الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض الوسواس القهري الجسدية وأسبابه وعلاجه

بواسطة: نشر في: 13 يوليو، 2020
mosoah
اعراض الوسواس القهري الجسدية

في المقال التالي سنوضح لكم ما هي اعراض الوسواس القهري الجسدية وعلاجه وأسبابه، فالوسواس القهري هو أحد أنواع الأمراض العقلية والنفسية، وعندما يُصاب به الفرد تتراود العديد من الهواجس والأفكار في ذهنه، فيشعر بأنه يرغب في القيام بشيء معين طريقة متكررة، وقد أوضح خبراء الطب النفسي أنه المريض يتعرض للعديد من السلوكيات والاضطرابات والمخاوف.

فعلى سبيل المثال، إذا قام المُصاب بغلق الأبواب قبل النوم، فإنه يعاني من القلق طوال الليل من أن الأبواب مفتوحة، وقد يستيقظ لعشرات المرات حتى يُلقي نظرة عليها، وقد يسعى المصابون للتغيير من تلك السلوكيات وتعديل نمط حياتهم، ولكنهم تلك المحاولة قد تجعلهم يشعرون بالمزيد من القلق والتوتر والخوف، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية ما هي أسباب الإصابة بالوسواس القهري، وأعراضه، وكيفية علاجه، فتابعونا.

اعراض الوسواس القهري الجسدية

  • يُصاب الفرد بالوسواس القهري عندما يشعر بالهوس تجاه فعل شيء معين، وتكرار فعل هذا الشيء.
  • ويُمكن تعريف تلك المشكلة النفسية بأنها مجموعة من الاضطرابات والأفكار التي تتكرر في الذهن باستمرار، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور ببعض المشاعر السلبية.
  • ومن الجدير بالذكر أن المصابين يعلمون أن كافة تلك المشاعر ناتجة عن طريقة التفكير الخاصة بهم، وأن تلك الطريقة غير منطقية.
  • فيشعر المريض دائماً بالرغبة في القيام بفعل معين بشكل متكرر، وفي حالة عدم القيام بهذا الفعل، فإنه يعاني من العصبية الزائدة ويشعر بالضيق.

ولهذا سنوضح لكم في الفقرات التالية ما هي أبرز الأعراض الجسدية والنفسية التي يعاني منها مصابي الوسواس القهري بالتفصيل.

أنواع الوسواس القهري

قد يأتي الوسواس القهري بأكثر من نوع، ولكن هناك بعض الأنواع الشائعة بين المصابين، وإليك عزيزي القارئ قائمة بأبرز أنواع الوسواس القهري:

التلوث

  • يشعر المريض دائماً بأن كافة الأشياء من حوله غير نظيفة وملوثة، ويسعى لتجنب لمسها.
  • وقد يصل الأمر إلى رفض مصافحة الآخرين، فيقوم بغسل يديه بشكل متكرر، ويشعر بالهلع كلما أمسك بأي شيء.

الشكوك بشكل متكرر

في تلك الحالة، يقوم المريض بالتحقق من القيام بفعل معين لأكثر من مرة، فيقوم بإغلاق مفاتيح الإضاءة بشكل متكرر، أو يتحقق من أن كافة الأقفال مغلقة، ويتحقق من أن مفاتيح الغاز والكهرباء مغلقة، وقد يتحقق من الشيء، وبعد مرور دقيقة واحدة يذهب ليتحقق منه مرة أخرى.

ترتيب الأشياء

  • وفي هذا النوع يشعر المريض بأنه يرغب في ترتيب الأشياء بطريقة معينة، ويشعر بالضيق والانزعاج عندما يرى أي شيء غير منظم.
  • فقد يقوم بترتيب الأشياء الموجودة في منزله بشكل متكرر، وعندما يتواجد في منزل شخص آخر، أو في المتجر، أو في السوق، فإنه يقوم بترتيب الأشياء الموجودة بشكل تلقائي.

