الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو الهرم الغذائي ومكوناته

بواسطة:
ما هو الهرم الغذائي

ما هو الهرم الغذائي ، سؤال قد يخطر ببالك حينما تبدأ في تغيير نظام طعامك، وتتجه نحو نظام غذائي صحي يساعدك على تناول كل أنواع الطعام المختلفة، ولكن بكميات مناسبة لجسمك، تعطيك المزيد من الطاقة والنشاط خلال يومك وبدون أن تكتسب أي وزن زائد، وهذا ما سنتناوله خلال مقالنا اليوم من موسوعة.

فهو طريقة جيدة يمكنك من خلاله أن تترجم الحاجة الغذائية لديك إلى تمثيل مرئي للعناصر التي يجب توفرها في النظام الصحي الغذائي، وذلك بشكل مبسط. وسنتحدث خلال السطور التالية بشيء من التفصيل عن الهرم الغذائي، فتابعونا.

ما هو الهرم الغذائي

أطلق عليه هذا المسمى لأنه صُمم على هيئة هرم، وقد تم إنشائه لأول مرة بعام 1990م، وذلك من قبل وزارة الزراعة الأمريكية، ثم بعد ذلك تم تبديله بنسخة أكثر تطوراً عام 2005م، وتم إطلاق مسمى هرمي عليها، وفيه عام 2011 أصبح يطلق عليه الطبق الصحي.

ونجد أن هذا الهرم أصبح أداة قوية يتم استخدامها من أجل التثقيف الغذائي، وقد انتشر بشكل واسع في كافة أنحاء العالم، وتم وضعه على أغلفة الأغذية كملصق، كما تم دراسة الهرم الغذائي في المدارس.

واستند المتخصصين في الأغذية على الهرم الغذائي كوسيلة هامة لترجمة التوصيات الغذائية المختلفة إلى كميات الأطعمة وأصنافها، والتي من المهم أن يتناولها الأفراد بشكل يومي.

وهناك عدد من المبادئ التوجيهية الغذائية التي تم تصميم الهرم الغذائي على أساسها، وتلك المبادئ أقرتها وزارة الزراعة الأمريكية، وأيضاً وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية؛ حتى يكون هناك دليل غذائي مفيد للمواطنين، ويتناولوا طعام أكثر صحة وإفادة لهم بدلاً من تناول أطعمة أخرى ضارة.

مجموعات الهرم الغذائي

يتكون الهرم الغذائي من خمس مجموعات مختلفة تحتوي على كل ما يحتاج له الجسم بشكل يومي من بروتين، فيتامين، دهون، معادن، نشويات، كالسيوم، حديد، وغيره. وتلك المجموعات هي:-

المجموعة الأولى(قمة الهرم)

  • تتكون من كمية بسيطة وقليلة من بعض الأطعمة التي يحتاجها الجسم، وتحديداً الحلويات أو المواد التي تحتوي على نسبة سكريات كبيرة مثل الكنافة، الهريسة، الشيكولاتة، البراونيز، البسكوت، الكعك وغيرهم.
  • فهي توجد في رأس الهرم بالأعلى؛ لأن الكمية البسيطة منها تحتوي على نسبة عالية من السكريات والدهون.
  • وبالتالي فالجسم يحتاج إليها، ولكن بنسبة محدودة للغاية؛ حتى يمد جسمه بالطاقة اللازمة ولكن في نفس الوقت لا يتعرض جسمه للإصابة بالأمراض المزمنة مثل السمنة وغيرها.

المجموعة الثانية

  • وتعتبر أهم مجموعة غذائية بالهرم؛ فهي تحتوي على الحليب ومشتقاته، والتي يحتاج إليهم جسم الإنسان بكمية كبيرة، فهم أغنياء بالكالسيوم، والكثير من الفيتامينات المختلفة المذابة في الدهون، مما يساعد في بناء وتقوية الجسم، المفاصل، والعضلات، والعمل على حماية عظام الأفراد من الهشاشة، أو عند التعرض لأي كسر.
  • وهذه الأطعمة من بينها الجبن بأنواعها المختلفة ومنها البيضاء، الرومي، القريش، الشيدر، بالإضافة إلى الزبادي، والحليب.

المجموعة الثالثة

  • تتضمن البروتينات وتعتبر من المكونات الهامة التي يحتوي عليها الهرم الغذائي، ولابد أن يتغذى الفرد على كمية كبيرة من المواد البروتينية خلال يومه.
  • وهي تتواجد بعدد من الأطعمة البقولية المختلفة ومنها الفول، البازلاء، العدس، الفاصوليا، الحمص، والبيض وهو يحتوي على فيتامينات وبروتينات معاً.
  • ونجد أيضاً أن البروتينات تتواجد بكثرة بكافة أنواع اللحوم سواء الدواجن، والطيور، أو اللحمة الحمراء ومن بينها لحم البقر، الخروف، الماعز، بالإضافة إلى وجوده بالأسماك والمأكولات البحرية ومن بينها الكابوريا، الجمبري، الجندوفلي، وغيرهم.

المجموعة الرابعة

  • تحتوي على الخضراوات والفواكه، وهي تشتمل على نسبة كبيرة جداً من الفيتامينات بكافة أشكالها، بالإضافة إلى وجود الكربوهيدرات المعقدة.
  • كما أنها تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية التي تساهم في تحسين عملية الإخراج، والهضم، كما أنها تساهم في نظافة الجسم من أي سموم.
  • ونجد أن الخضراوات غنية بالمواد المضادة للأكسدة، وأيضاً بالمعادن الأساسية.
  • ومن بين أنواع الفواكه التي يمكنك تناولها الآتي: التفاح، البرتقال، الكيوي، الفراولة، الموز، التوت، الرمان، والبطيخ، والعنب، وغيرهم.
  • أما الخضراوات فيمكنك أن تتناول منها الخس، السبانخ، الفجل، الكرنب، القرنبيط، الفلفل بكافة ألوانه، الطماطم، الجزر، الخيار.

المجموعة الخامسة

  • وهي قاعدة الهرم الغذائي، وتشتمل على الحبوب الكاملة بكافة أشكالها، ومن بينها حبوب الشعير، والقمح، والشوفان.
  • وأيضاً تحتوي على تلك الأطعمة المليئة بالكريوهيدرات والنشويات، ويمكنك أن تجدها في المكرونة، الأرز، الخبز، البطاطا، وهذه الأطعمة بالطبع تُحسن من عملية الهضم، كما أنها تمد جسم الفرد بالفيتامينات، والمعادن المختلفة، بالإضافة إلى الألياف الغذائية التي يحتاج إليها كل جسم.