الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعريف الغذاء الصحي واهميته

بواسطة: نشر في: 24 يناير، 2020
mosoah
تعريف الغذاء الصحي واهميته

نُقدم لكم اليوم في هذا المقال موضوعًا عن تعريف الغذاء الصحي واهميته ، ومكوناته الأساسية، ومكونات الفرعية، يتم تعريف الغذاء على أنه المكونات التي يحتاج إليها جسم الإنسان من الطعام، والشراب لإمداده بالطاقة الكافية لأداء العديد من النشاطات، وأيضًا دعم وظائف الجسم من الوظائف الحيوية، والوظائف الدماغية أيضًا، كما يعمل على تعزيز عملية النمو بصورة صحيحة؛ ولهذا السبب اهتمت موسوعة بتقديم هذا الموضوع عن الغذاء.

الغذاء

يُمثل الغذاء كل من الأطعمة، والمشروبات التي تدخل جسم الإنسان عن طريق تناولها من خلال الفم، أو من خلال الحقن، والغذاء هو الذي يعمل على سد الاحتياجات الأساسية للكائن الحي؛ ويضمن بقاءه.

الغذاء هو ما يتناوله الإنسان من طعام، وشراب غني بالعناصر الغذائية اللازمة لبناء جسمه، ودعم صحته؛ الأمر الذي يدعم، ويُعزز نمو الجسم بطريقة سليمة، هذا بالإضافة إلى أنه يعمل على وقاية جسم الإنسان من الإصابة بالأمراض المختلفة التي تُضعف مناعته، كما يُوفر الطاقة اللازمة له لأداء النشاطات اليومية المختلفة.

تعريف الغذاء الصحي واهميته

الغذاء الصحي هو النظام الصحي الذي يحتوي على أهم العناصر الغذائية اللازمة لبناء العضلات، وإمداد الجسم بالطاقة اللازمة له للقيام بالعمليات المختلفة هذا بالإضافة إلى تنقية الجسم من جميع المواد الغذائية التي تُؤدي الزيادة المُفرطة في نسبتها إلى زيادة الفرص بالإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، ومن هذه المواد: الدهون، الكربوهيدرات، كما أن الغذاء الصحي يحتوي على كمية كافية من الماء من التي تُساعد في ترطيب الجسم، وتقليل نسب التوتر التي تُصيب الإنسان، هذا بالإضافة إلى الأثر الواضح للغذاء الصحي في إنقاص وزن الجسم بصورة فعالة.

مكونات الغذاء

مكونات الغذاء، أو المُغذيات هي المركبات التي تُوجد في الأطعمة، والمشروبات، والتي تُساعد الإنسان في المحافظة على صحته الجسدية، وإذا وفرت هذه المكونات، أو المغذيات العناصر الغذائية الطبيعية للإنسان أصبحت هذه المكونات من المكونات الصحية اللازمة في دعم، وتعزيز الصحة العامة للإنسان.

وتتنوع مكونات الغذاء بصفة عامة إلى عدة أنواع هي:

مكونات الغذاء الأساسية

وتتمثل هذه المكونات الغذائية في الأنواع التي يحتاج الإنسان إلى تناولها بنسبة أكبر من غيرها من المكونات الغذائية، وتتمثل في كل من:

البروتين

يُعد البروتين العنصر الذي يعمل على بناء الخلايا، هذا بالإضافة إلى أنه يُمد الجسم بالكثير من المواد الغذائية، مثل الأحماض الأمينية اللازمة، كما يُمد الجسم بالطاقة الكافية له في كل يوم، ويُمكن أن تحصل على البروتين من خلال تناول اللحوم الحمراء، أو اللحوم البيضاء، أو من خلال تناول الأسماك، أو البقوليات، أو البيض، أو الألبان ومنتجات الألبان.

الدهون

من المغذيات الأساسية التي يحتاج إليها الإنسان؛ فهي أيضًا من المغذيات الأساسية التي تمد الجسم بالطاقة، والنشاط، وتُكون الستيرويد أيضًا، ويُمكنك الحصول على الدهون من خلال الزبد، الزيت، المكسرات، بعض أنواع الحليب، وبعض أنواع منتجات الألبان، ولكن يتم تناول الدهون بنسبة متوسطة؛ فلا يجب الإفراط في تناولها؛ لما له من آثار سلبية تُؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة.

الكربوهيدرات

الكربوهيدرات أيضًا من أهم مصادر الطاقة لجسم الإنسان، وتتشكل في ثلاثة أنواع هي النشويات، السكريات، والألياف؛ فالكربوهيدرات، وما تتمثل فيه من الأنواع الثلاثة اللازمة؛ لدعم الوظائف الدماغية، وإمداد الدماغ بالطاقة، هذا بالإضافة إلى أنها من المكونات اللازمة لعملية تأكسد الدهون، وبالرغم من هذا فإن تناول الكربوهيدرات الزائد عن الحد يُعد من أهم أسباب زيادة الوزن، ويُمكنك الحصول عليها من خلال الخبز، والبطاطس، والبطاطا الحلوة، والمكرونة.

مكونات فرعية

هذه المكونات يحتاج إليها جسم الإنسان، ولكن بنسب قليلة جدًا، و تعمل على دعم جميع وظائف الجسم، والتمتع بصحة أفضل، كما تتمثل في كل من الفيتامينات، والمعادن.

الفيتامينات

تعمل الفيتامينات على دعم عملية النمو بنوعيها من الفيتامينات الذائبة في الدهون، والفيتامينات الذائبة في الماء.

الفيتامينات الذائبة في الدهون هي:

  • فيتامين (أ).
  • فيتامين (ك).
  • فيتامين (د).
  • فيتامين (ه).

الفيتامينات الذائبة في الماء هي:

  • فيتامين (ج).
  • فيتامين (ب) بكافة أنواعه.
  • حمض الفوليك.

المعادن

يحتاج جسم الإنسان للمعادن التي تعمل على تحسين وظائف الجسم، ويحتاج جسم الإنسان المعادن بنسب قليلة جدًا، ومن أمثلتها:

  • المغانيسيوم (بكمية كبيرة).
  • البوتاسيوم(بكمية كبيرة).
  • الحديد.(بكمية كبيرة)
  • اليود.
  • الفلوريد.

المراجع

1

2

3

4

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.