الاندفاع

  • وهو أحد أخطر أنواع الوسواس القهري، فيشعر المريض بأنه يرغب في زيادة حدة العصبية على الآخرين والاندفاع في التصرفات وإلحاق الأذى بالناس.
  • فقد يقوم بضرب شخص ما أو سبه بألفاظ خارجة، ويشعر بالسعادة عندما يعلم أن الناس يخافون من عنفه وعصبيته.

الوسواس الديني

يُصاب المريض ببعض التهيؤات التي تجعله يشكك في ثوابت معينة في الدين وفي الخلق وفي الإله، وقد يشعرر بأن تلك التهيؤات تدفعه للكفر.

الوسواس الجنسي

  • في تلك الحالة يعاني مريض الوسواس القهري الجنسي من حدوث فرط في الرغبة الجنسية.
  • وقد يصل الأمر إلى حد الإدمان، الأمر الذي يؤثر بطريقة سلبية على صحته النفسية والجسدية، ويؤثر على طبيعة علاقاته مع الآخرين.

ومن الجدير بالذكر أن مصابي الوسواس القهري يعرفون أن تصرفاتهم غير منطقية وأنهم يعانون من الاضطرابات، ولكنهم لا يحاولون التوقف عن القيام بتلك الأفعال، وذلك لأن القيام بها يجعلهم يشعرون بالسعادة والراحة المؤقتة.

الأعراض الجسدية للوسواس القهري

تتأثر صحة الجسد بالصحة النفسية بصورة كبيرة، فعلى سبيل المثال، عندما يغضب الفرد ويشعر بالعصبية، فإن الجسم يقوم بإطلاق هرمون الكورتيزول الذي يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، ومع تكرار تلك المشكلة قد يكون الفرد عرضة للإصابة بالأمراض القلبية المزمنة، وعند الإصابة بالوسواس القهري، فإن هناك بعض الأعراض الجسدية التي قد تظهر على المصاب، ومن الجدير بالذكر أن تلك الأعراض تختلف من شخص لآخر، ومنها:

  • الإصابة بالأمراض القلبية نتيجة ارتفاع ضغط الدم وزيادة التوتر.
  • حدوث بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • تتعرض بعض الحالات للطفح الجلدي.
  • قد يصاب المريض بالتشنجات الحادة، وتظهر تلك التشنجات بشكل واضح في الأطراف وفي الرقبة والرأس.
  • فقدان الشهية والنفور من تناول الطعام.

وقد أوضح دليل الاضطرابات النفسية أن هناك مصابي الوسواس القهري يعانون من اضطراب الألم، وإليك عزيزي القارئ الأعراض الذي يشملها هذا النوع من الاضطراب:

  • الشعور بالصداع الحاد وآلام قوية في الرأس.
  • الإصابة بآلام حادة في منطقة البطن، وقد تظهر تلك الآلام في الظهر أيضاً.
  • الشعور بآلام في المفاصل.
  • الإصابة بآلام قوية في الأطراف.
  • تعرض الأعضاء التناسلية للألم.
  • حدوث بعض الاضطرابات في الجهاز لهضمي، وتشمل الشعور بالغثيان، والرغبة في القيء، والإصابة بالإسهال المزمن، وحدوث الاضطرابات في الأمعاء.

أمراض عضوية تسببها الأمراض النفسية

كما ذكرنا في السابق أن صحة الفرد النفسية تؤثر بشكل كبير على الصحة الجسدية، وفي حالة معاناة الفرد من أي اضطراب نفسي، وعدم تقديم العلاج المناسب له، فإن المشكلة قد تتفاقم ويُصاب المريض بالعديد من الأمراض العضوية المزمنة، ومنها:

الألم العضلي الليفي Fibromyalgia

  • يمكن الاستدلال على إصابة المريض بتلك المشكلة الصحية عن ملاحظة وجود آلام في العظام والعضلات.
  • والإصابة بالضعف والإعياء والتعب العام، ومن الجدير بالذكر أن هذا المرض يُصيب ما يقرب من 3% من الناس، وأن 90% من المصابين يكونون من الإناث.

