الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات الامراض النفسية واسبابها وعلاجها

بواسطة: نشر في: 3 نوفمبر، 2018
mosoah
الامراض النفسية

الامراض النفسية تعتبر من أكثر الأمراض شيوعًا في العالم، خاصة في السنوات الأخيرة التي شملت العديد من التغيرات المتسارغة التي أثرت على الأفراد ونفسياتهم وطباعهم، ولم يعد ينظر إلى المريض النفسي باعتباه مجنون كما كان في السابق بنفس الدرجة، نتيجة انتشار المرض النفسي في المجتمعات، وخلال ذلك المقال نتعمق أكثر في عالم الأمراض النفسية على موسوعة.

تعريف الأمراض النفسية:

الصحة النفسية هي حالة الإنسان الدائمة بشكل نسبي في حياته العقلية والجسدية والنفسية والصحية، فهي خالية من الاضطرابات النفسية والأمراض العضوية، فيشعر الفرد بحالة من التوافق الذاتي والنفسي والمجتمعي ويشعر بالراحة، فيتمكن الفرد من إثبات ذاته من خلال استغلال الفرص المتاحة أمامه لتحقيق أهدافه.

والمرض النفسي هو عكس الصحة النفسية، فهو اضطراب نفسي المنشأ، يؤدي إلى اتجاهات للفرد غير سليمة تجاه نفسه ومجتمعه والمحيطون به، فهو عدم توافق في التفاعل الاجتماعي والنفسي، وتظهر سلوكيات غير سوية تؤثر في سير حياته بطريقة آمنة وبصورة صحيحة، وقد يتطور المرض النفسي إلى المرض العضوي أو الوظيفي، مثل حالات الإكزيما النفسية.

أنواع الأمراض النفسية:

يوجد العديد من الأمراض النفسية التي يمكن أن يعاني منها الفرد، ولذلك يمكن تقسيمها إلى أمراض تصيب الكبار وأمراض يصاب بها الصغار.

أمراض الأطفال النفسية:

  • الإعاقة الذهنية، والتي تسبب ضعف في في أداء الوظائف المعرفية والتكيفية والاجتماعية بشدة، ويتم تحديدها من خلال قياس مدى قدرة الطفل على التفاعل مع المجتمع والعناية بنفسه، ويعاني مرضها من عجز في التواصل والمشاركة الاجتماعية، وعجز في التعلم والمنطق وحل المشاكل.
  • اضطرابات التواصل، فيعاني من اضطراب في اللغة والحديث، والتواصل مع من حوله، فيعاني من ضعف في قدرته على تكوين الجمل والعبارات، وضعف في قدرته على المناقشة والحوار، والتلعثم، وفرط الحركة، وقصور في الانتباه.
  • اضطراب الطيف التوحدي، فيصاب الطفل بضعف في قدرته على التواصل الاجتماعي، ولا يستطيع إقامة حوار، أو التواصل مع الآخرين بالعين، وعدم الاهتمام بالأقارب.
  • اضطراب التعلم المحدد، ويعني تأخر الطفل في التطور في المجال الأكاديمي، فيجد صعوبة في القراءة والكتابة والحساب، ويعني المصابون به من انخفاض المهارات الأكاديمية.
  • قصور الانتباه وفرط الحركة فتنخفض قدرة الطفل على التركيز، ويعاني الطفل من فشل في التركيز في التفاصيل، ولا يحب الاستماع، صعوبة في التركيز على شئ محدد والتنظيم.

أمراض الكبار النفسية:

  • انفصام الشخصية، يصاب الشخص بتغير في العواطف والشعور والتفكير والتصرفات، وقد يعاني مريضه من الذهان وهو انفصال الفرد عن الواقع، ومن أعراض هالهلوسة، فيشم المريض أو يرى أشياء غير موجودة، التوهم، فيعتقد المريض اعتقادات خاطئة، ويظن نفسه شخص آخر.
  • الاكتئاب، والاضطراب ثنائي القطب، ويعاني المصاب به من فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية وما يحدث حوله، ومع شدة الاكتئاب تزداد الأفكار الانتحارية لدى الفرد، أو أفكار لقتل من يضايقونهم، ويعاني مريض اكتئاب من مزاج حزين أغلب الوقت، وفقدان للشهية والوزن أو العكس على غير المعتاد، الأرق، الإحساس بالذنب بزيادة، وزيادة عدد ساعات النوم، وعدم الاهتمام باللحظات المفرحة، وضعف في التركيز.
  • الهوس، ويعاني صاحبه من اضطراب غير طبيعي في المزاج، وزيادة طاقة الفرد واهتمامه بالنشطة التي تتطلب أهداف عالية، ويعاني المريض من الإحساس بالعظمة، وعدم الرغبة في النوم، والثرثرة السريعة والزائدة، والاشتراك بكثرة في الأنشطة التي تجلب السعادة، وأخذ قرارات متهورة.

