الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قائمة أسماء أفضل أنواع منشطات الذهن من الصيدلية

بواسطة: نشر في: 7 يونيو، 2020
mosoah
أفضل أنواع منشطات الذهن

نتعرف معكم اليوم على أفضل أنواع منشطات الذهن ، من الأدوية التي يحتاجها الكثير من الأشخاص لتنشيط القدرات الذهنية ، وزيادة القدرة على الاستذكار، ويستخدمها في كثير الأحيان الطلاب، وخاصة في الأوقات التي تسبق الاختبارات لأنهم يعتقدون أنها تزيد من معدل التحصيل الدراسي لهم، وتجعلهم يحصلون على معدلات أكبر في الاختبارات الخاصة بهم، وعبر المقال التالي الذي يأتيكم من موقع موسوعة سنتعرف على هذه الأنواع من الأدوية، وفائدتها وأضرارها، فتابعوا معنا.

 ما هي منشطات الذهن

تم استخدام كلمة “منشطات الذهن” كأول مرة لوصف هذا النوع من العقاقير الطبية في عام 1927 بواسطة الطبيب النفسي “كورنيليو جيورجي”، وتعرف هذه العقاقير أيضا باسم محفزات الإدراك أو العقاقير الذكية، وهي نوع من أنواع المكملات الغذائية أو المواد الكيميائية، وهي تستهدف بشكل خاص تحسين الوظائف الإدراكية وعلى وجه التحديد، تنشيط كلا من:

  • الذاكرة.
  • الإبداع.
  • التحفيز.

وهناك الكثير من الجدل الدائر حول صلاحية هذه الأدوية للاستخدام بواسطة الأشخاص الذين لا يعانون من أي مشكلات صحية على الحالة العقلية لهم، وحول التأثيرات الجانبية التي يؤدي إليها تناول مثل تلك العقاقير الطبية دون وصفة طبية، أو استشارة الطبيب.

آثار الأدوية المنشطة للذهن

تثير هذه الأنواع من الأدوية قلق شريحة كبيرة من الأطباء حول العالم، وذلك بسبب الآثار الجانبية التي تترتب عليها، والتي تكون على درجة عالية من الخطورة، ما لم يتم استخدامها تحت الإشراف الطبي الصحيح، ومن بين تلك الآثار:

  • تتسبب العقاقير المنشطة للذهن على آثار جانبية خطيرة عند استخدامها على المدى الطويل، ولا توجد أي دراسات علمية موثقة أثبتت سلامة استخدامها على المدى الطويل، ولذلك لا يجب استخدامها إلا على فترات قصيرة جدًا.
  • أظهرت الأبحاث الطبية أن استخدام بعض أنواع العقاقير الطبية المنشطة للذهن تعمل على الإصابة بالقلق.
  • لا توجد دراسات كافية حول فاعلية هذه الأدوية للأشخاص الذين لا يعانون من مشكلات حقيقية في الإدراك، ويرغبون في استخدامها لزيادة نشاطهم العقلي، حيث لا يكون لها أي تأثير حقيقي في هذه الحالة.
  • من الممكن أن يتحول استخدام هذه المنشطات إلى الإدمان، وذلك إن لم يتم استخدامها بجرعات معينة، ودون إشراف الطبيب النفسي المتخصص.
  • إن تم استخدام تلك العقاقير بجرعات كبيرة فإنها تتسبب في نتيجة عكسية حيث تؤدي إلى عجز نسبي في الوظائف الإدراكية للمستخدم.

أفضل أنواع منشطات الذهن

هناك العديد من الأدوية التي تعمل على تنشيط الذهن، وتحسين القدرات الإدراكية، وكما ذكرنا، فإنه لا ينبغي أن يتم تناولها دون الإشراف الطبي المتخصص، ومن أبرزها:

أدوية الميثيل فينيديت

  • تستهدف العقاقير التي تحتوي على مادة “ميثيل فينيديت” الفعالة تحسين عدد من الوظائف الإدراكية، والتي من بينها: الذاكرة العرضة – الذاكرة العاملة – جوانب الانتباه – كموت التخطيط – الذاكرة العاملة.
  • ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد فحسب، ولكن هذه الأدوية تعمل على تحسين القدرة البدنية وتساعد على القيام بالأمور التي تتطلب مجهودات عضلية بشكل كبير.
  • ولكن يجب الحذر عن تناول تلك العقاقير، لأن استخدام الجرعات العالية منه يتسبب في تعطيل القدرة على التعليم، وعدم القدرة على التحصيل، وخاصة للطلاب.

أدوية الأمفيتامين

  • الأدوية التي تحتوي على الأمفيتامين تساعد بشكل كبير على التحسين من عدد من الوظائف المعرفية للشخص، والتي من بينها الذاكرة العاملة والذاكرة العرضية وجوانب الانتباه والتحكم بواسطة التثبيط.
  • تظهر تأثير هذه الأدوية بشكل أكبر على الأشخاص الذين يعانون من الإعاقات العقلية.
  • كما أنها تساعد على تحسين الذاكرة إذا تم تناولها بجرعات قليلة.
  • تساعد هذه الأدوية على القدرة على استعادة المعلومات عند المصابين بمتلازمة نقص الانتباه مع فرط النشاط.
  • كما أنها تساعد على القيام بالأعمال الشاقة التي تتطلب مجهودًا بدنيًا كبيرًا.

