مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أدوية مضادات الوذمة

بواسطة:
أدوية مضادات الوذمة

ماكسيلاز أو اورتال ويوجد أيضاص دانيزا والعديد من الأسماء التجارية المشهورة التي تدرج تحت اسم أدوية مضادات الوذمة كدانيزين وسيروداز وهي عبارة عن مجموعة من الانزيمات كألفا اميلاز أو إنزيم تربسين أو إنزيم سيراتيوببتيداز أو ألفا كيموتربسين حيث تتكون هذه الإنزيمات من البروتينات في صورتها الغير نشطة ومن ثم لديها القدرة على تفكيك المخاط وتميعه وعلاج الخثرات الليفية والمواد النخرية.

للدوية مضادات الوذمة قدرة على زيادة فعالة الأدوية المضادات الحيوية وتسهيل عملية وصولها لأماكن الإنتانات، مما يخفف من حدة الوذمة ويعالجها ويمنع حدوث ورم دموي أو حدوث أورام موضعية بسبب وجود أمراض رضية أو جرح أو كالتي تحدث بعد القيام بعمليات جراحية أو استئصال ورم، وقد يحدث لدى بعض الأشخاص حالات تليف ينتج عنها الإصابة بالتهاب حد أو مزمن لكن بفضل الأدوية المضادة للوذمة يقدر الجسم على تنقية مكان الإصابة بصورة سريعة ويعمل على تجديد الخلايا وشفاؤها بشكل فعال خلال وقت قصير للغاية

ما هي الوذمة:

الوذمة عبارة عن زيادة في نسبة الهيولى وهو عبارة عن السائل الموجود بداخل الخلايا والذي يتكون بنسبة كبيرة من المياه وفي حالة الإصابة بالوذمة فإن نسبة الهيولي ترتفع للغاية ويمكن ملاحظة أعراض الإصابة بالوذمة في تجمع كميات كبيرة من اللترات السائلة في مناطق مختلفة من الجسم مما يسبب انتفاخها بشكل موضعي وقد تحدث في الرئتين أو في القدم وفي الصدر وفي الجسم بشكل عام حيث يلاحظ على الشخص انتفاخ وجهه فجأة وجحوظ العينين وتراكم السائل في اليد والقدم

استخدامات الأدوية مضادات الوذمة

توجد بعض الحالات المرضية التي يحتاج فيها المريض لاستعمال أدوية مضادة لحدوث وذمة منها:

  • الخضوع للجراحة أو حدوث رضوض عرضي أو حادثة: فهي تساعد في تخفيف الحالات المصابة بورم موضعي بعد حدوث رضوض أو الإصابة بالتواء عضلي أو حدوث كسر في العظام أو أمراض عضلية كالشد العضلي أو الكسر أو التهاب الأوتار والإصابات التي تحدث للاعبين في الملعب، والوذمات التي تحدث بعد الخضوع لجراحة على اختلاف نوعها.
  • الإصابة بالروماتيزم أو ألم اسفل منظقة الظهر: وذلك في حالة حدوث التهابات في المفاصل والأنسجة المحيطة بها أو ألم في منطقة الفخذ أو حدوث فتق في النواة اللبية.
  • الإصابة بأمراض الأسنان: كحدوث تسوس أو التهاب في منطقة اللثة أو خلع السن أو إجراء جراحة في الفك أو منطقة الجو بشكل عام
  • الإصابة بأمراض في الأذنين والحنجرة والأنف: بسبب حدوث التهاب في الجيوب الأنفية أو التهابات الحلق واللوزتين وأمراض الحنجرة أو حدوث التهاب في الأذن الوسطى وغيرها من التهابات الأذن المتنوعة.
  • أمراض الجهاز التنفسي: كحدوث التهاب في الشعب الهوائية أو التهاب رئوي أو التهاب الرغامي أو مضاعفات كزيادة إفراز المخاط من الأغشية التي تبطن أجزاء الجهاز التنفسي المتنوعة
  • أمراض خاصة بالنساء: كحدوث ورم في الثدي أو احتقان أو خلل في عمل الغدد اللبنية التي تفرز الحليب وقد يحدث ذلك بعد الولادة مباشرة فتتأخر في إفراز الحليب أو وجود التهابات في منطقة الثدي أو إصابة عنق الرحم بورم ما أو التهاب في منطقة الحوض لدى المرأة وحالات العقم الناتجة عن حدوث التهابات في الأنابيب أو حدوث التهابات في الجدران المبطنة للرحم بشكل دائم.
  • الإصابة بأمراض بولية: في حالات الشعور بألم أثناء التبول أو وجود التهابات في المثانة
  • أمراض جلدية: كحدوث دمامل على البشرة أو خراجات أو حالات تقرح البشرة.

معلومات هامة عن الدواء

  • يوجد الدواء في الصيدليات على شكل أقراص أو شراب يتم تناوله عن طريق الفم.
  • يوجد الدواء على شكل أمبول يؤخذ عن طريق العضل
  • يمكن وصف الدواء دون الحاجة لوصفة طبية.
  • جرعة الدواء
  • يتم حقن الأدوية المضادات للوذمة عن طريق العضل 2: 3 مرات بشكل يومي حتى تزول الأعراض نهائيا، أما إذا كان المريض مداوماً على تعاطي الدواء طوال حياته فالجرعة حقنة واحدة فقط عن طريق العضل وذلك كل 2: 3 مرات في الأسبوع
  • احتياطات عند تعاطي الادوية المضادة للوذمة
  • لا يجب أخذ الأدوية المضادة للوذمة إذا كنت تعاني من ألم في المعدة أو قرح في الجهاز الهضمي
  • لا يعطى الدواء للأطفال صغيري السن والأطفال الرضع
  • لا يوجد ما يثبت أن الأدوية مضادات الوذمة آمنة للاستعمال خلال فترة الحمل أو خلال الرضاعة لذا يجب الرجوع للطبيب أولا لتقديم المشورة ولا تستعمل سوى في الحالات القصوى فقط

يتم استعمالها تحت رقابة الطبيب إذا كان الشخص يستخدم مضادات تخثر لأن هذا الدواء يعمل على تقليل لزوجة الدم مما يزيد من قوة الأدوية المضادة للتخثر كدواء الوارفارين ودواء الأسبرين وقد يؤدي لأعراض جانبية غير محمودة إذا لم يراقب الطبيب الشخص المريض ويحدد جرعة أقل تناسبه