أسباب الأمراض النفسية:

  • وجود عوامل وراثية، ووجود تاريخ عائلي من الإصابة بالأمراض النفسية.
  • التعرض لصدمات شديدة مثل خيبات الأمل، أو وفاة أحد عزيز، أو الانفصال عن الأحباب.
  • الرغبة في العزلة والانفراد، والعيش في غربة.
  • حمل المرأة ونفاسها.
  • تغييرات في كيمياء الدماغ، وضعف إنتاج هرمونات السعادة.
  • عدم القدرة على النوم لأيام متتابعة.
  • المعاناة من أمراض عضوية بالدماغ.
  • وقت سن اليأس للمرأة.
  • العيش في مجتمع ملئ بالتوتر والضغوط، والمرور بأحداث مؤلمة مثل المجازر والحروب والدمار والكوارث.
  • التعرض للكيماويات والسموم الملوثة بكثرة.
  • المعاناة من العنف الأسري والمجتمعي والتنمر، والتعرض لبعض الأحداث المؤلمة مثل الاختطاف أو الاغتصاب.
  • التفكك الأسري، وسوء المعاملة بين الوالدين وكثرة المشاكل بينهما.
  • المبالغة في تناول الكحوليات، والإدمان على المخدرات.

أعراض الأمراض النفسية:

  • المعانة من تشوش في التفكير، وضعف القدرة على التركيز.
  • الإحساس بالاكتئاب والحزن، وفقدان الاستمتاع بالأوقات السعيدة والمفرحة.
  • تقلب المزاج بشكل زائد عن الطبيعيي.
  • المعاناة من التوتر والخوف المفرط، أو الإحساس الزائد بالذنب وتأنيب الضمير.
  • البارانويا أو الهلاوس أو الانفصال عن الواقع والأوهام.
  • العزلة بعيدًا الأنشطة اليومية والأصدقاء.
  • وجود تغييرات ملحوظة في العادات الغذائية.
  • المعاناة من التفكير في الانتحار، أو أفكار لأذية الآخرين.
  • الإدمان على المخدرات والمواد الكحولية.
  • العدوانية المفرطة، والغضب الشديد.
  • الإحساس بالتعب والإجهاد بقدر كبير، والمعاناة من مشاكل في النوم.
  • عدم القدرة على فهم الآخرين ومواقفهم والتعامل معهم.
  • فقدان القدرة على معالجة المشكلات والضغوط.

علاج الأمراض النفسية:

  • التوجه إلى الطبيب النفسي في البداية لتشخيص حالة المريض، وتحديد ما يعاني منه بالضبط، وكيفية علاجه.
  • العلاج الاجتماعي والأسري، ويعتمد على مساندة المريض أسريًا ومجتمعيًا، خاصة في علاج الاكتئاب والتوحد.
  • العلاج السلوكي، فيعتمد على تقويم سلوك المريض، وجعله يتخلص من الأفكار السلبية، وإكسابه الرضى بنفسه وبحياته، وينصح به في علاج الاكتئاب.
  • العلاج الدوائي، تؤخذ أدوية لعلاج الأمراض النفسية باستشارة الطبيب، وتعمل على تعديل كيمياء المخ وتضبطها،ومنها المهدئات ومضادات الانهيار وتستخدم لعلاج الذهان، وأدوية تعالج أضطرابات القلق، وأدوية تعالج الاكتئاب، وأدوية مضادة للتشنج لعلاج الصرع، والمنشطات اللحائية التي تعملع على تنشيط لحاء الدماغ.
  • استخدام الصدمات الكهربائية للعلاج، ويستخدم مع الفصام والذهان والاضطراب الوجداني، ويتم تخدير المريض بالكامل.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.