مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ضغط الدم الطبيعي

بواسطة:

ضغط الدم الطبيعي هو احدي العلامات التي لها دلالة على الحيوية داخل جسم الإنسان فهو يدل على صحة الأوعية الدموية والقلب فعند قيام القلب بضخ الدم لخلايا الجسم فيقوم الدم بدفع الجدران للأوعية الدموية التي ينتقل من خلالها مما يؤدى إلى تشكيل ضغطًا من عليها وهو ما يطلق عليه الضغط الدموي ويتم قياس هذا النوع من الضغط عن طريق وحدة المليمتر الزئبقي.

ما هو معدل ضغط الدم الطبيعي :

معدل ضغط الدم الطبيعي ينقسم ضغط الدم إلى ضغط الدم الانبساطي والذي يشير إلى ضغط الدم عند انبساط القلب وضغط الدم الانقباضي الذي يشير إلى ضغط الدم في حالة انقباض القلب و يعتبر الإنسان مصاب بارتفاع في ضغط الدم عندما يتم قراءه انقباض القلب بشكل اعلي من معدلاته الطبيعية وهو 120/80 مللي متر زئبقي.

وإذا كان ضغط الدم الانقباضي ما بين رقمين 139/120 ميلمترًا زئبقيًا وضغط الدم الانبساطي ما بين رقمين 89/80 ميلي مترًا زئبقًا فأن الإنسان في هذه الحالة يكون في المرحلة قبل حدوث ارتفاع ضغط الدم كما أن الإنسان يكون في المراحل الأولي من حدوث ارتفاع في ضغط الدم عندما يكون ضغط الدم الانقباضي ما بين 160/140 ميلمتر زئبقي وضغط الدم الانبساطي ما بين 99/90  مللي مترًا زئبقيًا أما إذا كان ضغط الدم لدى الإنسان أكثر من ذلك فأن الإنسان في هذه الحالة يكون مصابًا بالمرحلة الثانية  لارتفاع ضغط الدم أما إذا كان ضغط الدم منخفض عن الحد الطبيعي فان الإنسان في هذه الحالة يكون مصابا بانخفاض في ضغط الدم و حدد العلماء الانخفاض في ضغط الدم بما يقل عن 90/60 مللي متر زئبقي ولكن معدل انخفاض ضغط الدم يختلف عن معدل ارتفاع ضغط الدم وغير مقترن بالقراءة فهناك بعض الرياضيين الذين يكونون لديهم معدل منخفض لضغط الدم بشكل نسبي عن المعدل الطبيعي ولكنهم ليسوا بالضرورة مصابين بانخفاض ضغط الدم خاصة إذا لم يوجد أغراض تدل على ذلك.

 أمراض ضغط الدم

أن أمراض ضغط الدم تنحصر في حالتين فقط ضغط الدم المرتفع وضغط الدم المنخفض

الارتفاع في ضغط الدم:

في هذه الحالة فان زيادة تدفق الدم على جدار الأوعية الدموية يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم و هذه الحالة لا تكون بشكل مؤقت بل تستمر هذه الحالة لفتره من الزمن ويصاب بها عادة من الأفراد فوق سن 18 عام كما انه هذا المرض ينتشر بشكل اكثر بين النساء عن الرجال كما انه معدل الإصابة بارتفاع ضغط الدم يزداد بشكل اكثر عند المدخنين وكذلك عند الحوامل والنساء الذين يتناولون أدوية لمنع الحمل كما أن شرب الكحول هي من الأشياء التي تساعد على حدوث مرض ارتفاع ضغط الدم وكذلك تناول الأطعمة المالحة والدسمة وزيادة الوزن و قله ممارسه الرياضة.

ما هي أعراض ضغط الدم المرتفع؟

معظم الأفراد الذين يصابون بارتفاع ضغط الدم لا تكون هناك أعراض واضحه للمرض كما من الممكن أن يستمر المرض مع هؤلاء المصابين لعدد من السنوات دون ظهور أي أعراض لذلك كما أن أعراض مرض ارتفاع ضغط الدم تتشابه بشكل كبير مع الأعراض لبعض الأمراض الأخري لذلك فانه لا يجب أن يتم الاعتماد علي الأعراض ومن اهم أعراض مرض ارتفاع ضغط الدم.

