الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد شراب الشعير وطريقة عمله

بواسطة:
فوائد شراب الشعير

تعرف على فوائد شراب الشعير وطريقة عمله حيث يتميز الشعير بوفرة محتواه من العديد من العناصر الغذائية الضرورية لدعم قدرة خلايا الجسم على أداء مهامها الحيوية بفعالية لذا فهو متعدد الفوائد وينطبق ذلك على كل من طرق استهلاكه والتي من أكثرها شيوعًا شراب الشعير الذي يتوفر جاهزًا في المتاجر كما يمكن إعداده منزليًا ببساطة وهو الأمر الذي يوصى به مختصي التغذية لتجنب سلبيات المنتجات المعلبة. ويمكنك التعرف على أهم العناصر الغذائية الموجودة في الشعير ثم التعرف على كيفية إعداد الشراب وأبرز فوائده بمتابعة قراءة هذه المقالة المقدمة لك من موقع الموسوعة.

أهم المغذيات المتوفرة في كل 15 جرام من الشعير

  • البروتينات = 1.87 جرام.
  • الدهون = 0.35 جرام.
  • الكربوهيدرات = 11.02 جرام.
  • الثيامين = 0.1 مليجرام.
  • الريبوفلافين = 0.04 مليجرام.
  • النياسين = 0.69 مليجرام.
  • حمض البانتوثينيك = 0.04 مليجرام.
  • فيتامين ب6 = 0.05 مليجرام.
  • حمض الفوليك = 2.85 mcg
  • فيتامين هـ = 0.09 مليجرام.
  • فيتامين ك = 0.33 mcg
  • الكالسيوم = 4.95 مليجرام.
  • المغنيسيوم = 19.95 مليجرام.
  • البوتاسيوم = 67.8 مليجرام.
  • الصوديوم = 1.8 مليجرام.
  • السيلينيوم = 5.66 mcg
  • الحديد = 0.54 مليجرام.
  • النحاس = 0.07 مليجرام.
  • المنجنيز = 0.29 مليجرام.
  • الفوسفور = 39.6 مليجرام.
  • الزنك = 0.42 مليجرام.

مكونات شراب الشعير

  • ملعقة كبيرة شعير.
  • كوب ماء.
  • عسل أبيض للتحلية.

طريقة إعداد شراب الشعير

  • يُغمر الشعير في الماء بضعة ساعات.
  • يُصفى الشراب ثم يُحلى.

فوائد شراب الشعير

  • المساهمة في تثبيط معدل الكوليسترول الضار في الدم وذلك لاحتوائه على مادة التوكول الفعالة في ذلك.
  • تثبيط مخاطر الإصابة بالعديد من اضطرابات الجهاز الدوري وهو الأمر الذي بينته عدة دراسات.
  • المساعدة في ضبط معدل السكر في الدم وذلك في حالة تناوله غير محلى ولكن يجب استشارة الطبيب المعالج قبل استهلاكه في حالة الإصابة بمرض السكر.
  • دعم القدرة على اتباع الأنظمة الغذائية الصحية بفضل دوره في ضبط الشهية وانخفاض معدل سعراته الحرارية نسبيًا مع وفرة محتواه من عدد من أهم أنواع العناصر الغذائية.
  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي عبر تحسين عملية الهضم بتزويد الجسم بالألياف؛ بالإضافة إلى دوره في دعم القدرة على مكافحة الاضطرابات بإمداد الجسم بعدة أنواع من أقوى مضادات الأكسدة.
  • تنقية البشرة بعمق لاشتماله على السيلينيوم الداعم لقدرة خلاياها على التخلص الطبقة الخلايا المتهالكة.
  • تكثيف الشعر بالمساهمة في إشباع احتياجات بصيلاته لعدد كبير من المغذيات فضلًا عن مساهمته في وقاية فروة الرأس من الإصابة بالعديد من الاضطرابات كالقشرة.

إذا لم تكن ترغب في استهلاك شراب الشعير فيمكنك تناوله بالعديد من الطرق الأخرى مثل الطرق المتوفرة في المقالة التالية: (طريقة عمل الشعير) ولأن التلبينة من ألذ هذه الطرق وأكثرها فائدة فتستطيع الاطلاع على المقالة اللاحقة لمعرفة كيفية إعدادها وأبرز فوائدها: (تجربتي مع التلبينة).

المصادر: 1، 2.