مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب وعلاج الهستيريا عند النساء

بواسطة:
الهستيريا عند النساء

يعد مرض الهستيريا أحد الأمراض النفسية العصبية التي يصاب بها الكثير نتيجة ظروف معينة،حيث تتعدد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمرض الهستيريا، وتختلف أعراضه، كما تتعدد وسائل علاج مرض الهستيريا، وهذا ما يتم شرحه وتوضيحه من خلال هذا المقال.

أسباب مرض الهستيريا عند النساء:

تتعدد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمرض الهستيريا عند النساء، نذكر اه8م تلك الأسباب فيما يلي:

أولاً: العامل الوراثي:

تلعب الوراثة دور صغير في الإصابة بالهيستيريا، حيث تلعب المتغيرات البيئية الدور الرئيس في الإصابة بها، وقد أوضح بافلوف والعديد من محللي التفسير الفسيولوجي، إلى حدوث ضعف في القشرة الخاصة بالمخ، ويرجع ذلك إلى عامل الوراثة، وغالباً ما تكون المريضة المصابة بالهستيريا ذات الجسم الرفيع، والضعيف.

ثانياً: العامل النفسي:

تعتبر العوامل النفسية أحد الأسباب الرئيسية والهامة في الإصابة بمرض الهستيريا، وذلك من خلال وجود تصارع بين ما يحتاج إليه الشخص والمعايير الاجتماعية، كما يوجد تصارع بين إلانا الأعلى واللهو والتوفيق من خلال مرض الهستيريا، كذلك فأن عدم تحقيق الفرد لأهدافه أو طموحتها، أو فشله في تحقيقها، أحد المسببات النفسية التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الهستيريا، كذلك العلاقات العاطفية الفاشلة، أو الصراعات في العلاقات الزوجية، أو صدمات الحياة المختلفة، أو التدليل الزائد من الأب والأم، أو الفشل في تحقيق الأهداف، … إلخ، كل هذه الأمور من الأسباب المهمة المؤدية إلى الإصابة بمرض الهستيريا عند النساء.

ثالثاً: شخصية الوالدين:

قد يصاب الصغير بالهيستيريا نتيجة شخصية أحد والديه الهرعية، حيث يكتسب الصغير نفس الصفة، وبالتالي إصابته بالهستيريا.

أعراض الهستيريا عند النساء:

تتعدد الأعراض التي يشعر بها مريضة الهستيريا، حيث تنقسم إلى: الأعراض الحسية، الأعراض العقلية، الأعراض العامة، ويمكن توضيح أعراض الهستيريا من خلال ما يلي:

أولاً: الأعراض الحسية:

تتعدد الأعراض الحسية التي تشعر بها المريضة، نذكر أهمهم من خلال ما يلي:

  • إصابة مريضة الهستيريا بالعمى الهستيري.
  • إصابة مريضة الهستيريا بالصمم الهستيري.
  • إصابة مريضة الهستيريا بضعف حاستها للشم.
  • إصابة مريضة الهستيريا بضعف حاستها للتذوق.
  • إصابة مريضة الهستيريا بضعف الحساسية الجلدية في بعض المناطق بالجسم.

ثانياً: الأعراض العقلية:

تتعدد الأعراض العقلية التي تشعر بها مريضة الهستيريا، نذكر أهم تلك الأعراض من خلال ما يلي:

  • تصاب مريضة الهستيريا بالاضطرابات ألوعية.
  • تبدو مريضة الهستيريا كالطفلة، وذلك في السلوك، أو الكلام.

ثالثاً: الأعراض العامة:

تتعدد الأمراض العقلية التي تشعر بها مريضة الهستيريا، نذكر أهم تلك الأعراض من خلال ما يلي:

  • يظهر هذا المرض عادة مع بداية الدراسة، أو قبل الاختبارات الدراسية.
  • المبالغة في رد الفعل السلوكي للعديد من المواقف.

علاج الهستيريا عند النساء:

تتعدد الطرق العلاجية التي يمكن من خلالها علاج الهستيريا، ومن أهم تلك الطرق العلاجية، ما يلي:

أولاً: العلاج النفسي:

وذلك من خلال استشارة المعالج النفسي، للبحث عن الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالهستيريا، والعمل على علاجها، كما يساعد الطبيب أو المعالج النفسي على مساعدة المريض وحل جميع مشاكله، وذلك من خلال أساليب الطب النفسي المختلفة.

ثانياً: الإرشاد النفسي للأب والأم والزوج:

وذلك من خلال الاهتمام بالمريضة من والديها أو زوجها، مع مراعاة عدم توجيه الاهتمام لها في النوبات الهستيرية، لأن الاهتمام بها خلال هذه النوبات يؤدي إلى تثبيتها، لاعتقاد المريضة بأنها تلف الانتباه لمن حولها.

ثالثاً: العلاج الاجتماعي البيئي:

وذلك من خلال محاولة تحسين الظروف البيئية التي تعاني منها المريضة، ومحاولة إبعادها عن كافة المشاكل والضغوط والأخطاء، وذلك من خلال السفر إلى مكان هادئ ومريح.

رابعاً: العلاج الطبي:

يمكن أيضاً علاج مريضة الهستيريا من الناحية الطبية من خلال، التعرض إلى الجلسات الكهربائية، أو من خلال المعالجة بواسطة الرجفة الكهربائية، وفي بعض الحالات تستعمل الأدوية النفسية.

مصادر :