الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد السدر للجسم صحيا وجماليا

بواسطة: نشر في: 18 يوليو، 2019
mosoah
فوائد السدر للجسم

السدر هو نبات كثير الاستعمال في الطب البديل ونظرًا لأهميته يقدم لك موقع الموسوعة هذه المقالة لإرشادك إلى أبرز فوائده بالتفصيل مع توضيح الطريقة الجزء الأفضل للاستهلاك للتمتع بكل من الفوائد حيث تُستهلك أوراقه كشاي كما تُستهلك ثماره طازجة لتمتعها بمذاق شهي. بالإضافة إلى ذلك يُستخلص منه زيت يُستخدم في الكثير من وصفات العناية بالبشرة والشعر.  ولكن قبل المتابعة انتبه إلى أن المقالة استرشادية فقط مما يعني أنه لا يمكن الاعتماد على أحد الوصفات الواردة فيها لأي من الأغراض العلاجية.

أهم العناصر الغذائية المتوفرة في 100 جرام من السدر

  • البروتينات = 1.2 جرام.
  • الكربوهيدرات = 20.23 جرام.
  • الكالسيوم = 21 مليجرام.
  • البوتاسيوم = 250 مليجرام.
  • المغنيسيوم = 10 مليجرام.
  • الحديد = 0.48 مليجرام.
  • الفوسفور = 23 مليجرام.
  • الصوديوم = 3 مليجرام.
  • الزنك = 0.05 مليجرام.
  • الثيامين = 0.02 مليجرام.
  • الريبوفلافين  = 0.04 مليجرام.
  • النياسين = 0.9 مليجرام.
  • فيتامين ب 6 = 0.08 مليجرام.
  • فيتامين ج (حمض الأسكوربيك) = 69 مليجرام.

فوائد السدر للجسم صحيًا وجماليًا

مكافحة اضطرابات النوم

حيث يوصي مختصو الطب الصيني التقليدي المصابون باضطرابات الأرق بالمداومة على تناول كوب من شاي أوراق السدر قبل الخلود إلى النوم. وعلميًا ترجع فعالية ذلك بشكل كبير لاحتواء السدر على مادة الصابونين.

تقوية صحة الجهاز الدوري

نظرًا لغنى الثمار والأوراق بالعديد من العناصر الغذائية الداعمة لقدرة خلايا الدم والأوعية الدموية على أداء مهامهم الحيوية بفعالية ومن أمثلة هذه المغذيات البوتاسيوم المعزز لمعدل تدفق الدم في الأوعية الدموية، والألياف المساهمة في تثبيط نسبة الكوليسترول الضار.

دعم صحة الجهاز الهضمي

بتزويده بقدر وفير من الألياف المعززة لعملية الهضم بالإضافة إلى إمداده بعدد من أهم أنماط المغذيات الخافضة لمخاطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات. وللاستفادة منه بخصوص ذلك يوصى بالالتزام بالاستهلاك اليومي لـ 40 مليجرام منه على الأقل.

المساهمة في تحسين الحالة المزاجية

فوفقًا للطب البديل توصف ثماره لتثبيط أعراض القلق، والضغط، والاكتئاب. وتعود تلك الاستعمالات لدوره في دعم القدرة على الاسترخاء. وهنا يجب التنبيه إلا أنه فعاليته في علاج هذه الاضطرابات لم تُثبت إلا الآن سوى بالدراسات التي أجريت على الحيوانات فقط.

تحسين صحة الجهاز العظمي

بفضل اشتمال الثمار على قدر وفير من عدة أنواع من المعادن المرتبطة بذلك والتي يُعتبر من أبرزها الكالسيوم والفوسفور. بالإضافة إلى ذلك فإنه يساهم في دعم القدرة على مقاومة الالتهاب لتضمنه للكثير من المغذيات المضادة للالتهابات.

تعزيز القدرة على ضبط الوزن

فثماره منخفضة السعرات الحرارية كما أنها وفيرة المحتوى من الألياف والبروتينات مما يجعلها فعالة في السيطرة على الشهية. وبالإضافة إلى كل هذا فإنها غنية بالمغذيات لذا تمد الجسم بالطاقة وبذلك تحد من الحاجة لتناول الكثير من الأغذية.

المساعدة في تقوية القدرة على التركيز

من خلال إمداد الخلايا العصبية بالكثير من المغذيات الهامة مثل: المغنيسيوم، والنياسين، والثيامين، والريبوفلافين، وفيتامين ب6. فضلًا عن ذلك فإن الثمار تساهم في تثبيط معدل تأثر صحة  العصبية مع التقدم في العمر بتزويدها بعدد من أقوى مضادات الأكسدة.

تعزيز إشراقة البشرة

بإمداد خلاياها بحمض الأسكوربيك المُثبط لمعدل ظهور علامات التقدم في العمر، والخافض لمخاطر الإصابة بالالتهابات، والمعزز لإنتاج الكولاجين. ولتعزيز مدى الاستفادة منه بخصوص ذلك يُستعمل شاي الأوراق كغسول أو تُخفق شريحة من الثمرة مع القليل من العسل وتوزع على البشرة لبضعة دقائق.

المساهمة في تكثيف الشعر

إذ يُستعمل في العديد من الوصفات الطبيعية للعناية بالشعر وذلك لقيامه بدور جم في إشباع احتياجات الشعر للكثير من المغذيات الهامة كالبروتينات ومضادات الأكسدة. ولاستعماله لهذا الغرض يفضل استعمال زيت السدر سواءً لتدليك فروة الرأس بضعة مرات في الأسبوع أو باستعماله في إعداد حمام زيت.

تذكر ضرورة استشارة طبيب مختص قبل استهلاك أي من الوصفات العلاجية المتضمنة للسدر. وجرب استعمال وصفات السدر للعناية بالجمال على جزء صغير من بشرة الساق قبل استعماله في الغرض الأساسي وذلك قبل أول مرة لاستعمال وصفاته فقط.

 المصادر: 1، 2.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.