الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن علم النفس وأهدافه وخصائصه

بواسطة:
mosoah
بحث عن علم النفس

سيطرح مقالنا اليوم بحث عن علم النفس وأهدافه وخصائصه، فعلم النفس من أقدم العلوم التي لا يزال الإنسان يدرسها ويستكشفها حتى يومنا هذا، فسعى الإنسان منذ قديم الزمان لفهم الظواهر الإنسانية والروح البشرية واحتياجاتها، فقام العلماء بوضع تصورات الوجود الإنساني الذي أنشأ النظريات الفلسفية المختلفة، كنظرية الوجود والمعرفة ونظرية فلسفة العقل، ومن بعد ذلك في العصر الحديث قام العالم الألماني فونت بجعل علم النفس علماً مستقل عن باقي العلوم بعد التوسع في دراسته، وبخاصة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، فانشأ فونت مختبراً سيكلوجياً من أجل إقامة الأبحاث النفسية، وستعطي موسوعة شرحاً مفصلاً في موضوع عن علم النفس وأهم أهدافه وخصائصه.

بحث عن علم النفس

تعريف علم النفس

ظهرت الكثير من التعريفات التي حاولت إعطاء مفهوم لعلم النفس وجوانبه المختلفة، فقام البعض بتعريفه بأنه العلم الذي يدرس حياة الإنسان العقلية والنفسية، وعرفه البعض الأخر بأنه العلم الذي يقوم بدراسة الوظائف العقلية والعمليات مثل الإدراك والفهم، بينما أجمع العلماء بأن هناك تعريفاً شامل وصحيح لعلم النفس، وأنه هو العلم الذي يقوم بدراسة الكائن الحي من حيث السلوك بجميع أشكاله الداخلية والخارجية والنفسية والعقلية، ويعمل علم النفس على العديد من المحاور مثل السلوكيات الصادرة من الإنسان والأنشطة العقلية لديه كعمليات التفكير والإدراك والتذكر، بالإضافة إلى المؤثرات الانفعالية لديه والجانب الشعوري الذي من خلاله يقوم الإنسان بالتعبير عن الأحاسيس المختلفة مثل الحزن والفرح والخوف والقلق.

أهداف علم النفس

لعلم النفس أهداف عديدة، وهي:

  • تفسير السلوك وفهمه: يقوم علم النفس بتفسير سلوك الإنسان وفهم الظواهر السلوكية الخاصة به عن طريق صياغة المبادئ والحقائق، وجمع المعلومات الخاصة بمعرفة دوافع وجود أي ظاهرة سلوكية عند الإنسان، وفهم الجوانب الشخصية لديه وإدراك صفاته وخصائصه ونقاط قوته وضعفه.
  • التنبؤ بالسلوك الإنساني: يعمل علم النفس على فهم الظواهر السلوكية لدى الإنسان ومن ثم يستطيع التنبؤ بسلوكه، وتوقع أفعال معينة منه، بناء على طبيعة سلوكه والمؤثرات التي أحدثت تغييرات بها.
  • ضبط السلوك الإنساني: يتم ضبط السلوك عن طريق الإلمام بطبيعة السلوكيات المختلفة، والسيطرة عليها بالتحكم في الجوانب المختلفة للسلوك من خلال العوامل التي تؤثر به.

خصائص علم النفس

يتميز علم النفس الحديث بعدة خصائص وهى:

  • تؤدي نظريات علم النفس المختلفة إلى المساهمة في تكوين النظريات في مجالات العلوم الأخرى.
  • لا يقوم علم النفس ببناء النظريات بناء على الشكل الخارجي للإنسان وجسده، بل يقوم بدارسه ما يدور بداخل أعماقه وتفكيره.
  • المحور الإنساني هو المحور الأساسي في دراسة علم النفس، فلا يهتم بماهية الأرواح في دراسته، كما يسعى إلى استيعاب دوافع الإنسان الشخصية من حيث جوانب النمو والانحراف بها.
  • يستخدم علم النفس المناهج العلمية في إثبات نظرياته وتحقيق مبادئه المختلفة واستيعاب سلوكيات الإنسان، ويبتعد عن الملاحظات العابرة والمنهج التأملي البطيء.

فروع علم النفس

ينقسم علم النفس إلى قسمين، فروع نظرية وفروع تطبيقية حيث يشمل كل فرع منهم مجالات دراسة مختلفة مثل:

فروع علم النفس النظرية

وهى الفروع التي تقوم بدراسة النظريات النفسية وتفسير ظواهر السلوك الإنساني في مراحله المختلفة، وتتمثل تلك الفروع في:

  • علم نفس النمو: يسمى علم نفس النمو بعلم النفس التكويني حيث يدرس العوامل الوراثية وتأثيرها في السلوك الإنساني والعمليات العقلية والجسمانية لديه، كما يدرس المراحل العمرية وخصائص النمو في مختلف المراحل.
  • علم النفس الفارق: يسعى علم النفس الفارق إلى فهم الإنسان وتصنيفه في المجتمع، عن طريقة دراسة الفروق الفردية بين الأشخاص، أو الفروق داخل الفرد الواحد مثل نقاط القوة أو الضعف، ومعرفة الفروق أيضاً بين الجماعات المختلفة في توجهاتها.
  • علم النفس الاجتماعي: هو الفرع الذي يقوم بدراسة الإنسان وتفاعلاته في البيئة مع المثيرات الاجتماعية من حوله، فيبحث في سلوكيات الفرد والجماعة عند تعرضهم للمواقف المختلفة، ودراسة تأثير الحضارات المختلفة عند الجماعات وتأثيرها على سلوك الأفراد بها، كما يقوم علم النفس الاجتماعي بدراسة أنماط السلوك والتفاعل والتواصل والآراء.

فروع علم النفس التطبيقية

وهي الفروع التي تقوم بتطبيق نظريات المعرفة النفسية في الميادين المختلفة في حياة الإنسان، وتستخدم في الوقاية من حدوث الاضطرابات النفسية والعقلية لديه، فتقوم بوضع خطة علاجية تتناسب مع حالته النفسية، وتشريع قوانين تساعد في الإرشاد النفسي، وتشمل فروع علم النفس التطبيقي عدة فروع أخرى وهى:

  • علم النفس العيادي: هو العلم الذي يسعى إلى معالجة الاضطرابات النفسية والأمراض التي يعاني منها الإنسان، ويعمل فيذلك الفرع المعالجون النفسيون والأطباء، بالإضافة إلى الاستشاريين النفسيين والأخصائيون، حيث يقومون باستخدام المبادئ العلاجية لعلم النفس العيادي من خلال العيادات النفسية أو المستشفيات ومراكز التأهيل النفسي.
  • علم النفس الجنائي: يسمى علم النفس الجنائي أيضا بعلم النفس القضائي، حيث يعمل في مجال الجرائم والجنح من خلال تطبيق قوانين ونظريات علم النفس المختلفة، فيقوم بالتعامل مع المجرمين والتوصل إلى الأدلة المختلفة وتحديد سلوكهم، ومن ثم يحدد إذا كان المجرم مريضاً بأمراض نفسية، أم هو طبيعي ولا يوجد في سلوكه أي خلل، ويقوم بتحدد المدة الزمنية اللازمة للإفراج عنه إذا كان مريضاً ووضع خطة علاجية له.
  • علم النفس القياسي: يقوم هذا الفرع بالاختبارات النفسية في ميادين الحياة المختلفة، حيث يؤهل المتخصصين لوضع تلك الاختبارات وتحديد طرق قياسها والأساليب المتبعة لتقييمها.