أعراض الحزن الشديد

هدير عويدات 5 ديسمبر، 2022

أعراض الحزن الشديد

الحزن هو نوع من المشاعر التي يتعرض لها الإنسان في حياته والحزن الشديد هو أحد المشاعر التي قد يتعرض لها الإنسان بسبب ألم نفسي شديد مثل الفراق والبعد أو الموت والعديد من الأسباب المختلفة، ويتشبه الحزن الشديد بالكهف المظلم المهجور بداخله دوامة لا يستطيع الإنسان الخروج منها.

يؤدي الحزن الشديد إلى دمار الإنسان وحدوث العديد من التغيرات في حياته، لتصبح حياته أسوأ وأسوء مع مرور الوقت، كما أنه يؤثر على نفسية الإنسان وعلى الجسم وعلى التفكير فالحزن قادر على امتلاك الإنسان بالكامل، ويظهر على الإنسان الذي يشعر بالحزن الشديد العديد من الأعراض التي تتمثل في:

  • عدم المقدرة على التعامل مع الأشخاص المحيطين والانعزال التام، والبعد عن جميع وسائل التواصل الاجتماعية، سواء كان تواصلًا حقيقي أو عبر المواقع الإلكترونية.
  • الشعور الدائم والمستمر بأنه شخص وحيد، وأنه لا لا يمتلك أشخاصاً مقربين منه، بالرغم من وجود الكثيرين حوله.
  • المحاولات الدائمة في السيطرة على هذا الشعور والخروج منه بأي طريقة، والتخلص مما يشعر به، ولكن في النهاية جميع المحاولات تُخفق فيشعر وكأنه في دوامة لا يستطيع التخلص منها.
  • التعرض لاضطراب حاد في الشهية من الممكن أن يكون في هيئة تناول الطعام بصورة مفرطة، أو فقدان الشهية بشكل تام.
  • اضطراب في النوم، بحيث يعاني لمريض بالحزن بحالة من الأرق الشديد فلا يستطيع النوم، أو النوم المتقطع مع الشعور المستمر  بالتوتر.
  • لا يمتلك القدرة في القيام بأعماله اليومية التي ينبغي عليه القيام بها، فلا طاقة له للقيام بأي نوع من الأنشطة التي يتوجب عبية القيام بها.
  • عدم التركيز والشرود الذهني الشديد، بالإضافة إلى لتغيرت التي تظهر عليه مثل تغير الشخصية والعصبية المفرطة والبعد عن الناس.

مخاطر الحزن الشديد

يؤدي الشعور الشديد بالحزن إلى تعرض الإنسان إلى عدة مخاطر ومن أهمها:

اضطراب القدرة على التفكير

  • يؤدي الإصابة بحالة الحزن الشديدة إلى تعرض الإنسان إلى اضطرابات شديدة في الذاكرة، فالشخص الذي تعرض للحزن نجده يصعب تذكر العديد من الأمور.
  • ويعاني من ضعف حاد في الذاكرة، أيضًا يؤدي إلى ظهور حالة من القصور في الأداء المعرفي، كما يحاول المخ أن يقاوم بعض الأمور الأساسية مثل الإدراك، والحالة المزاجية.
  • وفي العديد من الحالات قد يتعرض الشخص المصاب بالحزن الشديد بحالة من الاضطرابات العقلية.

إثارة مراكز المكافأة بالدماغ

  • المقصود بذلك داخل المخ جزء يسمى مركز المكافأة يثار بالأمور التي تتعلق بالإدمان، مثل القمار، والعقاقير، وإدمان استخدام بعض الأشياء.
  • والحزن في هذه الحالة يصبح من الأمور التي تثير مركز المكافأة في المخ ويصبح أمر إدماني، لا يستطيع الإنسان التخلص منه ومن الشعور المرافق له.
  • وهذا ما يفسر أن الأشخاص الذين يمرون بحالة من الحزن الشديد لفترات طويلة لا يستطيعون بعد ذلك الخروج منه أو مواصلة الحياة فيما بعد بشكل سليم، وفي هذه الحالة يكون الحزن إدماني من الجانب النفسي.

مشاكل في القلب

  • الحزن الشديد يعرض الإنسان للإصابة بأمراض قلبية خطيرة، فكثيرًا ما نسمع بحالات الموت المفاجئة بعد المرور بحالة شديدة من الحزن نتيجة للتعرض لانكسار في القلب.
  • وبالفعل أثبتت العديد من الدارسات وجود متلازمة تسمى  متلازمة القلب المكسور، وهو عبار ة عن خلل في وظائف القلب تحدث نتيجة لفقد أحد الأشخاص المقربين أو التعرض لواحد من الأمور التي تعرض الإنسان للحزن، كما يعرف هذا المرض أيضًا بما يسمى بالاعتلال العضلي، ومن أعراضه الشعور بآلام في الصدر وبعض المشاكل الأخرى المتعلقة بتدفق الدم.

الشعور بآلام في الجسد

  • يوجد في المخ ما يسمى بالقشرة الأمامية الحزامية، وهي تلك المسؤولة عن دورها في معالجة الشعور بالألم الجسدي والعاطفي.
  • وبالتالي فإن تعرض الشخص إلى حالة شديدة من الحزن يؤدي إلى وجود خلل في قيامها بوظيفتها في معالجة الشعور بالألم، فبالتالي يؤدي الشعور بالحزن إلى الشعور بآلام جسدية.

