحامل، وهذا بدوره يزيد من زيادة فرصة الإجهاض.

الحساسية المفرطة:

يتسبب الزعفران في حدوث بعد أعراض بعد تناوله، مثل: الدوخة، الميل إلى القيء، التقيؤ، الصداع، وتمثل هذه الأعراض أحد أعراض الحساسية من تناول التوابل، لهذا ينصح بالابتعاد تماماً عن تناول الزعفران في فترة الحمل إذا كانت السيدة الحامل تعاني من الحساسية، حتى لا تعرض نفسها وجنينها للخطر.

القيء:

تناول السيدة الحامل للزعفران قد يؤدي إلى الشعور بالرغبة في القيء، وفي بعد الحالات قد يؤدي إلى القيء المستمر، وهذا يسبب خطر على جنينها، ويؤدي إلى الإجهاض إذا كانت في الشهور الأولى، ويؤدي إلى حدوث مشاكل صحية لها ولجنينها إذا كانت بعد الشهور الأولى، كما أن القيء يتسبب في حرمان الجنين من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها، لهذا ينصح مراجعة الطبيب أولاً قبل تناوله، لتحديد الكمية التي يمكن تناولها، أو يفضل الابتعاد عن الزعفران لتجنب حدوث أي مشاكل خلال فترة الحمل.

دم في البول أو البراز:

قد يتسبب أيضاً تناول الزعفران بالنسبة للسيدة الحامل إلى ظهور دم أثناء التبول أو التبرز، لهذا ينصح باستشارة الطبيب المتابع للحمل، لتجنب أي مشاكل يمكن أن تحدث أثناء فترة الحمل.

 

نزيف في الجفون والشفاه والأنف:

الإفراط في تناول الزعفران بالنسبة للمرأة الحامل يتسبب في حدوث نزيف من الأنف، الشفتين، الجفون، وهذا بدوره يؤدي إلى تعرض السيدة الحامل إلى الخطر، كما يعرض جنينها للعديد من المشاكل، وفي هذه الحالة قد تتعرض السيدة الحامل إلى التدخل الطبي، لهذا لا ينصح بتناول الزعفران بكميات كبيرة خلال فترة الحمل.