الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض إحتقان البروستاتا المزمن

بواسطة: نشر في: 25 ديسمبر، 2017
mosoah
أعراض إحتقان البروستاتا المزمن

إحتقان البروستاتا المزمن هو أحد الحالات النادرة المسببة للإلتهابات المتكررة بمنطقة البروستاتا لدى الرجال، مما تؤدي لحدوث تورم، وتتسبب في حدوث إلتهاب متكرر بالمسالك البولية، وقد يكون السبب مجهولاً في كثير من الأحيان.

البروستاتا هي عبارة عن غدة صغيرة موجودة بأسفل المثانة بالقرب من المستقيم، والتي يتم فيها الجزء الأكبر من سائل الحيوان المنوي، يبلغ حجمها حجم الجوزة، وقد تظل البكتريا بالبروستاتا حية لوقت طويل حتى مع العلاج، ويتم العلاج من خلال إستعمال مضادات حيوية لوقت طويل من أجل معالجة تلك الحالة.

وقد إنتشرت مشكلة إحتقان البروستاتا بوقتنا الحالي نتيجة لزيادة قلة المعرفة لدى الكثير، ومدى الآثار السلبية التي تنجم عن هذه المشكلة، وهذا ما سنتحدث عنه بمقالنا الحاي، عن الأسباب والأعراض والعلاج.

أسباب الإصابة بإحتقان البروستاتا المزمن

  • ينتج إلتهاب وإحتقان البروستاتا المزمن نتيجة لعدوى بكتيرية، وحتى حين تعامل المصاب مع الأعراض الأولية لهذا الإحتقان، قد يستمر نشاط وحيوية البكتيريا بالبروستاتا.
  • قد تنتج الإصابة بسبب الأمراض التي تنتقل خلال الممارسة الجنسية، كالسيلان والكلاميديا.
  • البكتريا UTI التي تتسبب في حدوث إلتهابات بالمسالك البولية.
  • نتيجة للإصابة بإلتهابات بالمسالك البولية.
  • الإصابة القولونية التي تحدث عقب حدوث إلتهابات بالخصيتين.
  • الإصابة بإلتهابات في بالمجرى البولي (الإحليل)
  • بعض العوامل التي قد تؤثر على الرجال المصابين
  • حدوث تضخم في البروستاتا.
  • حدوث ضيق بالمجرى البولي (الإحليل).
  • حدوث عدوى بالخصيتين أو حولها.

أعراضها

عدوى إلتهابات البروستاتا المزمن في العادة تحدث بشكل سريع جداً، وقد تكون مزمنة وتحتاج لوقت طويل لنعالجتها ومن الممكن أن تذهب وتأتي، فمصطلح مزمنة ماهو إلا إشارة للزمن وليس لمدى الخطورة، وتختلف شدة الأعراض من حالة لأخرى، ولكها في الغالب تأتي بشكل مفاجئ، ومن الممكن أن تتسبب في توعكات صحية تتطب الذهاب للمستشفى على الفور، وأعراضها كالتالي:

  • خروج الدم في المني.
  • الشعور بالألم الشديد مع حركة الأمعاء.
  • وجود دم بالبول.
  • حدوث آلام ووجع بالعضلات والمفاصل.
  • الإحساس الدائم بالرغبة الملحة للتبول بشكل مبالغ به، وضعف تدفق مياه البول.
  • الشعور بآلام مزمنة في منطقة العجان وهي تلك المنطقة التي تقع بين الشرج وكيس الصفن.
  • الشعور بآلام بمنطقة أسفل البطت والمستقيم أو في القضيب أو بأسفل الظهر والخصيتين.
  • الشعور بألام مزعجة عند القذف.
  • الشعور بالصداع.
  • في الصباح قد يوجد بعض الإفرازات اللزجة بفتحة البول
  • تصبح رائحة البول كريهة للغاية.
  • عدم الرغبة في إقامة معاشرة جنسية.

مضاعفاتها

  • قد تكون إلتهابات البروستاتا المزمنة أحد الأسباب القوية لتضخم البروستاتا مما ينجم عليه الإحتباس البولي وهو التوقف عن عملية التبول بشكل تام.
  • من الممكن حدوث إلتهابات بالبربخ أو بالمثانة.
  • في بعض الأحيان قد يحدث تسمم بالدم أو ظهور خراج بالبروستاتا.

كيفية تشخيص إحتقان البروستات المزمن ؟

من الممكن التشخيص عن طريق أي من الطرق الآتية:

  • إجراء تحليل بول وتحليل دم للبكتريا.
  • أخذ مسحة من المجرى البولي للمريض ومن ثم إخضاعه للموجات الفوق صوتية.
  • من أجل التأكد من صحة تشخيص إحتقان البروستاتا المزمن قد يضطر الطبيب إلى القيام بتدليك منطقة البروستاتا بشكل يدوي من خلال المستقيم بحث يتم تجميع السوائل التي تخرج من القضيب، ومن ثم يتم إرسال تلك السوائل للمختبر من أجل فحصها.

كيفية معالجتها

  • قد يحتاج العلاج لفترة طويلة من الوقت قد تبلغ ثلاثة شهور، وذلك للقضاء على الإحتقان بشكل تام، ويتم المعالجة من خلال:
  • الإلتزام بتناول المسكنات المضادة للإتهابات.
  • الحرص على شرب كميات سوائل كافية.
  • حينما تظهر نتائج الفحوصات الخاصة بالبول والدم، من الوارد أن تتغير المضادات الحيوية بحسب توعية البكتريا، مع إستمرار المريض على تناول مضادات حيوية لمدة شهر.
  • حين حدوث إرتفاع بدرجة الحرارة أو الشعور بالألم من الممكن تناول المسكنات التي تساعد على تخفيف الأعراض، ويُفضل الإلتزام بتناول المسكنات على فترات بشكل منتظم من أجل إستقرار الألم.
  • بعد إستكمال المريض لمرحلة العلاج بالمضادات الحيوية، يتم القيام بأخذ عينات أخرى من الدم والبول وإجراء فحص للتأكد من إنتهاء الإصابة، وفي حال إستمرار الإصابة قد يخضع المريض لفحوصات إضافية كي يتم تحديد أسباب العدوى، أو قد يتناول مضادات حيوية لثلاثة شهور أخرى.
  • في حال إستمرار الإحتقال يتم تناول عدد من الأدوية مختلفة الأنواع كي تساعد العضلات على الإسترخاء، والتخفيف من الضغوط الداخية، وكي يسمح للمثانة بالتفريغ بشكل أفضل وأسهل.
  • هناك بعض الحالات النادرة التي قد تتطلب الخضوع لإجراء عملية إستئصال البروستاتا، وبتلك العملية يُزال جزء من غدة البروستاتا أو كلها، بخاصة مع الحالات المصابة بإنسداد البروستاتا أو وجود حصوات بها، ولكن لابد من الإشارة إلى أن نتائج علاج إحتقان البروستاتا المزمن أمر غير حاسم.

طرق الوقاية :

  • البعد عن أى مثيرات جنسية، وكذلك البعد عن ممارسة العادة السرية.
  • معاجة أية إلتهابات حادة بالبروستاتا علاجاً سليماً.
  • معالجة أي بؤر صديد تظهر في الجسم.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية والمشروبات التي تحتوي على نسب كافيين عالية.
  • إجراء الحمامات الدافئة.
  • تجنب تناول الأطعمة ساخنة، وكذلك الأطعمة الحارة والحريفة.