الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اثر التدخين في تلويث البيئة المنزلية

بواسطة:
اثر التدخين في تلويث البيئة المنزلية

بالتفصيل تعرف على اثر التدخين في تلويث البيئة المنزلية ،حيث يعتبر التدخين أحد أخطر الآفات الاجتماعية المنتشرة بصورة واسعة بين كافة الفئات المختلفة، حيث أن الشخص المدخن بحرق مواد كيماوية مثل مادة التبغ، وذلك من خلال تذوقه للمادة التي تنتج عن عملية الاحتراق واستنشاقه لها، ومن أهم أشكال التدخين السجائر التي يتم لفها يدوياً وصناعياً، كما أنه يوجد بعض الوسائل الأخرى مثل الشيشة والغليون .

كما أن التدخين ظهر منذ زمن قديم، حيث أشارت العديد من الدراسات إلى أن تاريخ التدخين يرجع إلى 7000 سنة، حيث كان هناك بعض الحضارات التي تقوم بربط التدخين بالمباهج الدينية والاحتفالات، حيث أن التدخين كان يرافق تقديم القرابين إلى الآلهة أنداك هذا الوقت، كما انتشر بصورة واسعة جداً بكافة أرجاء العالم أثناء الغزو الأوربي لكل من الأمريكيتين الشمالية والجنوبية.

اثر التدخين في تلويث البيئة المنزلية :

اليوم سنوافيكم بأهم المعلومات التي توضح سلبيات وأثر التدخين على تلويث البيئة المنزلية والإضرار بأفراد المنزل غير المدخنون بخاصة أنه يشكل خطر كبير على الجميع سواء المدخنين وغير المدخنين، وذلك لما بها من أضرار صحية وجسمانية،  فضلاً عن أن التدخين قد حرمته الشريعة الإسلامية وذلك بإجماعٍ من أراء العلماء المسلمين، وذلك لأن التدخين يعد من أكثر الأشياء التي تضر بالنفس البشرية هذا الأمر الذي نهانا الإسلام عنه، حيث أكدت مبادئ الإسلام الحنيف على مبدأ لا ضرر ولا ضرار، حيث أن الكثيرين يعتبرون التدخين من الأشياء التي تضر بالنفس البشرية التي نهانا الإسلام عن الإضرار بها، غانيك عن التدخين يعتبر من الآفات السيئة التي تضر بالصحة والمال، والتي تؤثر على كافة مناحي الحياة الشخصية بالشخص المدخن، من كافة النواحي الحياتية له، من الناحية الثقافية والاجتماعية والدينية والمادية.

أسباب التدخين :

يقف خلف لجوء المدخنين إلى إتباع هذه العادة السيئة عدد من الأسباب والتي من أبرزها هو رغبة الشخص في أن يقوم بالترويح عن نفسه، وإفراغ الطاقة السلبية وذلك لأن المادة الكيماوية الموجودة بالتدخين تعتبر من المواد المخدرة، فهي تعمل على تخفيف الأعراض النفسية التي يشعر الشخص المدخن بها، إلا أن للتدخين الكثير من الآثار السلبية على الشخص المدخن وعلى الأشخاص الذين يحيطون به، لذا من الأفضل الإقلاع عنها، لذا فإن العديد من المنظمات والحكومات تلجأ إلى القيام بتنفيذ برامج توعدية بأضرار التدخين من أجل مساعدة الأشخاص على أن يتوقفون عنه.

الآثار السلبية للتدخين :

  • يؤثر التدخين بشكل سلبي على الأطفال ويؤثر كذلك على الأجنة في حال لو كانت الأم مدخنة، أو تعيش وسط بيئة ملوثة بالدخان، هذا الأمر الذي يؤدي لحدوث أضرار جسيمة في نمو الجنين، حيث قد يصيبهم بأمراض في التنفس ويتسبب في حدوث خلل بنمو عقل الجنين بصورة سليمة، هذا بجانب أنهم يكونوا معرضين بشكل كبير إلى الموت السريري بنسبة أكبر من غيرهم، حيث أن استنشاق الطفل للدخان يؤثر على قدرتهم على التفكير ويؤثر على أدائهم للواجبات المدرسية، كما تعرضهم أيضاً إلى فقدان الشهية وإصابتهم بفقدان الشهية، وعدن استقرارهم النفسي والعاطفي.
  • التسبب في وقوع الحرائق، حيث أنه بعد الانتهاء من تناول السيجارة فإنه ينتج عنها نار تتسبب في التزام المنزل بشكل كامل وذلك في حال رميها بصورة خاطئة، حيث أنها مادة كيميائية سريعة الاشتعال، وكذلك لابد من الحذر من نسيانها بالقرب من المفروشات أو على الأرائك والكراسي، حيث أن إدارة الحرائق الأمريكية ذكرت أن أغلب حرائق المنازل التي تنجكم عن مواد التدخين تتسبب في قتل ما يقارب من ألف شخص في السنة.