  • الشعور بالصداع: فان التدفق الزائد الدم في الرأس يؤدي إلى الإصابة بالصداع كما يؤدي إلى احمرار الوجنتين والوجه والشعور بطنين في الأذن كما يكون هناك بعض المشاكل في الرؤية والإحساس بشكل دائم بالدوار وضيق التنفس و نزيف الدم من الانف.
  • عند التقدم في مرض ارتفاع ضغط الدم يحدث تتطور الشعور بالدوار قد تصل في بعض الأحيان إلى الإغماء النوبات القلبية وتصلب الشرايين والفشل الكلوي والعمى لذلك فان هذا المرض من الأمراض التي تحتاج إلى عناية طبيه بشكل كبير.

 أسباب حدوث ارتفاع ضغط الدم

أن مرض ارتفاع ضغط الدم من الأمراض الغير معروفه أسبابها بشكل طبي وذلك في حوالي من 90 في المائة إلى 95 في المائة ممن يصابون بهذا المرض ويسمى هذا النوع من المرض الغير معروف أسبابه طبيا بضغط الدم الأولي أما مرض ضغط الدم الذي ينتج بسبب تشوهات الأوعية أمراض الغده الدرقية وتضيق الشرايين الكلية فيسمى مرض ارتفاع ضغط الدم الثانوي كما أن هناك بعض الأفراد الذين لديهم عرضة للتعرض لمرض ارتفاع ضغط الدم بشكل اكبر من أشخاص أخرين وذلك لان العوامل التي تساعد في تكوين هذا المرض تكون متوافره لديهم ومنها:

  • أن الأفراد الذين يعانون من بعض أنواع الأمراض المزمنة مثل السمنة المفرطة والالتهاب الكلوي ومرض السكري واضطرابات الغدد يكون لديهم قابليه اكثر للإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • هناك بعض العادات السيئة التي يمارسها الكثير من الأفراد والتي تؤدي إلى الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم مثل تناول الأطعمة الدسمة والمالحة وشرب الكحول والتدخين والمشروبات الغازية بشكل كثير
  • كما أن هناك بعض العقاقير التي إذا تم تناولها لفتره طويله من الزمن فأنها تؤدي إلى الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم مثل الأدوية منع الحمل وأدوية الحميه والمسكنات.
  • كما أن مرضى ارتفاع ضغط الدم هي من الأمراض التي تنتقل بالوراثة.

 علاج مرض ارتفاع ضغط الدم

على الرغم من التطور في العلوم إلا انه لم يتم الوصول حتى الآن إلى علاج فعال لمرض ارتفاع ضغط الدم ولكن هناك بعض أنواع الأدوية التي يمكن أن يتم استخدامها حتى يتم السيطرة على ارتفاع في ضغط الدم أما منع ارتفاعه بشكل اكثر أو خفضه بشكل قليل ولكن أدوية الضغط يجب فيها أن يتم استشارة الطبيب لان استجابة جسم الإنسان لأدوية الضغط تختلف من شخص إلى شخص أخر

الانخفاض في ضغط الدم

يتمثل مرض انخفاض ضغط الدم في تناقص تدفق الدم على جدار الشرايين الدموية فلا يتمكن القلب من أن يستعيد الدم الذي يكون محمل بثاني أكسيد الكربون بالشكل المطلوب والسريع ولكنه مرض انخفاض ضغط الدم لا يكون مقلق طبيا مثل مرض ارتفاع ضغط الدم إلا إذا كان مرتبط بأحدى الأمراض المزمنة الخاصة بالقلب.

 أعراض مرض الانخفاض في ضغط الدم

  • من أعراض مرض انخفاض ضغط الدم حدوث ضعف في الجسم والشعور بالدوار وفقدان الوعي والشعور بالتعب والإزهاق وعدم القدرة على بذل المجهود البدني الكبير والرغبة بشكل دائم في النوم.
  • عدم الانتظام في دقات القلب وضيق التنفس والشعور الدائم بالرغبة في التقيؤ.
  • بروده الجسم بشكل مستمر حيث أن الدم لا يصل إلى أعضاء الجسم جميعها مما يؤدى إلى انخفاض درجه حراره الجسم بشكل غير طبيعي.

