مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب مشاكل القذف السريع

بواسطة:
مشاكل القذف السريع

مشكلة القذف السريع أو مشكلة عدم القدرة على التحكم في القذف هي مشكلة شائعة جداً يعاني منها نسبة كبيرة من الرجل، وتتسبب هذه المشكلة في عدد من المشاكل الأخرى منها مشاكل ما بين الزوجين حيث تشعر الزوجة بعدم الرضا عن الزوج وعدم قدرته على إشباع رغباتها مما يعمل على زيادة التوتر بينهم، ويوجد الكثير من الأسباب العلمية وراء حدوث هذه المشكلة وكذلك يوجد الكثير من الحلول للتخلص من هذه المشكلة وسوف نتعرف على مشاكل القذف السريع وكيفية التغلب عليها من خلال هذا المقال على الموسوعة العربية الشاملة .

أعراض القذف السريع:

يجب عليك عزيزي الرجل أن تتعرف على أن القذف السريع له أعراض ودلائل وليس أي قذف يسمى قذف سريع او مبكر ويحدث القذف السريع سواء بالاستمناء أو بالعلاقة الزوجية ومن ضمن الأعراض التي تؤكد وجود مشكلة القذف السريع لدى الرجل ما يلي:

  • حدوث الإنزال بعد مدة تقل عن الدقيقة من بعد مرحلة الإيلاج.
  • عدم القدرة على التحكم في القذف بعد مرحلة الإيلاج.
  • حدوث القذف أثناء فترة المداعبة بين الزوجين وعدم القدرة على الصبر حتى الوصول إلى مرحلة الإيلاج.

لكن ما هي المدة الطبيعية لحدوث القذف أثناء الجماع:

يجب التنويه أن ما يقال في وسائل الإعلام أو يتم مشاهدة في التليفزيون وما يتناقله الأصحاب عن أن فترة القذف تستمر نصف ساعة وساعة هذا مجرد كلام لا أساس له من الصحة وأن الزمن المتعارف عليه من قبل الأطباء يتراوح ما بين 3 إلى 10 دقائق من بعد الإيلاج.

أسباب سرعة القذف عند الرجال :

يوجد عدد من الأسباب التي تؤدي إلى سرعة القذف لدى الرجال منها أسباب عضوية ومنها أسباب نفسية وأسباب بيولوجية:

اولاً الأسباب العضوية لسرعة القذف لدى الرجال:

  • إصابات الحبل الشوكي المختلفة مثل الأورام والأكياس الدموية وكذلك الالتهابات او التهتكات، أو مرض التصلب المتعدد بالحبل الشوكي.
  • الإصابة بالاحتقان الدائم في منطقة الحوض والذي يكون السبب الأساسي فيه هو التهاب البروستاتا او الحويصلة المنوية او التهاب قناة مجرى البول الخلفية.
  • التهاب الأعصاب الطرفية الذي يصاب به مرضى السكر غالباً.
  • استخدام المنشطات العصبية وعلاج الغدة الدرقية.

الأسباب النفسية لسرعة القذف:

  • القلق والتوتر من العلاقة وغالباً ما يصاب بها الشباب في بداية الحياة الزوجية خوفاً من عدم الانتصاب او عدم القدرة على القيام بالعلاقة الزوجية.
  • المشاكل الزوجية والفتور الزوجي مما يجعل العلاقة الزوجية مجرد أداء واجب فقط لا غير.
  • الضغوط العصبية والمشاكل العصبية مثل وجود مشاكل في العمل وعدم القدرة على التركيز أو معاناة الرجل من حالة نفسية او اكتئاب.
  • الإحساس بالذنب والرغبة في إنهاء العلاقة سريعاً وغالباً ما يحدث ذلك في العلاقات غير الشرعية.

الأسباب البيولوجية لسرعة القذف:

  • وجود مشاكل في الهرمونات لدى الرجال.
  • وجود مشاكل في الناقلات العصبية أو المنعكسات غير السليمة في قنوات الدفق.
  • اضطرابات في غدة البروستات او الاحليل، اضطرابات في جهاز الأعصاب المركزي.
  • الفترة التي تلي التوقف عن تناول الكحول أو المخدرات.

أمور يكون فيها سرعة القذف علامة للقلق:

كل هذه الأسباب يوجد لها الكثير من الطرق العلاجية والتي سوف نتعرف عليها فيما بعد ولكن متي يشعر الرجل بالخطر؟

  • إصابة الرجل بالعنانة وهي تعني عدم القدرة على الانتصاب أو عدم المحافظة على الانتصاب مما يؤدي إلى سرعة شديدة في القذف بعد ثواني فقط.
  • وجود مشاكل في القلب تؤدي إلى سرعة القذف وعدم القدرة على استمرار العلاقة الزوجية، أو معاناة الشخص من مرض الضغط والفشل الكلوي الأمر الذي يقلل من خصوبة وكفاءة الرجل كثيراً.

مشاكل القذف السريع:

يتولد عن القذف السريع عدد من المشاكل خاصة إذا استمر الحال لفترة طويلة دون علاج وتكون هذه المشاكل غالباً مشاكل نفسية واجتماعية أكثر منها صحية، حيث أن هذا الأمر يؤدي إلى التوتر الشديد في العلاقة الزوجية وقد يتهرب الزوج من زوجته مما يسبب مشاكل كثيرة وقد تنتهي بالطلاق في كثير من الأحيان.

مشاكل نفسية لدى الرجل حيث أن الرجل خاصة في المجتمع الشرقي يعتبر العلاقة الزوجية بمثابة اثبات للرجولة وفرض السيادة والسيطرة على المنزل، مما قد يجعل الرجل يخجل كثيراً من زوجته ويلجأ للهروب خارج المنزل لساعات طويلة وقد يلجأ لتناول أي من المهدئات ويصاب الرجل بالاكتئاب في كثير من الأوقات.

مشاكل صحية وهي عدم القدرة على الإنجاب خاصة إذا حدث نقص في خصوبة الرجل مع القذف السريع نتيجة لوجود مشاكل عضوية.

لذلك يجب أن يتم تشخيص السبب وراء الإصابة بسرعة القذف وعمل عدد من التحاليل الهرمونية وتحاليل مرض السكر من اجل معرفة السبب وراء ذلك من اجل اتخاذ قرار العلاج الصحيح وغالباً يكون العلاج نفسي عن طريق توجيهات الطبيب المعالج مثل الضغط على القضيب عند اقتراب القذف، أو الاستمناء قبل العلاقة الزوجية، أو تناول مضادات الاكتئاب ومراهم التخدير او استخدام الواقي الذكري ولكن يجب الرجوع إلى الطبيب المعالج من اجل تحديد السبب وتحديد طريقة العلاج المناسبة حيث انه ليس كل ما يناسب غيرك يناسبك.