مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أضرار النوم المتأخر

بواسطة:
أضرار النوم المتأخر

تعرف على مخاطر السهر والنوم المتأخر على الصحة العامة وجسم الانسان حيث يعتبر النوم هو من الأمور التي يلجأ إليها الإنسان للحصول على الراحة والاسترخاء، والنوم هو ليس فقط مصدر للاسترخاء والراحة الجسدية فقط، بل إن النوم له فوائد كثيرة لا تعد ولا تحصى، حيث إن النوم يفيد جسم الإنسان في العديد من الأمور الأخرى، والنوم هو من الأشياء التي جعلها الله سبحانه وتعالى في أوقات الليل، وخلق الليل لكي يحصل فيه الإنسان على الهدوء والسكينة ومن ثم الحصول على الراحة المطلوبة، والكثير من الأشخاص لا يقدرون نعمة النوم، وفائتها الكبيرة للصحة، حيث يقوم الكثير من الأشخاص بالإهمال في النوم لساعات كافية في اليوم، وأيضا يلجأ الكثير إلى السهر المبالغ فيه، ويظل مستيقظاً طوال فترات الليل ولا ينام إلا في ساعات النهار، ولا شك أن هذا الأمر من الأمور التي تؤثر على الصحة والجسم بشكل عام، وسوف نتعرف على الأضرار التي يسببها عدم النوم ليلا.

أضرار النوم المتأخر على الصحة العامة:

  • يتسبب السهر المفرط وعدم النوم بشكل كاف خلال ساعات الليل في حدوث الكثير من المشاكل الجسدية، حيث يتسبب في حدوث تعب شديد والشعور الدائم بالإرهاق والإجهاد.
  • يتسبب النوم المتأخر في عدم القدرة على التركيز، والشعور الدائم بالتوتر والارتباك.
  • أيضا يتسبب النوم المتأخر في حدوث شحوب كامل للوجه، إلى جانب الهالات السوداء التي تنتشر تحت العين بشكل ملحوظ.
  • أيضا من أضرار النوم المتأخر أنه يساعد على تعرض الإنسان دائما للضغط النفسي والشعور بالضيق ويكون عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  • أيضا يساعد النوم المتأخر على زيادة هرمون الجوع، وهذا الأمر الذي يجعل الإنسان عرضة للسمنة و زيادة الوزن بشكل مفرط بسبب تناول الأطعمة خلال فترات الليل المتأخرة.
  • من أضرار النوم المتأخر أنه يسبب ظهور بعض البقع في جميع مناطق الجسم، وأيضا ظهور البثور.

الأمراض التي يسببها النوم المتأخر:

  • يتسبب النوم المتأخر في الإصابة بأمراض الكبد، حيث يقوم الجسم بإنتاج المادة الصفراوية في فترة منتصف الليل، ولذلك يكون عدم النوم في تلك الفترة من الأمور التي تؤثر عليهم بشكل سلبي، وذلك لأن في حالة السهر يتوقف إنتاج المادة الصفراء، وهذا الأمر الذي يجعل الإنسان عرضة للإصابة بأمراض الكبد والتي من أهمها مرض الكبد الفيروسي ب، وهذا ما يعني احتمالية الإصابة بتليف للكبد في المستقبل.
  • يتسبب أيضا النوم المتأخر في الإصابة بأمراض المرارة المختلفة، مثل وجود حصوات على المرارة أو التهابات المرارة وذلك بسبب تغيير نظام الإفراز للمادة الصفراوية.
  • يتسبب النوم المتأخر أيضا في حدوث نزيف تحت الجلد، وذلك بسبب نقص الدم في الكبد، كما أنه من الممكن أن يحدث نزيف في اللثة، ونزيف أيضا في شبكية العين، وذلك بسبب التعرض للضوء لفترات طويلة، وينتج ذلك النزيف نتيجة لعدم تنظيم الوظيفة الخاصة بالدم في جسم الإنسان.
  • قد يتسبب النوم المتأخر في ظهور أمراض العين، وذلك بسبب عدم النوم والحصول على راحة العين خلال فترات الليل والظلام، وذلك لأن الوقت المناسب لراحة العين هو يوميا من الساعة التاسعة مساء، وحتى الساعة الرابعة فجراً، كما أن الإنسان الذي لا ينام مبكرا يكون عرضة لنزول الدموع من العين بشكل متكرر خلال فترات النهار، وأيضا يؤثر على قدرة الإبصار والإصابة بطول النظر، إلى جانب الإصابة بتصلب شرايين العين.
  • أيضا يؤثر النوم المتأخر على الكلى، حيث يسبب الفشل الكلوي أو حدوث أمراض الكلى المختلفة والتي من أسبابها عدم النوم المبكر كما أنه يتسبب في حدوث ترقق للعظام، وبالأخص في فصل الشتاء.
  • يتسبب النوم المتأخر في حدوث بعض التأثيرات السلبية على المرأة، وبالأخص في فترة الحمل، ويسبب تشوه للأجنة، وذلك بسبب عدم الراحة المطالب بها في تلك الفترة.
  • يؤثر النوم المتأخر على الرجال أيضا حيث يقلل من نسبة الحيوانات المنوية، ويسبب العقم في الكثير من الأوقات إلى جانب حدوث تشوه في الحيوانات المنوية عند الرجال.
  • يضر أيضا النوم المتأخر الرئة بشكل كبير، وذلك بسبب الإصابة التوتر والإجهاد الناتج عن قلة النوم، والذي ينتج عنه صعوبة في التنفس، وهذا الأمر يتسبب على المدى البعيد في حدوث حرق للرئتين، أو التسبب في السعال الشديد.
  • يسبب النوم المتأخر أيضا بعض الأمراض الجلدية والتي من بينها مرض الصدفية، وأيضا مرض التهاب الجلد، وبعض الأمراض الجلدية الأخرى.
  • يضر النوم المتأخر القلب ويؤثر على الأوعية الدموية بشكل كبير، وذلك بسبب نقص الدم بالكبد، وضعف الدم وتغيير نشاطه.