الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي فوائد الاسبرين

بواسطة: نشر في: 21 يونيو، 2019
mosoah
فوائد الاسبرين

فوائد الاسبرين ، يعد الأسبرين أحد أكثر الأدوية شيوعًا لعلاج الألم الخفيف إلى المعتدل والصداع النصفي والحمى، الأسبرين في شكله الحالي موجود منذ أكثر من 100 عام، ولا يزال واحدًا من الأدوية الأكثر استخداما في العالم. يقدر أن حوالي 35000 طن متري من الأسبرين يتم استهلاكه سنويًا، والأسبرين هي علامة تجارية مملوكة لشركة أدوية ألمانية، والمصطلح العام للأسبرين هو حمض الصفصاف (ASA)، وتقدم لكم موسوعة اليوم في هذا المقال فوائد، واستخدامات الأسبرين.

فوائد الاسبرين

يشيع استخدام الأسبرين، أو حمض الصفصاف (ASA)، كمسكن للأوجاع، والآلام البسيطة، ولتقليل الحمى، كما أنه دواء مضاد للالتهابات، ويمكن استخدامه كمرقق للدم، كما يمكن للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مخاطر تجلط الدم، والسكتة الدماغية، والنوبات القلبية استخدام الأسبرين على المدى الطويل بجرعات منخفضة.

كما يحتوي الأسبرين على الساليسيلات، وهو مستمد من لحاء الصفصاف، وتم تسجيل استخدامه لأول مرة حوالي عام 400 قبل الميلاد، في زمن هيبوقراط الإغريقي أبو الطب، عندما وصف للناس مضغ لحاء الصفصاف؛ لتخفيف الالتهابات، والحمى.

غالبًا ما يعطى الأسبرين للمرضى بعد نوبة قلبية مباشرة؛ لمنع تشكيل جلطة أخرى، أو موت أنسجة القلب.

يعد الأسبرين أحد أكثر الأدوية انتشارًا في العالم، ويأتي من الساليسيلات، والتي يمكن العثور عليها في النباتات، مثل: أشجار الصفصاف، وشجرة الآس.

كان الأسبرين أول دواء مضاد للالتهابات غير الستيرويدية (NSAID) يتم اكتشافه.

يتفاعل الأسبرين مع عدد من الأدوية الأخرى، بما في ذلك الوارفارين، والميثوتريكسيت.

استخدامات الاسبرين

تتعدد فوائد، واستخدامات الأسبرين؛ وذلك بسبب عوامل تصنيعه؛ فالأسبرين دواء مضاد للالتهابات غير الستيرويدية (NSAID)، وهي أدوية لها تأثيرات عديدة لها الكثير من الفوائد، مثل:

مسكن للألم

يمكن للأسرين أن يخفف الألم دون تخدير، أو فقدان للوعي.

خافض للحرارة

يساعد الأسبرين في التقليل من أعراض الحمى.

مضاد للالتهابات

يخفف الالتهاب عند استخدامه في جرعات أعلى غير الستيرويدية يعني أنها ليست المنشطات، وغالبًا ما يكون للمنشطات فوائد مماثلة، لكن يمكن أن يكون لها آثار جانبية غير مرغوب فيها، وكما المسكنات تميل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية إلى أن تكون غير مخدرة، وهذا يعني أنها لا تسبب عدم الشعور، أو الذهول.

الاستخدامات الشائعة

تشمل الصداع، وآلام الدورة الشهرية، ونزلات البرد والانفلونزا، والالتواء، والسلالات، والظروف الطويلة الأجل، مثل التهاب المفاصل.

للألم الخفيف إلى المتوسط ​​يتم استخدامه بمفرده.

للألم المعتدل إلى الشديد غالبًا ما يستخدم مع مسكنات أفيونية، ومسكنات أخرى.

في الجرعات العالية

يمكنه علاج، أو المساعدة في تقليل أعراض:

  • الحمى الروماتيزمية.
  • التهاب المفاصل الروماتيزمي.
  • حالات المفاصل الالتهابية الأخرى.
  • في حالات غلاف القلب.

في جرعات منخفضة

يفيد في:

  • منع تجلط الدم.
  • تقليل خطر الإصابة بنوبة نقص تروية عابرة (TIA).
  • علاج الذبحة الصدرية غير المستقرة.
  • منع احتشاء عضلة القلب في المرضى الذين يعانون من أمراض القلب، والأوعية الدموية.
  • منع تشكيل جلطة لمنع السكتة الدماغية، ولكن ليس لعلاج السكتة الدماغية.
  • للوقاية من سرطان القولون والمستقيم

تحذيرات

الأسبرين غير مناسب عادة لمن تقل أعمارهم عن 16 عامًا؛ لأنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة راي، والتي يمكن أن تظهر بعد فيروس، مثل: البرد، أو الإنفلونزا، أو جدري الماء.

يمكن أن يؤدي إلى إصابة دائمة في الدماغ، أو الموت، ومع ذلك قد يصف أخصائي الأسبرين لطفل تحت الإشراف إذا كان مصابًا بمرض كاواساكي، ومنع تجلطات الدم من التكوّن بعد جراحة القلب، ويتم استخدام الأسيتامينوفين، الباراسيتامول، تايلينول، والإيبوبروفين بشكل عام بدلًا من ذلك.

تحذير هام هذا المقال يعطي معلومات فقط عن فوائد الأسبرين، ولا ننصح باستخدام أي من الأدوية الطبية بدون استشارة الطبيب المختص؛ لمنع الإصابة بأي خلل ما.

المراجع

1.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.