اضطرابات في الجهاز الهضمي

  • يرتبط الحزن الحاد بشكل كبير بتعرض الشخص لحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي، وذلك لوجود علاقة متينه ورابط قوي بين المخ والجهاز الهضمي.
  • فيؤدي إلى اضطرابات في الهشية كالأكل المفرط أو الامتناع عن الطعام، كما يؤثر على الجهاز العصبي المرتبط بالجهاز الهضمي فيؤدي إلى الشعور بألم في الجهاز الهضمي، أو تباطؤ في الهضم.

كيف تتخلص من الحزن الداخلي

يوجد العديد من الطرق التي يمكن أن تقوم بالمساعدة بشكل فعال في التخلص من الحزن الشديد، والمرور بتلك الفترة بأقل الخسائر، ومن تلك الطرق:

التنفس بعمق

  • التنفس بطريقة صحيحة يساعد بشكل كبير في التخلص من كل الطاقة السلبية الموجودة في الجسم، وإخراج مشاعر الحزن مع الزفير بانسيابية.
  • ومن ثم استنشاق هواء نظيف يدخل إلى الجسم يساعد على تنشيط الدورة الدموية واستعادة حيوية الجسم، والتخلص من الحزن ومشاعر القلق والتوتر.

تقديم المساعدة

  • تقديم المساعدة هي واحدة من الطرق التي تساعد في التخلص من الحزن ونسيان الهموم، من خلال مساعدة الأصدقاء أو مساعدة المحتاجين، فعند الاهتمام بمشكلة أحد من الأصدقاء أو الأقارب والتفكير في حلول والتخلص من تلك المشكلة سيتحول مشاعر الحزن الداخلية إلى مشاعر راحة.
  • تساعد تلك الطريقة في إضافة إحساس الثقة والرضا عن النفس، والتخلص من كل الطاقة السلبية وتحويلها إلى طاقة إيجابية

تذكر اللحظات السعيدة

  • اللحظات السعدية في حياة كل شخص تترك بصمة سعيدة في الحياة، فكلما تذكرها الشخص كلما شعر بالسعادة، وتتمثل تلك اللحظات السعيدة في الصور التذكارية التي تجمع الأصدقاء أو العائلة.
  • لذلك عند الشعور بالحزن وعدم المقدرة على تخطي تلك الفترة من الممكن مشاهدة تلك الصور التذكارية التي تحمل ذكريات ولحظات سعيدة، لتتحول كل مشاعر الحزن إلى سعادة وذكريات سعيدة.

مصادقة الحيوانات الأليفة

  • تم تطبيق تلك الطريقة من قبل العديد من الأشخاص الذين مروا بفترة مليئة بالحزن الشديد، وتعتبر من أكثر الطرق الفعالة التي تمكن الشخص من طرد كل الطاقة السلبية وكل مشاعر الحزن.
  • حيث أن ملاعبة القطط أو الكلاب تساعد على إفراز هرمون السيروتونين والبرولاكتين والأوكسيتوسين، وهي عبارة عن هرمونات مرتبطة بالشعور بالسعادة، وتساعد على التخلص من التوتر ومشاعر القلق.
  • وأثبتت العديد من الدراسات أن ملامسة شخص للحيوان الأليف تقلل معدل ضربات القلب وضغط الدم، وبالتالي الشعور بالراحة والسعادة ونسيان الحزن.

ممارسة الرياضة

  • الرياضة واحدة من النشاطات القادرة على التخلص من كل الطاقة السلبية الموجودة في جسم الإنسان، وتحويلها إلى طاقة إيجابية.
  • وتساعد ممارسة الرياضة على تعديل المزاج وجلب السعادة، لذلك دائمًا ما ينصح بممارسة الرياضة باستمرار، ويفضل ممارستها في الصباح للحصول على النشاط والحيوية لبداية اليوم بكل طاقة وحيوية.

سماع الموسيقى والأغاني

  • الموسيقى والأغاني المفضلة لكل شخص تساعده في التخلص من الشعور بالحزن، ليتحول إلى السعادة وحب الحياة، كما أنه يفضل اختيار أغاني تعطي أملاً في الحياة وسعادة، والابتعاد عن الأغاني الحزينة.
  • سماع الأغاني بصوت مرتفع وترديد الأغاني بصوت عال مع الأغنية يساعد في نسيان الحزن، والشعور بالسعادة وملاحظة الفرق الكبير في ذلك.

تدوين النعم التي من الله بها عليك

  • إحضار ورقة وقلم؛ ومن ثم كتابة كل النعم التي من الله بها عليك في الحياة، لتجد أنها قدر من النعم لا تحصى.
  • وبالتالي تتحول كل الأفكار السلبية والمشاعر الحزينة إلى أفكار سعيدة وإيجابية تساعدك على العيش في راحة وسعاد.

أسئلة شائعة

ما هو الحزن الداخلي؟

الحزن هو عبارة عن ألم نفسي يتم وصفه بالشعور بالبؤس والعجز، والشعور بالحزن هو عكس الشعور بالسعادة، ويعتبر الحزن مجموعة من المشاعر السلبية التي يشعر بها الإنسان ليصبح هادئ وقليل النشاط وغير قادر على تكملة الحياة بطاقة إيجابيه وسعادة.

ماذا يحدث في جسم الانسان عند الحزن؟

الشعور بالحزن يسبب اضطراب واعتلال بعضلة القلب، فيما يسمى “بمتلازمة القلب المكسور” كما أن مشاعر الحزن تسبب الشعور بالتعب وضعف الجهاز المناعي.

مصدر: 1.

أعراض الحزن الشديد