 أسباب حدوث مرض الانخفاض في ضغط الدم

معظم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث مرض انخفاض ضغط الدم تكون بشكل مؤقت ولكن باستثناء الأمراض المزمنة الذي يكون فيها مرض انخفاض ضغط الدم هو عرض لمرض أخر ومن اهم أسباب هذا المرض:

  • حالات النزيف الشديد التي تؤدي إلى فقر الدم وذلك مثل حالات الأسهال الشديدة التي تتسبب في الجفاف والنزيف الشديد والقيء بشكل متكرر.
  • حدود فشل لعضله القلب مما يؤدى إلى عدم القدرة على ضخ الدم بالشكل الكافي حتى يتم وصوله إلى جميع أعضاء الجسم مما يؤدى إلى تطور هذا المرض حتى يصل إلى صدمه للمريض يدخل نتيجة لذلك في غيبوبة.
  • تناول بعض أنواع النباتات بشكل كبير مما يؤدي إلى توسع في الأوعية الدموية وبالتالي يحدث انخفاض ضغط الدم مثل الزنجبيل والكاكاو.
  • قد يكون مرض انخفاض ضغط الدم هو عرض لمرض أخر ليس له مثل متلازمه اديسون وكذلك مرض فشل الغده الدرقية ومرض السكري.

كيفيه علاج الانخفاض في ضغط الدم؟

حتى يتم علاج مرض انخفاض ضغط الدم في الدم فأنه يجب معرفه الأسباب التي أدت إلى حدوث هذا المرض حتى يتم أيجاد الطريقة المناسبة للعلاج فإذا كان مرض انخفاض ضغط الدم غير مرضى ولا يحدث له أي نوع من الأعراض الجانبية فانه في هذه الحالة لا خوف على المريض ولكن يجب على المريض أن يتم وضع نمط حياه له حتى يستطيع التكيف مع المرض ولذلك فانه يجب أن يحافظ على مستوى الأملاح من خلال تناول الطعام المالح وكذلك شرب الكثير من السوائل والمياه.

طرق الوقاية من أمراض ضغط الدم

لأن الوقاية من المرض افضل من علاجه ولان أمراض ضغط الدم من الأمراض التي يمكن الوقاية منها من خلال أسلوب الحياه المناسب لذلك فأن من افضل طرق الوقاية من أمراض ضغط الدم هي:

  • إن الفحص الدوري لجسم الإنسان هي من الأشياء المهمة جدا التي يجب أن يقوم بها الإنسان بشكل دوري حتى يستطيع التأكد من عدم وجود أي حالات مرضيه من الممكن أن تساعد في المستقبل على حدوث ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم.
  • أن التغذية الجيدة هي من الأمور التي تؤدي إلى المحافظة على الجسم وعدم الإصابة بهذا النوع من المرض ويكون من خلال التناول الجيد لألياف كافية والكربوهيدرات والفيتامينات بالشكل الذي يحتاج إليه الجسم والذي يؤدي إلى المحافظة عليه.
  • أن ممارسه الرياضة بشكل دوري من الأشياء المهمة جدا التي تؤدي إلى الحفاظ على الجسم ببنيه عضليه قويه وجسم سليم وكذلك فان الرياضة تعمل على تقويه عضله القلب والتنشيط الدورة الدموية و تأهيل الجسم للوقاية من الكثير من الأمراض.
  • التخلص من العادات السيئة كشرب الكحول والتدخين وعدم الاعتماد على الوجبات السريعة وعدم إرهاف الجسم الإنسان بشكل يومي هو من الأشياء التي لها تأثير إيجابي في عدم الإصابة ليس فقط بأمراض ضغط الدم ولكن بالكثير من أنواع الأمراض.
  •  التفكير الدائم يسبب أجهاد فكري مما يؤدى إلى حدوث مشاكل صحيه نفسيه كالقلق والاكتئاب وهذه من الأشياء التي لها تأثير سلبي على صحه الإنسان وهي من الأشياء التي لها دور كبير جدا في الإصابة بأمراض ضغط الدم لذلك فان البعد عن الهموم والممارسة الدائمة للرياضه والاسترخاء و خذ حمام ساخن بشكل دوري لاراحة الأعصاب وممارسه السباحة جميع هذه الأشياء تؤدي الوقاية من الإصابة بأمراض ضغط الدم

ملحوظه هامه{يعتبر هذا المقال ملخص للعديد من الكتب والمراجع الطبية ولكن لا يمكن الاعتماد عليه في علاج أمراض ضغط الدم ولكن يجب استشارة الطبيب عند الشعور بالشك في الإصابة بمرض ضغط الدم.