الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد اكل الثوم للصحة والجسم

بواسطة: نشر في: 22 سبتمبر، 2019
mosoah
فوائد اكل الثومفوائد اكل الثوم

تعرف على فوائد اكل الثوم الذي يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية الهامة لجسم الإنسان، والتي تُعطي الثوم قيمة غذائية عالية يُمكنها أن تُقدم الكثير من النفع للصحة العامة للجسم، كما تُقلل من فرص الإصابة بالكثير من الأمراض الخطيرة، مثل مرض الزهايمر، وأمراض القلب، ويُساعد أيضًا في علاج الكثير من الأمراض الأخرى، مثل نزلات البرد، والإنفلوانزا، كما يمد الجسم بالطاقة التي تُحسن الأداء الرياضي بنسبة كبيرة، وفي موسوعة اليوم نعرض لكم بشيء من التفصيل فوائد الثوم للجسم.

فوائد اكل الثوم

القيمة الغذائية للثوم

تحتوي الكمية التي تصل إلى (3 غرام) من الثوم على:

  • المنغنيز بنسبة تُعادل 2 ٪ من الحصة اليومية للجسم.
  • فيتامين B6 بنسبة تُعادل 2 ٪ من الحصة اليومية للجسم.
  • فيتامين C بنسبة تُعادل 1 ٪ من الحصة اليومية للجسم.
  • السيلينيوم بنسبة تُعادل1 ٪ من الحصة اليومية للجسم.
  • الألياف بما يُعادل 0.06 غرام من الحصة اليومية للجسم.
  • البروتين بما يُعادل 0.2 غرام من الحصة اليومية للجسم.
  • الكربوهيدرات بما يُعادل 1 غرام من الحصة اليومية للجسم.

هذا بالإضافة إلى احتواء الثوم أيضًا على كمية مناسبة من كل من:

  • الكالسيوم.
  • النحاس.
  • البوتاسيوم.
  • الفوسفور.
  • الحديد.
  • فيتامين ب 1.

هذا بالإضافة إلى أن الثوم يحتوي على 4.5 سعرة حرارية.

فوائد الثوم لضغط الدم

يعمل الثوم على تقليل ضغط الدم في جسم الإنسان من خلال ما يحتوي عليه من مُركبات نشطة، ارتفاع ضغط الدم يُمكن أن يتسبب في السكتات الدماغية، النوبات القلبية التي تُعد أخطر الأمراض في العالم، والتي تُؤدي إلى الوفاة في مُعظم الأحيان.

أفادت بعض الدراسات العلمية الحديثة أن ما يحتوي عليه الثوم من مكملات تعمل على الحد من ارتفاع ضغط الدم لكثير من حالات الإصابة الارتفاع في نسبة ضغط الدم.

كما أثبتت الدراسات الأخرى أن تناول مقدار الثوم الذي تتراوح من 600 جرام، إلى 1500 جرام يعمل بنفس فاعلية أدوية الضغط التي تعمل على التقليل من مستوى ضغط الدم خلال يوم كامل، مثل عقار أتينولول.

هذا بالإضافة إلى أنه يجب زيادة الكمية الإضافية من الثوم إلى حد كبير؛ حتى تحدث الاستفادة القُصوى من تناول الثوم، كما أن الكمية اليومية اللازمة هي أربعة فصوص من الثوم.

فوائد الثوم للكوليسترول

يعمل الثوم على تحسبن مستويات الكوليسترول في الدم؛ الأمر الذي يُمكن أن يُقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب؛ حيث يُساعد الثوم على خفض نسبة الكوليسترول الكلي، بما في ذلك الكوليسترول الضار أيضًا LDL.

لذلك يعمل الثوم على المُساعدة في علاج حالات ارتفاع نسبته في الدم؛ لأن مُكملات الثوم تُقلل من نسبة الكوليسترول بنسبة تتراوح من 10 في المئة، إلى 15 في المئة.