أدوية الزانثينات

  • تعمل الأدوية التي تحتوي على الزانثينات والتي تضمن الكافيين.
  • تعمل هذه الأدوية على تحسين الذاكرة، سواء للكبار أو الأطفال.
  • كما أنها تعمل على زيادة التركيز وتحسن من القدرة على أداء الوظائف الدماغية المختلفة، ولكن يجب تناول هذه الأدوية بجرعات قليلة.

أفضل المنشطات الذهنية

الأدوية التي تحتوي على الكرياتين

  • يعتبر الكرياتين هو أحد الأحماض الأمينية الهامة التي يقوم الجسم باستخدامها لصناعة البروتين اللازم لبناء العضلات، وتحسين وظائف الجسم، وهو من المكملات الغذائية التي يستخدمها الرياضيين وخاصة لاعبي كمال الأجسام.
  • ولا تقتصر فوائده على هذا الأمر، ولكنه يعمل على توفير الطاقة للجسم، ويساهم في تحسين الذاكرة على المدى القصير.
  • كما أنه يعزز من مهارات التفكير المنطقي لدى العديد من الأشخاص خاصة الذين يعتمدون على الأنظمة الغذائية النباتية أو الذين يقومون بمجهودات بدنية كبيرة.
  • لكن هذه المكملات لا يجب أن يتم تناولها على المدى الطويل، لأنها تسبب الأضرار المختلفة للجسم.

الأدوية التي تحتوي على النيكوتين

  • النيكوتين الشهير الذي يدخل في تركيب السجائر، يستخلص من مادة التبغ.
  • وهو من المواد التي لها تأثير ملحوظ في تنشبط الذهن، وتحسين الانتباه، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من قلة الانتباه، كما أنه يساعد على التركيز، وخاصة عند الكتابة.
  • ولكن تكمن خطورة النيكوتين في أنه يعتبر من المواد التي تسبب الإدمان عند تناولها.

كما أنه يهدد الحياة عند تناوله بجرعات كبيرة، وبدون إشراف طبي.

الأدوية التي تحتوي على النوبيبيت

  • هذا النوع من المكملات الغذائية يختلف عن المكملات الأخرى حيث يتم تصنيعه بالكامل بشكل كيميائي.
  • كما أن تأثيره على الذهن يظهر بشكل مباشر في خلال دقائق من تناوله.
  • وهو يعمل على تحسين الذاكرة وقدرتها على استعادة الذكريات.
  • كما أنه يساعد على سرعة التعافي من الإصابات التي تحدث في الدماغ.
  • إلا أن الدراسات الطبية التي تؤكد مدى أمان استخدامه وتأثيراته الجانبية لا زالت بحاجة إلى البحث والتطوير.

فاعلية عقار نيوروفيبران

  • يعتبر منتج نيوروفيبران الشهير الذي يتم استخدامه بواسطة شريحة كبيرة من الأشخاص حول العالم من أبرز الأدوية التي تعمل على تنشيط الذهن.
  • وهذا الدواء قد تم التوقف عن انتاجه لمدة ثلاث سنوات كاملة بسبب الجدل الدائر حول فاعليته من عدمه، ولكن أعيد استخدامه مرة أخرى على نطاق واسع.
  • فو يعمل على التخفيف من الأعراض التي تسبب الضغط النفسي، والتخلص من التوتر. كما أنه يسبب زيادة في طاقة الجسم، مما يجعله من الأدوية التي تساعد على التركيز بشكل جيد، وزيادة الإنتاجية في العمل، دون الشعور بالتعب أو الإرهاق.
  • كما أن هذا الدواء يعمل على زيادة القدرة على التركيز، والاستيعاب، بالإضافة إلى مساهمته في تحسين الذاكرة.
  • ولكن، كغيره من العقاقير الطبية  يجب أن يتم استخدامه تحت إشراف الطبيب المتخصص.

ملاحظات حول استخدام منشطات الذهن

  • يظن الكثير من الأشخاص الذين يتناولون هذا النوع من العقاقير الطبية بأن هذه الحبوب أو الكبسولات هي عبارة عن كبسولات سحرية للوصول إلى العبقرية، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ بشكل كبير كما يقول الأطباء المتخصصون، حيث تعمل على تحسين الحالة المزاجية والتخلص من القلق، وتقليل الشعور بالإجهاد.
  • لا توجد أي من الدراسات الطبية المعتمدة والموثوقة التي تثبت وجود تأثير حقيقي لهذه العقاقير على الأشخاص الذين لا يعانون من مشكلات مزمنة.
  • تناول هذه العقاقير دون وصفة طبية يتسبب في الإدمان، حيث يصبح الشخص غير قادر على أداء المهام والوظائف اليومية المطلوبة منه دون استخدامها.

وإلى هنا نكون قد انتهينا من هذا المقال الذي قدمنا لكم من خلاله أهم المعلومات التي تتعلق بالأدوية التي تعرف بالمنشطات الذهنية، وتعرفنا على أنواعها وتأثيراتها الجانبية.

كما نؤكد على أنه لا يجب تناول هذه الأدوية بأي شكل من الأشكال دون الاستشارة الطبية، نرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، كما يمكنكم متابعة المزيد من المقالات عبر الدخول إلى موقع الموسوعة العربية الشاملة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.