الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قدرات الشخص الزوهري

بواسطة: نشر في: 1 أبريل، 2018
mosoah
قدرات الشخص الزوهري

قدرات الشخص الزهوري في الفترات الأخيرة تردد كثيراً هذا المصطلح( الشخص الزهوري) ولكن علي الرغم أن هناك من يعرف المقصود بهذا المصطلح إلا إننا نجد أن الغالبية العظمى من الأفراد لا يدركون ما المقصود به.

يقصد بالشخص الزهوري ذاك الشخص المحظوظ، ومكمن حظه هنا يكون في أن دماؤه لها صلة بالعالم الأخر أو العالم السفلي الخاص بالجن، حيث نجد أن كافة السحرة والمشعوذين يقوموا من جانبهم باستخدام دم هذا الشخص من أجل أن ينفذوا الكثير من مهامهم التي تتعلق بالسحر والشعوذة.

وربما يتسائل البعض عن مكان ممارسة تلك الأمور الغريبة وتواجدها علي الكرة الرضية ؟ في الواقع أن الشخص الزهوري والاستفادة من دماؤه من قبل السحرة يعد أمر مألوف ومنتشر بشكل كبير في كل من قارة إفريقيا وقارة أسيا.

ولكن علي مستوى الدول العربية نجد أن دولة المغرب هي أحد أهم تلك الدول التي تستنزف من جانبها مئات بل آلاف من الأفراد الذين يتم إزهاق دمائهم من أجل تلك الممارسات الغريبة للمشعوذين والسحرة.

قدرات الشخص الزوهري

  • وربما المصطلح يوحي أن هذا الشخص يكون كبير سناً ولكن في الواقع أن الأشخاص الزوهرين هم أطفال لم تتجاوز أعمارهم العشر سنوات.
  • وقد أجمع كافة من تناولوا هذا الأمر أن الشخص الزهوري هو ذلك الطفل المحظوظ والذي يكون محظوظاً من خلال حسابات أفراد الجن والعالم السفلي والمشعوذين والسحرة فقط.
  • في حين إننا نجد أنه يكون طفل عادي للغاية سواء لنفسه أو لكل من هم حوله من عائلته.
  • ومن ناحية أخرى يؤكد الكثير من المشعوذين أن هذا الطفل المحظوظ هو طفل نادر الوجود حيث أنه من بين مليون طفل يكون هناك طفل واحد فقط هو من نستطيع أن نطلق عليه الطفل الزهوري.
  • ولكن ما لدى هذا الطفل وما يتمتع به من قدرات قد جعلته هام للغاية لكل من السحرة والمشعوذين ؟
  • يجاوب علي هذا التساؤل أحد السحرة مؤكداً أن مكمن الحظ في هذا الطفل الزهوري كونه يعيش ويتعايش بداخله أحد أفراد الجن.
  • فقد كان هذا الطفل طبيعياً للغاية منذ اليوم الأول من ميلاده ولكن أعجب به أحد أفراد الجن فلبسه ولبس جسده وتعايش بداخله.
  • ومن هذا المنطلق قد أصبح هذا الطفل يتمتع من جانبه بمجموعة خاصة من القدرات التي تمكنه  من أن يقوم بقدرات خارقة تتوقف علي صلته المباشرة بأفراد الجن الذين يمكنوه من ممارسة تلك القدرات.
  • والجدير بالذكر أننا نجد أن السحرة والمشعوذين هم فقط من يعرفون قيمة وأهمية هذا الشخص الزهوري وبناءا علي ذلك نجدهم يبحثون عنه في كافة دول العالم من أجل أن يعثروا عليه.
  • وفي حالة أن عثروا عليه فإنهم يكونوا علي استعداد تام أن يصرفوا كل ما يمتلكون من مبالغ ثمينة أو جواهر وحلى من أجل أن يحصلوا علي هذا الطفل ويكون تحت سيطرتهم.

الزهوري والسحر

  • إن قيمة الشخص الزهوري تكمن في أن هذا الطفل بفعل ما يمتلكه من قدرات خاصة تجعله بمثابة حلقة وصل في ما بين كل من العالم الواقعي والعالم الآخر أو العالم الافتراضي الخاص بالجن.
  • فهو يكون علي صلة دائمة بهم ومن أجل هذا الغرض فإننا نجد أن كافة السحرة يقوموا من جانبهم بالرغبة في هذا الشخص من أجل استخدام دماؤه من أجل أن تكون بمثابة الوسيلة التي من خلالها أن يقوموا بتنفيذ ما يرغبون من أغراض السحر والشعوذة.
  • ومن ناحية أخرى فإن هناك علاقة وثيقة في ما بين كل من السحر والسحرة من ناحية وبين الشخص الزهوري من ناحية أخرى.
  • ولعل هذه العلاقة هي التي تفسر لنا التواجد الغريب والكبير للشخص الزهوري في داخل الدول التي يعرف عنها بتواجد السحر والسحرة بها، وللأسف في أغلب تلك البلاد تكون عربية.
  • هذا وتأتي دولة المغرب علي قمة تلك البلدان التي يتواجد بها الشخص الزهوري ولعل السبب في ذلك كون المغرب هي من أكبر وأكثر الدول العربية التي يتواجد بها السحر والسحرة.

صفات الطفل الزهوري

  • هناك مجموعة من الصفات التي يتسم بها الطفل الزهوري والتي تميزه عن غيره من الأطفال ممن هم في نفس عمره.
  • ولعل أه تلك الصفات أن هذا الطفل يولد مزود بفالق في لسانه، يتمثل هذا الفالق في فالق طولي يبدأ من بداية اللسان وحتى نهايته، ومن ناحية أخرى نجد أن عينيه تكون غير طبيعية إلي حد ما حيث نجد أن أحد العينين يعاني من ما يعرف بالحول.
  • أما من الصفات الظاهرة والواضحة في الطفل الزهوري والتي تجعل كافة السحرة والمشعوذين يعرفونه من خلالها هي تلك التي تتمثل في ذلك الخط العرضي الذي يتواجد في كف الطفل الزهوري فإنه يكون خط واحد يقسم الكف بشكل عرضي.
  • ومن ناحية أخرى يعد لون دم الطفل الزوهوري أحد أهم العلامات أيضاً التي من شأنها أنها تميزه عن غيره من الأطفال وتجعله سهل أن يتعرف عليه السحرة والمشعوذين.

للمزيد يمكنك متابعة

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.