عند استقرار نسبة كل من الكولسترول الضار LDL، والكوليسترول الجيد HDL؛ نجد أن الثوم يعمل على خفض نسبة الكوليسترول الضار بشكل أكبر بكثير من تأثيره على الكوليسترول النافع.

فوائد الثوم لصحة العظام

يُساعد الثوم في تحسين صحة العظام؛ حيث أفادت بعض الدراسات التي أجريت على القوارض أنه من الممكن خفض فرص خسارة العظام من خلال زيادة نسبة هرمون “الاستروجين” في الإناث.

كما أظهرت الدراسات الأخرى التي أجريت على النساء بعد انقطاع فترة الطمث أن الحصة اليومية التي يتم تناولها من مسحوق الثوم المُستخلص، والتي تُعادل جرام من الثوم الخام؛ أدت إلى دعم، وتعزيز صحة العظام، كما تنخفض هذه النسبة في حالة انخفاض مستوى هرمون الاستروجين؛ مما يدل على شدة الارتباط بين مستويات الاستروجين، وصحة العظام، كما أن للثوم آثار مُفيدة في حالات التهاب المفاصل.

فوائد الثوم للرياضة

يعمل الثوم على تحسين الأداء الرياضي؛ نظرًا لما يحتوي عليه الثوم من مكملات؛ فقديمًا كانت مُعظم الثقافات تستخدم الثوم لدعم القدرة على العمل في الأعمال التي تحتاج إلى مجهود، كما استخدمها اليونانيون أيضًا في الرياضات الأوليمبية قديمًا.

أفادت الكثير من الدراسات أن الثوم يعمل على دعم، وتعزيز الأداء في التمرينات الرياضية المُختلفة.

كما أظهرت الدراسات التي أجريت على عدد من الأشخاص المصابين بأمراض القلب؛ أن تناول الثوم لمدة لا تقل عن ستة أسابيع؛ أدت إلى خفض معدل ضربات القلب المُرتفعة إلى نسبة تصل إلى 12 في المئة، كما أظهرت نتائج في ارتفاع قدرتهم على أداء التمارين الرياضية المُختلفة.

فوائد الثوم للزهايمر

يحتوي الثوم على عدد من مضادات الأكسدة التي تعمل على منع الإصابة بمرض الزهايمر، وما يُصاحبه من أعراض الخرف، والأكسدة الطبيعية التي تنتج عن خلايا الجذور الحرة عند التقدم بالعمر، وظهور الشيخوخة.

كما أظهرت الداسات أن تناول كميات كبيرة من مكملات الثوم الغذائية تؤدي إلى زيادة الإنزيمات المضادة للأكسدة عند البشر، هذا بالإضافة إلى أنها تُقلل بدرجة كبيرة من عملية الإجهاد التأكسدي لدى المصابين بارتفاع ضغط الدم.

قدرة الثوم على التقليل من نسبة الكوليسترول الضار، وارتفاع ضغط الدم، وما يمتلكه من خصائص مُضادة للأكسدة؛ تُساعد على خفض فرص الإصابة بمرض الزهايمر، والأمراض الدماغية الأخرى.

فوائد الثوم للإنفلوانزا ونزلات البرد

يعمل الثوم على مُحاربة الإصابة بنزلات البرد، والإنفلونزا؛ وذلك ما يحتوي عليه الثوم من مُكملات تعمل على دعم الجهاز المناعي.

أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت على مجموعة كبيرة من الناس لمدة تصل إلى 12 أسبوع؛ أن ما يحتويه الثوم من نسبة عالية من مُكملات يُمكنها خفض معدل الإصابة بنزلات البرد بمقدار 63 في المئة، كما أنه تم خفض أعراض البرد، والإنفلونزا بنسبة تصل إلى 70 في المئة، وذلك في مُدة تتراوح من خمسة أيام، إلى يوم ونصف.

كما أظهرت الدراسات الأخرى أن تناول مقدار 2.56 جرام يوميًا؛ يُؤدي إلى تقليل أيام الإصابة بحالات البرد، والإنفلونزا بنسبة تصل إلى حوالي 61 في المئة.