الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أيا أفضل حبوب فيتامين د أم إبر فيتامين د

بواسطة: نشر في: 4 يناير، 2018
mosoah
أيا أفضل حبوب فيتامين د أم إبر فيتامين د

 ما هي فوائد فيتامين د

يساهم فيتامين د في عدد من الوظائف الحيوية الهامة في جسم الانسان ومن الفوائد الهامة لفيتامين د في الجسم هي ما يلي

• يساعد فيتامين د في امتصاص الكالسيوم من الامعاء الدقيقة ويساعد فيتامين د كذلك في امتصاص الفوسفات من الأمعاء الدقيقة كما يعمل فيتامين د على إعادة امتصاص الكالسيوم في الكلي

• يعمل فيتامين د على الحفاظ على نسبة الكالسيوم والفوسفات في الدم كما يرسب فيتامين د عناصر الكالسيوم والفوسفات في العظام مما يعمل على تقويتها ويعزز النمو الطبيعي للعظام وينمي خلايا العظام.

• يعمل فيتامين د على تنشيط جهاز المناعة كما يقاوم فيتامين د نشاط الخلايا السرطانية مثل سرطان القولون وسرطان الثدي وسرطان المبايض وسرطان البروستاتا.

• هذا ويعمل فيتامين د على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية مما يجعله مفيدا للقلب كما يحمي فيتامين د من الإصابة بمرض السكري ويقي من توابع مرض السكري ومنها تلف الأعصاب ومشاكل العين والكلى كما يعمل فيتامين د على تحسين وظائف العضلات.

أضرار نقص فيتامين د 

اما عن الأضرار التي تنتج عن نقص فيتامين د فهي كما يلي

• ينتج عن نقص فيتامين د زيادة نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب المختلفة كما يتسبب نقص فيتامين د في انخفاض اللياقة البدنية. وينتج عن نقص فيتامين د في الجسم حدوث تأخر في نمو العظام والجسم بالنسبة للأطفال كما يتسبب في حدوث تقوس في الأرجل، التأخر في الجلوس والتأخر في المشي وظهور الأسنان.

• كما ينتج عن نقص فيتامين د زيادة نسبة الإصابة بكسور في مفصل الورك كما ينتج عنه الإصابة بهشاشة العظام. ويتسبب نقص فيتامين د الاصابة بضعف العضلات بالنسبة لكبار السن مما يؤدي إلى كثرة سقوطهم. كما يتسبب نقص فيتامين د زيادة احتمالية الإصابة بالسرطان في الثدي وسرطان القولون وسرطان البروستاتا.

مصادر الحصول على فيتامين د 

يمكن الحصول على فيتامين د من بعض المصادر الطبيعية والمصادر الدوائية وهي كالآتي:

• يمكن زيادة نسبة فيتامين د في الجسم عن طريق التعرض للشمس.

• هذا ومن مصادر الحصول على فيتامين د تناول الأسماك الدهنية وهي مثل اسماك السلمون واسماك التونا والهلبوت هذا حيث ان 85 غرام من هذه الاسماك تزود الجسم بـ 450 وحدة من فيتامين د وهي الكمية التي يحتاجها الجسم.

• يمكن الحصول على فيتامين د عن طريق تناول البيض وهو يوجد في صفار البيض تحديدا ولكن ليس بالكمية المطلوب التي يحتاجها الجسم ولذلك لا يكفي البيض للحصول على احتياج الجسم من فيتامين د.

• يتواجد فيتامين د في الحليب المدعم حيث يزود كوب واحد من الحليب بما يقرب من 100 وحدة من فيتامين د.

• يحتوي المشروم خاصة الأنواع البرية منه القابلة للتناول علي نسبة جيدة من فيتامين د.

• الحبوب المدعمة تحتوي الحصة الواحدة منها على 300 وحدة من فيتامين د.

• يحتوي عصير البرتقال المدعم على فيتامين د حيث يحتوي كوب عصير البرتقال على 100 وحدة من فيتامين د.

أفضل وقت لأخذ فيتامين د 

• اما عن افضل وقت لأخذ فيتامين د عن طريق التعرض لأشعة الشمس يكون في فصل الصيف وتحديدا يكون ذلك من شهر أبريل إلى شهر أكتوبر كما ان الوقت المناسب لأخذ فيتامين د هو من الساعة الحادية عشر صباحا وحتى الثالثة عصرا بحيث تكون فترة التعرض قصيرة أي من 10 – 15 دقيقة فقط مع استخدام واقي للشمس وذلك للوقاية من الإصابة بسرطان الجلد أما أصحاب البشرة الداكنة فيحتاجون لفترة أطول للتعرض للشمس والتي قد تصل إلى 30 دقيقة.

أيهما أفضل حبوب فيتامين د ام إبر فيتامين د

• بالنسبة للجرعة التي ينصح بها من فيتامين د فإنه ينصح عالمياً أن تكون الجرعة اليومية للإنسان العادي (الغير مصاب بالنقص الشديد) ٦٠٠ وحدة عالمية يوميا عن طريق الفم بالنسبة للسن حيث تختلف الجرعات على حسب الأعمار. اما عن الحد الأقصى الغير ضار الذي لا يؤدي إلى التسمم هو ٤٠٠٠ وحدة يوميا بحيث لا يؤثر على الوظائف الحيوية.

• اما عن العلاج بالإبر فهذا يعتمد على قرار الطبيب حيث ان الإبر متعددة الأنواع ومختلفة الجرعات حيث يعطي البعض الإبر تعطى مرة واحدة كل عام وتكون الجرعة كبيرة ٦٠٠ ألف وحدة عالمية بحيث يكون دخول فيتامين د للجسم بشكل تدريجي على مدار العام.

• وفي حالة إن كان النقص في فيتامين د حاد جدا قد يستدعي ذلك استخدام الحبوب عن طريق الفم أيضا. هذا وبعض الإبر لها جرعة متوسطة وهي ١٠٠ ألف وحدة عالمية قد تعطى كل ٦ أشهر وبعضها كل شهرين وبعضها كل أسبوع حيث ان لكل طبيب خطة علاجية مختلفة هدفها إنعاش المخازن الداخلية للجسم بفيتامين د حتى لا يعاني من الهشاشة في المستقبل.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.