آلام الرقبة والظهر

  • هي مشكلة صحية شائعة بين الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية، فيشعرون بالآلام الحادة، بالإضافة إلى وجود التنميل والوخز في جسدهم، ويشعرون بالضعف في أعصاب اليدين والذراع.
  • وفي حالة ظهور تلك الأعراض يجب استشارة الطبيب المعالج على الفور، وذلك لأنها تهدد بالإصابة بالأمراض القلبية.

الصداع النصفي المزمن

  • قد يعاني الفرد من الصداع وآلام في الرأس، ولكن في حالة وجود أي اضطرابات نفسية، فقد يصبح الصداع مزمناً ويستمر لأكثر من خمسة عشر يوماً بشكل متتالي.
  • وقد يزداد الأمر ليتخطى الثلاثين يوماً، وفي حالة عدم تقديم يد المساعدة وحل المشكلة والنفسية، قد يعاني المصاب من اضطرابات القلق والدخول في نوبة اكتئاب حادة.

هشاشة العظام

  • أوضحت الأبحاث العلمية أن مصابي الاضطرابات النفسية معرضون للإصابة بهشاشة العظام أكثر من غيرهم.
  • وذلك نتيجة التعرض للضغط النفسي الزائد الذي يسبب انهيار الغضروف الواقي في المفاصل.

التهاب المفاصل الروماتويدي

يقوم جهاز المناعة في الجسم بمهاجمة الأعضاء والمفاصل، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الالتهابات القوية.

أعراض الوسواس القهري النفسية

توجد بعض الأعراض النفسية التي يعاني منها مصابي الوسواس القهري، ومن الجدير بالذكر أن تلك الأعراض تختلف من شخص لآخر وفقاً لنوع الوسواس المُصاب به، وسنوضح لكم تلك الأعراض بالتفصيل في السطور التالية:

  • الشعور بالخوف من ملامسة الأجسام بسبب التلوث.
  • الرغبة المستمرة في ترتيب الأشياء وتنظيمها.
  • الشعور بالعدوانية تجاه الآخرين والرغبة في إلحاق الأذى بها.
  • رؤية تخيلات عدوانية أو تخيلات جنسية.
  • تجنب مصافحة الآخرين وعدم لمس أي شيء قام أحد أخر بلمسه.
  • القيام بغسل اليدين بصورة متكررة نتيجة الخوف من ملامسة الأجسام.
  • الشعور بالقلق حول إغلاق الأبواب والأقفال، والتحقق من هذا الأمر لمرات متكررة.
  • الشعور بالرغبة في الصراخ في طفل صغير أو القيام بتصرفات عدوانية تجاهه.
  • القيام بقضم الأظافر بصورة متكررة، او نتف شعر الحاجب أو شعر الرأس.
  • الرغبة في الصراخ بصوت عالي والقيام بالتصرفات العصبية.
  • الإصابة بالصلع الموضعي أو تساقط الشعر بكثرة نتيجة القيام بنتف الشعر.

أسباب الإصابة بالوسواس القهري

هناك بعض الأسباب الواضحة التي قد تسبب الإصابة بالوسواس القهري، فقد أوضحت العديد من الأبحاث العلمية أن هناك بعض العوامل التي قد تحفز الإصابة بتلك المشكلة النفسية، ومنها:

العوامل البيولوجية

أوضحت بعض الأبحاث العلمية أنه قد يصاب الفرد بالوسواس القهري بسبب حدوث بعض التغيرات الكيميائية في الجسد أو في الدماغ.

عوامل جينية

توجد بعض الأدولة التي تشير إلى أن الإصابة بالوسواس القهري قد يكون نتيجة بعض العوامل الجينية الوراثية في جسم المصاب، ولكن حتى الآن لم يتم التوصل إلى الجينات المسببة لتلك المشكلة النفسية.

عوامل بيئية

يقول الكثير من الباحثين أن معظم مصابي الوسواس القهري يعانون من تلك المشكلة النفسية نتيجة بعض العادات التي اكتسبوها مع مرور الوقت.