أضرار التدخين في البيت :

كما نعرف الدخان يحتوي على العديد من المواد السامة حيث أنه من السهل أن تنتشر بالأماكن المغلقة، وذلك لأن دخان السجائر يتسبب في زيادة نسب ذرات الهواء التي تحتوي على السموم، فالمنزل يحتوي على الملابس وعلى المفروشات التي تعلق بها تلك السموم، فتؤثر بشكل كبير على الأشخاص الذين يحتكون بالدخان بصورة مباشرة، الأمر الذي يتسبب في حدوث العديد من الأمراض بجانب أنه يتسبب في تلويث الجو بالسموم ومن ثم يستنشقها أفراد المنزل ومن إصابتهم بالكثير من المشكلات الصحية، ومن أبرز أضراره للبيئة المنزلية ما يلي:

  • يتسبب التدخين في الإصابة بكثير من السموم والأضرار للأفراد المتواجدين بداخل المنزل، حيث أن البيئة المنزلية تعتبر بيئة مغلقة حتى وإن كان الأبواب والنوافذ مفتوحة، بجانب أن الدخان الذي ينتج عن عملية حرق التبغ تظل عالقة بالمنزل بصورة كبيرة.
  • يتسبب التدخين في نشوب حرائق في حال نسيان السجائر مشتعلة، حيث أن المخلفات تتطاير منها فتسقط على المفروشات والأقمشة، الأمر الذي يؤدي لاشتعالها ومن ثم يتسبب في خرابها.
  • إن السموم التي تنجم عن التدخين تكون عالقة بالكتب والأقمشة بالمنزل، الأمر الذي يتسبب في نقل السموم إلى الأشخاص الذين يحتكون بها.
  • الدخان الذي يتصاعد يؤثر بشكل كبير على جمال المنزل، حيث أن الكنب والستائر والسجاد تتلون باللون الأسود والرمادي، فتعبق بأقبح الروائح، الأمر الذي يتسبب في إصابة أفراد المنزل والضيوف بالضيق.
  • يتسبب التدخين في حدوث تلف بالرئة والإصابة بمرض السرطان، هذا بجانب أنه يتسبب في انخفاض مناعة الشخص في مقاومة الفيروسات والجراثيم.
  • ثبت أن السيدات الحوامل المدخنات يتواجدن بالبيئة المدخنة، أنهن يعانين من نقص بنمو الجنين وعدم اكتمال نمو أجزاء الجنين الأمر الذي يتسبب في موته.
  • يؤثر التدخين على الأفراد الذين يحيطون بالدخن بنفس النسبة التي تضر بالمدخن نفسه، وفي بعض الأحيان تكون أكثر، وذلك لاستنشاقه خلاصة التدخين استنشاقه لأكثر الأجواء المضرة به.
  • يتسبب التدخين في حدوث تلف بأحد الخلايا الرئيسية للمخ والتي تقوم بدور مهم في إفراز مادة النيكوتين بالدم، هذا الأمر الذي يتسبب في إعطاب تلك الغدة العصبية عن طريق الغاز الذي يتم استنشاقه من السيجارة.

دراسات وأبحاث :

  • أثبتت بعض الدراسات أن عدد المدخنين حول دول العالم بلغت نسبتهم إلى ما يقارب من م ليار مدخن، وفي دراسة أخرى أشارت إلى أن نسبة الرجال المدخنين بلغت 70% بينما نسبة الإناث بلغت حوالي 27%، بينما نسبة الأطفال المدخنين بلغت 3%.
  • أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين لا يدخنون تصل نسبة الأضرار التي تنجم عن التدخين أكثر من نسبة الضرر التي تلحق بالمدخنين أنفسهم، هذا بجانب أن علماء النفس يرجحون أن سبب تزايد معدلات التدخين تتسبب في رفع الحالة الدونية لدى الأطفال حينما يشاهدون الآباء أو أحد الكبار يقومون بالتدخين، الأمر الذي يسبب في أن يشعر الطفل بحاجته إلى تحقيق ذاته، ومن ثم يقوم بالتدخين وذلك اقتداراً بالآباء.