الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسباب النوم 12 ساعة وعلاجه

بواسطة:
النوم 12 ساعة

يعد النوم الطبيعي الذي يحتاج إليه جسم الإنسان يومياً من سبع إلى تسع ساعات، وذلك خلال فترة الليل، حيث يعد ذلك المعدل الطبيعي لأي انسأن، حيث أن النوم لمعدل اقل من سبع ساعات، يصيب الإنسان بالتعب، والإرهاق، وقلة التركيز، كما يسبب مشاكل صحية عديدة على المدى البعيد، ويتسبب أيضاً في ظهور الهالات السوداء، وإرهاق البشرة، أما النوم لعدد ساعات أكثر من تسعة، يعتبر حالة غير طبيعية وغير عادية، ويجب التوجه إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة أسباب النوم الكثير، وخاصة إذا وصلت عدد الساعات لأثني عشر ساعة وأكثر، ويتسبب النوم لساعات طويلة في الشعور بالكسل، وعدم القدرة على الاستيقاظ، وتوجد بعض العوامل التي تؤدي غلى النوم لفترة طويلة، نذكر أهمها من خلال تلك المقال.

ماهي أسباب النوم لعدة ساعات طويلة أكثر من المعدل الطبيعي:

تختلف أسباب النوم لساعات طويلة، وخاصة إذا كانت متواصلة، لهذا يجب معرفة أهم تلك الأسباب، لتجنبها، ومحاولة علاجها، وهي كما يلي:

  • عند الوصول إلى مرحلة المراهقة

من المعروف أن مرحلة المراهقة أو ما تسمى بالبلوغ، هي تلك المرحلة التي تحث بها تغييرات كبيرة بالهرمونات، واضطرابات نفسية عديدة، وتعد مشكلة النوم لساعات طويلة من أهم تلك المشاكل التي تواجه تلك المرحلة، وذلك بسبب تغيير هرمونات الجسم سواء كان في الأولاد، أو البنات، إلا أن هذه المرحلة تعتبر مؤقتة، وبعد انتهاءها يتخلص صاحبها من تلك المشكلة بشكل نهائي.

  • عدم انتظام وقت النوم

بمعنى أن التأخر في النوم، أو السهر، أو النوم في الصباح، كل هذه العوامل تتسبب في النوم لفترات طويلة متواصلة تصل إلى أتني عشر ساعة، وذلك بسبب حدوث اضطراب بالساعة البيولوجية بالجسم، كما يستيقظ الإنسان مجهد، كسول، غير قادر على التركيز والحركة، لأن الوقت الطبيعي الذي يحصل منه الإنسان على الراحة الكافية، هو الوقت من العاشرة مساءً أو ألاتني عشر صباحاً، أما إذا تأخر الإنسان في نومه فيعرضه لعدم القدرة على النوم، وعدم القدرة على النوم المتواصل الهادئ.

  • الأدوية والعقاقير الطبية:

قد تتسبب بعض الأدوية التي يتناولها الإنسان نتيجة مرض معين، أو مشكلة صحية، إلى الشعور بعدم القدرة على النوم، وعدم القدرة على النوم المتواصل، والاستيقاظ لعدة مرات، لهذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء، وعند شعور المريض بمشاكل في النوم من تناول دواء معين، يجب التوجه سريعاً إلى الطبيب لمعالج، وإخباره بتغييره في الفور، لتجنب مشكلة النوم لساعات طويلة، وتجنب الشعور بالتعب والإجهاد، وعدم القدرة على الاستيقاظ.

  • التدخين:

يعاني المدخنين، وخاصة المفرطين من مشكلة النوم لساعات طويلة تزيد عن المعدل الطبيعي، وذلك بسبب إضرابات الهرمونات داخل الجسم، لهذا ينصح بالتخلي عن التدخين نهائياً لتجنب أي مشاكل صحية قد تنتج بسبب التدخين، وللحصول على نوم هادئ مستقر.

قد تتسبب الغدة الدرقية في النوم لعدة ساعات طويلة تزيد عن عشر ساعات، وذلك بسبب وجود قصور أو خلل بها، حيث أنها تتسبب في كسل مصابيها، لهذا يجب علاج الغدة الدرقية سريعاً، لتجنب حدوث ذلك.

  • الأمراض النفسية:

كما أن بعض الأمراض النفسية تؤدي إلى النوم لساعات طويلة تزيد عن المعدل الطبيعي الذي تم الإشارة إليه من قبل، كما أن شعور الإنسان بالقلق، الخوف، الحزن، الاكتئاب، قد يتسبب في النوم لعدة ساعات طويلة، تزيد عن المعدل الطبيعي، مما يؤدي إلى شعور الإنسان بالاكتئاب والإحباط.