نقص السيروتونين في الدماغ

  • يحتاج الدماغ إلى مادة السيروتونين الكيميائية بشدة، وفي حالة التعرض لنقص تلك المادة، فإن الفرد يكون عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض النفسية ومنها اضطراب الوسواس القهري.
  • وقد أوضحت العديد من الأبحاث العلمية أن هناك بعض مصابي الوسواس يقومون بتعاطي الأدوية التي تساعد على رفع السيروتونين في الدماغ لتفادي الأعراض السلبية المصاحبة للمشكلة النفسية.

ملحوظة: اختلفت العديد من الآراء حول تلك الأبحاث، وحتى الآن فإنها تحتاج إلى المزيد من الدلائل التي تُدعم صحتها.

مضاعفات الإصابة بالوسواس القهري

في حالة عدم علاج الاضطرابات النفسية، ومد يد العون والمساعدة للمصاب في الوقت المناسب، فإن المشكلة قد تتفاقم ويُصاب بالعديد من المضاعفات الخطيرة، ومنها:

  • سيطرة الأفكار الانتحارية على تفكير المُصاب، والقيام ببعض التصرفات الخطيرة بهدف الرغبة في الانتقام من الذات.
  • اللجوء إلى إدمان بعض العقاقير والأدوية، أو تناول الكحول.
  • الإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية الحادة الناتجة عن التعرض للقلق.
  • الدخول في نوبات اكتئاب حادة قد تدوم لفترة طويلة.
  • حدوث العديد من الاضطرابات في الأكل، فقد يصاب الفرد بفقدان الشهية والنفور من تناول الطعام، أو الإقبال على تناول الطعام بشراهة.
  • في حالة القيام بغسل اليدين بصورة متكررة، فقد يتعرض الجلد للالتهابات المزعجة.
  • عدم القدرة على التكيف مع الآخرين والتعامل معهم.
  • حدوث العديد من الخلافات مع الآخرين، وتوتر العلاقات الاجتماعية في حياة المُصاب.

عوامل خطر الإصابة بالوسواس القهري

توجد بعض العوامل التي تزيد من خطورة المشكلة النفسية، وفي حالة وجودها يجب الإسراع في استشارة الطبيب المعالج أو الطبيب النفسي في أقرب وقت، وذلك تجنباً لتفاقم المشكلة النفسية والإصابة بالأمراض العضوية:

  • في حالة وجود تاريخ عائلي لأشخاص مصابين بالوسواس القهري.
  • في حالة التعرض للكثير من الضغوطات في العمل أو في المنزل أو في الحياة الاجتماعية.
  • يجب على المرأة مراجعة الطبيب المعالج على الفور إذا ظهرت عندها أعراض الوسواس القهري في فترة الحمل.

علاج الوسواس القهري

  • عملية علاج اضطراب الوسواس القهري تُعد من أكثر العمليات العلاجية المعقدة، وذلك لأن نتيجة نجاحها غير مضمونة، فقد يحتاج المُصاب إلى تلقي العلاج طوال الحياة دون توقف.
  • وقد يساعد العلاج على التقليل من الأعراض السلبية المصاحبة للمشكلة النفسية، ولكنه لن يقضي على الأعراض نهائياً، ولن يضمن عدم عودتها مرة أخرى.
  • ويتبع الأطباء النفسيون نوعين أساسيين من العلاج، النوع الأول وهو العلاج النفسي، أما النوع الثاني فهو العلاج الدوائي، ويتم تحديد أسلوب العلاج وفقاً لدرجة الاضطراب التي يعاني منها المرض.
  • وفي بعض الأحيان قد يتم الدمج بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي، وسنوضح لكم بالتفصيل في السطور التالية تلك الأنواع العلاجية بالتفصيل.

العلاج النفسي للوسواس القهري

  • يلجأ الأطباء النفسيون إلى العلاج من خلال المعالجة الإدراكية والسلوكية (Cognitive behavioral therapy – CBT).
  • ويتم اتباع هذا الأسلوب العلاجي مع الأطفال والبالغين، وذلك من خلال معرفة الأعراض التي يعاني منها المُصاب، ثم الوصول إلى الحلول التي تساهم في تعديل السلوك وحل المشكلة النفسية.

