الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا يكشف تحليل وظائف الكلى

بواسطة: نشر في: 19 ديسمبر، 2019
mosoah
تحليل وظائف الكلى
في الفقرات التالية نعرض لكم أبرز فحوصات تحليل وظائف الكلى بالتفصيل، فالكلى هي العضو المسؤول عن تنقية الدم في الجسم من السموم والشوائب، ويمتلك الإنسان في جسده كليتين، تتواجدان خلف منطقة البطن على أطراف العمود الفقري، وتحتوي الكليتين على ما يقرب من مليونين وحدة كلوية “Nephron”، ومن الجدير بالذكر أن دور الكليتين لا يقتصر على تنقية الدم في الجسم من السموم والشوائب فقط، بل تقوم بالعديد من الوظائف الأخرى مثل الحفاظ على نسبة الأملاح في الجسم، وضبط مستوى السوائل، وقد تتعرض الكليتين إلى الإصابة بالفشل الكلوي عند توقف الدم عن التدفق إليهم، وسنعرض لكم من خلال مقال موسوعة التالي أبرز التحاليل والفحوصات التي توضح الحالية الصحية للكليتين.

تحليل وظائف الكلى

فحوصات البول

في بعض الأحيان يطلب الطبيب من المريض القيام بتلك التحاليل حتى يستطيع تحديد كمية البول الذي تنتجه الكلى، الأمر الذي يساعد على التأكد من سلامة الكليتين ووجود نسب طبيعية من البروتينات في البول، وذلك عن طريق أخذ عينات من بول الفرد على مدار 24 ساعة، وما يميز تلك الفوحوصات هي أن نتائجها دقيقة للغاية وتساعد على قياس كفاءة عمل وظائف الكلى، ومن أبرز فحوصات البول:

  • تحليل البول “Urinalysis”: يساعد ذا التحليل على الكشف عن وجود خلل في وظائف الكلى والمسالك البولية، والكشف عن إصابة المريض بالعدوى، وذلك من خلال فحص عينة من بول الشخص المصاب بالمجهر، أو من خلال وضع شريط الغميسة “Dipstick” في عينة البول، وفي حالة وجود نسب كبيرة من البروتين أو البكتيريا أو الدم في البول، فإن لون الشريط سيتغير.
  • تحليل تصفية الكرياتينين “Creatinine Clearance”: ينتج الكرياتينين في الجسم نتيجة تحرك العضلات، ويقوم هذا الفحس بقياس نسبة الكرياتينين الموجودة في عينة البول التي تم أخذها على مدار أربعة وعشرين ساعة، ومقارنة تلك النسبة بالنسبة الموجودة في الدم، ويساعد هذا التحليل في معرفة كمية السموم التي تتخلص منها الكلى بالدقيقة الواحدة.
  • فحص بروتين البول: يتم هذا الفحص من خلال اختبار الغميسة المنفصل، وفي حالة ظهور نتائج تشير إلى وجود نسب غير طبيعية من البروتين الدم، فيقوم الطبيب المعالج بإجراء الفحوصات للكشف عن وجود البروتين في البول، ويُطلق على تلك العملية اسم البيلة البروتينية “Proteinuria”.
  • البيلة الألبومينية الزهيدة “Microalbuminuria”: يعد هذا التحليل من أكثر الفحوصات التي توضح وجود البروتين في البول بدقة عالية، وذلك عن طريق الكشف عن وجود نسب منخفضة للغاية من بروتين الألبومين في عينة البول، ويتطلب من مصابي مرض السكري وضغط الدم المرتفع بالقيام بهذا التحليل باستمرار، وذلك لأنهم الأكثر عرضة في الإصابة بمشكلة الفشل الكلوي.

فحوصات الدم

في بعض الأحيان يتم أخذ عينة من الدم وفحصها للتأكد من صحة الكليتين، ومن تلك الفحوصات:

  • فحص كرياتينين المصل “Serum creatinine test”: يقوم هذا الفحص بقياس نسبة الكرياتينين في الدم، وفي حالة ارتفاع النسبة عن المعدل الطبيعي والذي يتراوح بين 0.6 و 1.2 مليغرام/ديسيلتر، فتلك إشارة على وجود بعض المشاكل الصحية في الكليتين.
  • نيتروجين يوريا الدم “Blood urea nitrogen”: تتراوح نسبة نيتروجين يوريا في الدم بين 7 و 20 مليغرام/ ديسلتر، وفي حالة ارتفاع النسبة عن المعدل الطبيعي، فتلك إشارة على أن معدل وظائف الكلى ينخفض، ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض أنواع الأدوية مثل المضادات الحيوية والأسبرين تسبب ارتفاع نسبة نيتروجين اليوريا في الدم.
  • معدل الترشيح الكبيبي “Glomerular filtration rate”: يساعد هذا التحليل على اختبار كفاءة عمل الكلى في تخلص الجسم من السموم والسوائل الزائدة به، وفي حالة ارتفاع معدل الترشيح الكبيبي عن المعدل الطبيعي، فتلك دلالة على الإصابة بمشكلة أو مرض في الكلى، وانخفاض النسبة عن المعدل الطبيعي يشير إلى إصابة المريض بالفشل الكلوي.

الفحوصات التصويرية

تساعد الفحوصات التصويرية عن قياس مدى كفاءة وظائف الكلى والكشف عن حالتها الصحية، ومن أبرز تلك الفحوصات:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: يساعد في الكشف عن وجود أي خلل أو تشوه في موقع الكليتين أو حجمهما، بالإضافة إلى الكشف عن وجود الحصوات والأورام.
  • التصوير المقطعي المحوسب: تستخدم فيه الأشعة السينية لتصوير الكلى بهدف الكشف عن وجود أي خلل أو تشوه أو مشاكل مرضية بها.

المراجع

1

2

3

4

5

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.