  • زيادة الوزن:

تعتبر السمنة أحد العوامل الهامة التي تتسبب في نوم الشخص لعدة ساعات طويلة، وذلك بسبب أن الدهون المتراكمة بالجسم تساعد على الكسل، والخمول، والنوم لفترات طويلة، لهذا ينصح باتباع انظمه صحية سليمة، تساعد على إنقاص الوزن بفعالية، وتحافظ على صحة الإنسان.

  • مشاكل التنفس:

أصحاب مشاكل التنفس وحساسية الصدر يتعرضون إلى النوم لساعات طويلة أكثر من أثنى عشر ساعة، وذلك بسبب استيقاظهم لعدة مرات أثناء نومهم نتيجة ضيق التنفس، وبالتالي ينامون ساعات أطول ليعوضون ما فاتهم من النوم ليلاً، لهذا يجب علاج تلك المشكلة بقدر الإمكان، لتجنب انقطاع النوم الليلي الهادئ.

كيفية علاج النوم لساعات طويلة:

توجد بعض النصائح التي يجب اتباعها في حياتنا اليومية، حتى يتم الحصول على نوم هادئ عميق، بالمعدل الطبيعي، ومن أهم تلك النصائح ما يلي:

  • ممارسة الرياضة:

من أهم الأساليب التي تساعد على النوم المستقر الهادئ ليلاً، وتنظيم ساعات النوم، هي ممارسة الرياضة بشكل يومي، لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة، ومن أهم وأسهل الرياضة التي يمكن ممارستها دون جهد أو تكلفة، هي رياضة المشي، حيث يمكن ممارستها بأي مكان، ولا تحتاج إلى معدات أو تكلفة لممارستها حيث يمكن ممارسة رياضة المشي بالنادي، أو بالشارع، أو حتى بالبيت، كما يمكنك سماع الموسيقى أثناء ممارسة رياضة المشي، لتجنب الشعور بالملل، أو اصطحاب رفيق أو أحد أفراد الأسرة أثناء المشي، لتجنب الشعور بالملل.

  • تناول الكافيين:

تعتبر المشروبات التي تحتوي على الكافيين من العوامل التي تتسبب في تنظيم ساعات النوم، وعدم النوم لفترات طويلة، بمعنى أن تناول من مشروب إلى اثنين يومياً مفيد لتنظيم عدد الساعات اليومية، مثل تناول الشاي، القهوة، النسكافيه، البيبسي، أو غير ذلك، إلا أن ينصح بعدم تناول تلك المشروبات في الساعات المتأخرة من الليل، أو قبل النوم مباشرة، حتى لا يتسبب ذلك في حدوث أرق، كما ينصح بعدم الإفراط في تناولها، لأن الإفراط في تناولها يتسبب في الكثير من المشاكل الصحية، بالإضافة إلى عدم انتظام ساعات النوم اليومية.

  • الابتعاد عن القيلولة النهارية:

يلجأ البعض إلى النوم لمدة ساعة أو أكثر وقت الظهيرة، ولكن ينصح بالابتعاد عن تلك العادة، لأنها تتسبب في حدوث أرق، وعدم القدرة على النوم، وبالتالي السهر، والنوم بوقت متأخر من الليل، أو النوم مع اقتراب طلوع النهار، كل هذا يتسبب في الشعور بالخمول، والنوم لعدة ساعات طويلة تزيد عن المعدل الطبيعي المسموح به.

  • اتباع نظام غذائي صحي سليم:

من أهم العوامل التي تساعد على النوم الهادئ العميق، هو تناول غذاء صحي سليم، خالي من الدهون، حيث ينصح بتناول الخضروات الطازجة، والفواكه، والابتعاد عن الدهون، والسكريات، وخاصة بالأوقات المت|أخرة من الليل، كما يفضل تناول وجبة خفيفة جداً في العشاء، مثل كوب من الزبادي، حيث يساعد على النوم الهادئ، والابتعاد عن اضطراب النوم.

  • كثرة تناول الماء:

ينصح أيضاً بتناول كمية كافية من الماء يومياً، وذلك بمعدل لا يقل عن ثمان أكواب كبيرة من الماء يومياً، حيث أن تناول كمية كافية من الماء يومياً له العديد من الفوائد، من أهمها تنظيم ساعات النوم، وعدم الشعور بالأرق، أو الاستيقاظ خلال ساعات النوم، وينصح بعد الأفراط في تناول الماء قبل النوم مباشرة، حتى لا يشعر الإنسان بالحاجة إلى دخول الحمام أثناء نومه، وبالتالي عدم الحصول على النوم المتواصل الهادئ، مما يؤدي إلى تعويض انقطاع نومه ليلاً، إلى النوم لساعات طويلة بالنهار.

فور معرفة المريض بأنه مصاب بإحدى مشاكل الغدة الدرقية، يجب التوجه مباشرة إلى الطبيب، لعلاج تلك المشاكل، للحصول على نوم هادئ، والوصول إلى المعدل الطبيعي للنوم ليلاً، لأن اضطراب الغدة الدرقية يتسبب في النوم لساعات طويلة تصل إلى أثنى عشر ساعة وأكثر.