العلاج الدوائي للوسواس القهري

قد يلجأ الأطباء إلى بعض أنواع الأدوية والعقاقير الطبية التي تساعد على تقليل الأعراض السلبية المُصاحبة للوسواس القهري، فقد يصف الطبيب للمريض بعض أنواع الأدوية المضادة للاكتئاب، وذلك لأنها تساهم في زيادة معدل السيروتونين في الجسم، وقد قامت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA – Food and Drug Administration) بالتصديق على تلك الأدوية، ومنها:

  •  كلوميبرامين Clomipramine.
  •  فلوفوكسامين Fluvoxamine.
  •  فلوؤكسيتين Fluoxetine.
  • بروزاك Prozac.
  •  باروكستين Paroxetine.
  • باكسيل Paxil.
  •  سيرترالين Sertraline.
  • زولفوت Zoloft.

تحذير: لا يجب استخدام تلك الأدوية بدون إشراف من الطبيب المعالج، وذلك لأن تلك الأدوية قد تسبب ظهور بعض الآثار الجانبية السلبية، فيجب إخبار الطبيب بكافة الأعراض النفسية والجسدية التي يعاني منها المريض، وذلك حتى يصف الطبيب الجرعة المناسبة من الأدوية وفقاً للحالة المرضية ووفقاً لعمر، كما يجب إخبار الطبيب في حالة تناول أي دواء، وذلك لأن هناك بعض الأنواع التي تسبب تفاعلات خطيرة مع الأدوية المضادة للاكتئاب.

نصائح للتعامل مع الوسواس القهري

في البداية يجب أن تعلم أن عدم علاج الوسواس القهري قد يؤدي إلى تدمير صحتك النفسية والجسدية بالإصافة إلى تدمير علاقاتك الاجتماعية، لذلك يجب أن تطلب المساعدة من المختصين، وتلقي العلاج المناسب في أقرب فرصة، ولهذا سنقدم لكم بعض النصائح الهامة التي ستساعدك في رحلة علاجك من اضطرابات الوسواس القهري:

  • يجب أن تدرك أن علاج أعراض الوسواس القهري على مسؤولية كبيرة تقع على عاتقك، ويجب أن تبدأ في اتخاذ الخطوة الأولى لعلاج تلك المشكلة، ولا تنتظر أن يقوم الآخرين بدعمك دون أن تطلب منهم، فإذا كنت تعاني من أي أعراض مزعجة، فباشر بطلب المساعدة من القريبين منك، أو من أهل التخصص.
  • قد تشعر بالتكاسل طوال رحلة العلاج، وأنها لن تؤتي بالنتيجة المثالية، ولكن اعلم أن الوصول إلى منتصف الطريق خير من عدم اتخاذ أي خطوة فيه.
  • عليك أن تتقبل كافة الأفكار السلبية التي تقع في ذهنك، واعلم أنها ليست بيدك، وأنت لست بالشخص السيء، ولكن الوصول إلى حلها وعلاج تلك الأعراض يكون بيدك وباختيار، فبادر باتخاذ تلك الخطوة ولا تتكاسل.
  • لا تشعر بالإحراج عند سؤال أهل التخصص وأصحاب العلم في تلك الأمور، فقد يكونون على دراية بحالتك، ويساعدونك للتخلص من كافة تلك الأعراض.
  • مهما كانت الأعراض بسيطة فلا تحتقرها، وذلك لأن عدم علاجها في البداية قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة والإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية والأمراض العضوية الخطيرة.
  • توجد العديد من التجارب لأشخاص قد تعافوا من الوسواس القهري، فيمكنك الاستماع لتجاربهم، أو اللجوء إلى جلسات الدعم النفسي، فالاستماع إليهم قد يجدد من شعور الحماسة في نفسك لتخطي تلك العقبة.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.